في اطار تطوير خدماتنا سيتم توقيف الموقع لبضعة دقاقئق ليتم اضافة خصائص جديدة شكرا لتفهمكم
قراءة في أعمال الزجال إدريس بلعطار بكلية الاداب بالجديدة
قراءة في أعمال الزجال إدريس بلعطار بكلية الاداب بالجديدة

بمبادرة من طلبة ماستر البلاغة والخطاب، وبدعم من الدكتورة نعيمة الواجيدي،تم  الاحتفاء بأيقونة الزجل المغربي إدريس بلعطار، يوم الجمعة 11/ 5/ 2018 ابتداء من الساعة التاسعة والنصف صباحا، بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالجديدة، في فضاء قاعة الاجتماعات" عبد الكريم الخطابي".

   وقد حضر هذا اللقاء أساتذة وطلبة، وضيوف آخرون،  كما تميز اللقاء بإنجاز برنامج شمل حصتين:

الحصة الصباحية:

    بعد افتتاح اللقاء بالترحيب بالشاعر المحتفى به و بجميع الضيوف الحاضرين، الذين أقريت مسامعهم بآيات من الذكر الحكيم، تم الشروع في تقديم مجموعة من القراءات اتخذت الترتيب الآتي:

المداخلة الأولى: الطالب نور الدين الطويلع، شعرية الألم في زجل  إدريس بلعطار "قصيدة غزة أنموذجا"

المداخلة الثانية:  الطالب مصطفى حنيفة، جماليات المكان وشعرية التحرر في قصيدة " غنا الحطابا"

المداخلة الثالثة : الطالبة ميلودة العكرودي ، جماليات التجلي العاطفي وصوفية المعنى في قصيدة "بنت الحضرة"

المداخلة الرابعة: الطالب مسعود طارق، قراءة تداولية في قصيدة "أم هاني"

المداخلة الخامسة: الطالبة عزيزة الرفالي، بلاغة الصورة الشعرية في قصيدة "برية...ورقاص"                                                                                       .

المداخلة السادسة : الطالبة ابتسام بالدي،حاجات مفقودة..ولوعة اعترافات..وصرخة مداد .

المداخلة السابعة  : الطالب منصف القرطبي، القمر والبوح في قصيدة "وجع الامة"

   وبعد هذه المداخلات فاحت القاعة بعطر لغة الشاعر بلعطار واهتزت أفئدة الحضور بحركة الجذبة.

الحصة المسائية:

   افتتحت بمساهمات زجلية ألقاها مجموعة من الشعراء الزجالين، وبعدها تماهى الحضور مع موال زجلي من إلقاء الشاعر بلعطار، لتبدأ المناقشة التي أعرب فيها المتدخلون عن إعجابهم بشعر الزجال وبطريقة إلقائه، ووجهوا مجموعة من الأسئلة تمحورت حول ولعه الشديد بالتراث خاصة "العيطة" ناهيك عن الأسئلة التي طرحت  حول لغته المتميزة .

    في ختام هذا اللقاء قدمت للدكتور هدايا، وللمشاركين شهادات، مع أخذ صور جماعية تذكارية.




الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الجريدة