العامل محمد الكروج في سباق ضد الفساد.. فهل يحرك ملفات سلفه الجامعي؟
العامل محمد الكروج في سباق ضد الفساد.. فهل يحرك ملفات سلفه الجامعي؟

قد ننظر بعين الاستحسان و التأييد لما أقدم عليه عامل إقليم الجديدة محمد أمين الكروج كخطوة أولى في درب محاربة الفساد و المفسدين من خلال فتح تحقيق في ملفات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي أهدرت ملايير الدراهم دون أن تعود بالنفع على المواطن الجديدي رغم أن هذه المبادرة التي اطلقها الملك محمد السادس تعد مشروعا مجتمعيا بالدرجة الاولى، غير أن البعض مافتئ أن تلاعب فيها فتحولت إلى مصدر لاغتناء العديد من الأشخاص الذين "يعرفون من أين تأكل الكتف".

ان تفتح تحقيقا أيها العامل في ملفات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية فحتما ستصل إلى أوجه صرف اعتماداتها، لكن حينذاك يجب أن تتحلى بالشجاعة و الصرامة و تضع ملفات المتلاعبين على طاولة القضاء دونما رحمة او شفقة، و ليكن معلوما لديك سلفا بأن تحقيقاتك إن لم تجانب الصواب فحتما ستصل بك إلى لصوص المال العام.

و بما أن درب الإصلاح شاق و متعب و مليء بمتاريس و عراقيل سيضعها أمامك أبطال جيوب مقاومة التغيير و الذين في نفوسهم مرض بل و الذين سيقعون في شر أعمالهم من المتلاعبين بالصفقات و لصوص المال العام، فيجب أن تسلط أضواء مصابيحك على عتمة الفساد الذي ضرب أطنابه في عهد العامل السابق، معاذ الجامعي، فالتحقيق يجب أن ينصب على تفويت السوق الأسبوعي لمدينة أزمور لإحدى شركات عائلته المملوكة لـ "أ.الجامعي" بثمن بخس فتحولت مساحته الشاسعة بقدرة قادر إلى مشروع سكني، و النبش في الممتلكات الجماعية لبعض الجماعات التي تم تفويتها كذلك بطرق مشبوهة، و أوجه صرف اعتمادات مهرجان "جوهرة" التي استفاد منها أهل و أقارب معاذ الجامعي بدون موجب حق رغم أنها من أموال الشعب، بالإضافة إلى التحقيق في مدى قانونية الصفقات التي آلت لشركات بعينها من أجل إعادة هيكلة شوارع و إنارة بعض الجماعات التي كان رؤساؤها ينفذون خطط العامل السابق و كأنها تعليمات صارمة، و يقتضي الإصلاح كذلك إعادة البحث و التحقيق في ملف مطعم "القرش الأزرق" و الضجة التي أثارها بعد اتهام صريح من أحد أعضاء جماعة مولاي عبد الله لزملائها بتسلم رشاوى مقابل التصويت من أجل تفويته استجابة لطلب العامل السابق الذي افتضح أمره بعد بروز صور له رفقة المستفيد من عملية التفويت، و هو ما جعله يتراجع تحت ضغط الإعلام النزيه الذي لم يجف مداده من اجل وقف هذه المهزلة.

كما يجب فتح تحقيق في الرخص الاستثنائية التي استفاد منها بعض المنعشين العقاريين و هو ما يعكسه عمارات من سفلي و 5 أو 6 طوابق بحي المطار رغم أن تصميم التهيئة يحدد عدد الطوابق في سفلي و 4 بالنسبة للجديدة  و هي المهزلة التي تم وقفها بصرامة من طرف الوالي السابق خالد سفير. كما يجب أيضا تحريك مساطر الإعفاء و العزل في حق بعض الرؤساء و المستشارين الجماعيين الصادرة في حقهم أحكام قضائية تحول بينهم و بين ممارسة العمل الجماعي و الذي ظل العامل السابق يتلكأ في تنفيذها لحاجة لا يعلمها سوى الذين يدورون في فلكه...

إنه لطالما تحملنا مسؤوليتنا في كتابة مقالات على هذا المنبر تكشف فساد معاذ الجامعي منذ السنة الماضية أي منذ أن كان بين ظهرانينا على رأس العمالة، و سنواصل كشف هذا الفساد الذي تورط فيه بعض رؤساء الجماعات ضدا على مصلحة السكان الذين منحوهم أصواتهم الانتخابية فتابعونا في القادم من المقالات...

عبدالفتاح زغادي

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الجريدة