في اطار تطوير خدماتنا سيتم توقيف الموقع لبضعة دقاقئق ليتم اضافة خصائص جديدة شكرا لتفهمكم
تصريحات بعد نهاية مباراة الدفاع الحسني الجديدي وسبور بنفيكا بيساو
تصريحات بعد نهاية مباراة الدفاع الحسني الجديدي وسبور بنفيكا بيساو

عبدالرحيم طاليب:

هنأ في البداية الفريق الغيني الذي يتوفر على عناصر شابة لكن هذه الحصة الثقيلة لا تعكس الصورة التي ظهر بها الفريق الغيني والذي خلق متاعب كثيرة لفريقه وخلق بعض فرص التسجيل، وبالتالي فهذه الهزيمة هي راجعة إما لعدم الإستعداد الذهني للفريق الغيني أو عدم معرفته للفريق الجديدي, كما شكر الفريق الخصم على الروح الرياضية العالية التي ظهر بها في هذه المباراة، والتي تتماشي مع العلاقات الأخوية الموجودة بين البلدين، مضيفا أنه وباستثناء لاعبين سبق لهما المشاركة في عصبة الأبطال الإفريقية، فإن باقي اللاعبين يشاركون لأول مرة في مثل هذه المنافسات، وبالتالي فهنيئا للجميع بهذه النتيجة العريضة التي ستجعل فريقه يلعب بارتياح خلال مباراة الإياب، التي ستجرى بعد عشرة أيام لتحقيق التأهل إلى الدور المقبل.

وأوضح طاليب بأن هذه النتيجة العريضة ستجعله يريح بعض اللاعبين الرسميين والإحتفاظ بهم للمباريات القوية المقبلة، وإعطاء الفرصة لبعض العناصر الإحتياطية لاكتساب التجربة، علما أن اللائحة الإفريقية للفريق الجديدي تضم 21 لاعبا فقط، ومن المحتمل أن يواجه فريقا قويا في الدور المقبل والذي سيكون المنتصر في مباراة ستجمع بين فريق أنغولي وآخر من مالي.

محمد فضلي:

لقد تم التركيز في الإستعدادات بالنسبة للاعبين على احترام الفريق الخصم وعدم استصغاره، وتسجيل أكبر عدد من الأهداف لتسهيل المامورية في مباراة الإياب خوفا من المفاجآت، فبعد تسجيل الهدف الأول ظهر بعض السهو والتهاون على اللاعبين لكن بفعل تعليمات المدرب تم تنبيه اللاعبين وحثهم على تسجيل المزيد من الأهداف وهو ما حصل فعلا، وبالتالي فهذه النتيجة ستجعل الفريق يلعب مباراة الإياب بأريحية كبيرة لحسم التأهيل.

الحارس المهدي أكداي:

هنأ زملاءه على هذا الإنتصار العريض الذي حققوه، والذي يهديه لهذا الجمهور الكبير الذي حضر اليوم وتابع هذه المباراة، حتى يحضر باستمرار لجميع مباريات الفريق داخل الميدان في المستقبل، وبالتالي فهذه النتيجة ستمهد الطريق للفريق للمرور إلى الدور المقبل. 

- مدرب سبور بنفيكا بيساو الغيني:

 قال بأنه توقع أن تكون هذه المباراة صعبة لفريقه خلال الندوة الصحفية قبل المباراة، وبالفعل تأكد ذلك في هذه المباراة لأن فريقه جاء إلى الجديدة ب 14 لاعبا فقط، أغلبهم شباب يفتقرون للتجربة، وبالتالي فإن هذه النتيجة الثقيلة كانت متوقعة لا سيما أن البطولة الغينية لا زالت في بدايتها، وفريقه يفتقر إلى الجاهزية الكاملة، لكنه سيحاول نسيان هذه الهزيمة والإستعداد بشكل جيد لمباراة الإياب لتحقيق انتصار بحصة كبيرة، مهنئا الفريق الجديدي على هذا الإنتصار بحكم توفره على عناصر جيدة.

- مساعد مدرب سبور بنفيكا:    

أشار بأن فريقه لم يشارك في منافسات عصبة الأبطال لمدة 14 سنة، وبأن فريقه لم يكن في مستوى هذه المواجهة لأنه يفتقر إلى الجاهزية والمباريات بحكم أن البطولة في غينيا بيساو في بدايتها، وسيحاول الإستعداد بشكل جيد لمباراة الإياب لتصحيح الأخطاء التي وقع فيها فريقه والتي كانت سببا في استقبال شباكه لمجموعة من الأهداف، كما هنأ في الأخير الفريق الجديدي على هذا الإنتصار العريض وتمنى له مسيرة موفقة.

- اللاعب الغيني سياكا كانتي:

الهزيمة هي نتيجة واردة في كرة القدم لكن الحصة كانت ثقيلة لأن فريقه لم يكن في أتم الإستعداد لهذه المباراة، كما أن الفريق الخصم كان أفضل منهم لكونه يتوفر على عناصر جيدة، ولهذا يجب نسيان هذه الهزيمة والتفكير في مباراة الإياب من أجل تحقيق الإنتصار.

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الجريدة