في الواجهة
  • تصاميم مبهرة للملابس التقليدية النسائية من توقيع المصممة مريم موين بالجديدة
    تصاميم مبهرة للملابس التقليدية النسائية من توقيع المصممة مريم موين بالجديدة

    تحت شعار : " Djellaba Cortège By Lina Couture "  نظمت مجموعة"  Lina Couture "  لخياطة  الملابس التقليدية النسائية بمدينة الجديدية أول عروضها ، مساء الجمعة 19 ابريل 2019  .حيث تفننت  صاحبة العرض ،المصممة الجديدية مريم موين في تصميم التشكيلة الجديدة من الجلابة المغربية ، الكندورة و فراشات،  إضافة إلى القفطان  المغربي  ، حيث جمعت  بين اللمسة التقليدية العريقة المغربية والتفاصيل العصرية التي ظهرت في التصاميم الجديدة المعتمدة.المجموعة التي قامت  المصممة مريم بعرضها  " بقصر بن سعود "  بسيدي بوزيد  بتقديم لمسة من الخامات المتنوعة حيث جاءت القطع  بقصاتها التي تنوعت بين العصري والكلاسيكي والتقليدي حيث استخدمت  المزج بين القصة  '' الايفازي  " والقصة  '' الفضفاضة  "، إضافة إلى اعتماد لمسة الأكمام الواسعة والضيقة أيضا ،والتي تنوعت بين الأكمام المتوسطة والطويلة ، التي زادت القطع رونقًا ساحرًا ومميزًا وجعلها أنيقًا ومختلفة وتجمع بين الأناقة والتميز الذي تسعى إلى تحقيقه كل امرأة مغربية باعتبار قطعة الجلابة من أهم القطع في اللباس المغربي الخاص بالنساء والتي لا يمكن لأي امرأة أن تستغني عن الجلابة سواء في المناسبات الخاصة أو التقليدية أو الأعياد الدينية.وجمعت المصممة بين ألوان عدة منها الداكنة كالأسود والبني والرمادي ، فضلًا عن المزج بين ألوان فاتحة وانطلقت من الزهري إلى الأبيض والأصفر والأخضر والأزرق بدرجاته، وكلها تفاصيل جعلت هذه القطعة تبدو غاية في الروعة ومطلب كل امرأة أنيقة وعاشقة لما هو جديد ومميز.العرض الذي استحسنه الحضور شارك في نجاحه الخبيرة بتزيين عارضات الأزياء السيدة سمية الصمدي المسؤولة عن جناح التزيين بفضاء متعدد الوظائف للمرأة بالجديدة وممول الحفلات بن سعود الراعي الرسمي للحفل وساهم بشكل كبير في نجاحه .

  • محافظة مدينتي الجديدة وأزمور بالمديرية الاقليمية للثقافة تنظم النسخة الرابعة لأيام التراث
    محافظة مدينتي الجديدة وأزمور بالمديرية الاقليمية للثقافة تنظم النسخة الرابعة لأيام التراث

    شهدت مدينة الجديدة افتتاح شهر التراث لموسم 2019 بانطلاق النسخة الرابعة من فعاليات أيام التراث المنظمة من طرف محافظة مدينتي الجديدة وأزمور بالمديرية الإقليمية لوزارة الثقافة والاتصال -قطاع الثقافة- بالجديدة بشراكة وتعاون مع المعهد الثقافي الفرنسي ومركز دراسات وأبحاث التراث المغربي البرتغالي وجمعية الحي البرتغالي بالجديدة في الفترة الممتدة ما بين 18و 20من الشهر الجاري .وفي هذا الإطار وفدت عدة مجموعات من تلاميذ المؤسسات التعليمية على القلعة البرتغالية مزكان بالجديدة من أجل الإستفادة من زيارات ميدانية مؤطرة لمختلف المآثر التاريخية لهذه القلعة المرتبة في لائحة التراث الوطني و التي تم تصنيفها أيضا في لائحة التراث الإنساني العالمي من طرف منظمة اليونسكو منذ يونيو 2004، نظرا لأهميتها التاريخية وكونها شاهدا على الموروث التاريخي المشترك بين المغرب ودولة البرتغال وعلى التلاقح الحضاري بين المغرب وأوروبا في مجال التخطيط العمراني والهندسة الحربية وغيرها. وقد قامت السيدة محافظة مدينتي الجديدة وأزمور  وكذا مجموعة من المرشدين الثقافيين الشباب المتطوعين الذين حصلوا على ورش تكويني مسبق  في المجال، بتأطير الزيارات لفائدة التلاميذ الزائرين وتقديم شروحات لهم كي يتعرفوا عن كثب على أبرز  المآثر التاريخية للقلعة البرتغالية عبر مختلف مراحلها التاريخية منذ إنشاء نواتها الأولى من طرف البرتغاليين في سنة 1514 إلى غاية تحريرها في سنة 1769 من طرف السلطان العلوي سيدي محمد بن عبد الله، ثم تجديد بنائها وتأهيلها وإعمارها في عهد السلطان مولاي عبد الرحمان بن هشام خلال عشرينيات القرن التاسع عشر إلى غاية فترة الحماية الفرنسية. ومن أبرز معالم القلعة البرتغالية التي استفاد تلاميذ المؤسسات التعليمية من زيارتها والتعرف عليها: المسقاة البرتغالية وكنيسة سيدة الصعود وسطح الحصن البرتغالي الأول والبستيونات الأربعة للقلعة وممر المراقبة، والجزء المتبقي من الخندق المائي الذي كان يحيط سابقا بالقلعة، والمسجد العتيق المميز بمئذنته خماسية الأوجه الموجودة فوق برج الرباط أحد أبراج الحصن البرتغالي الأول، والزوايا الصوفية، وسجن بلحمدونية، والكنيسة الإسبانية وباب الثيران وباب البحر وغيرها.

  • مواطنون يشتكون من ضعف الانارة العمومية باقامة الواحة قرب شارع خليل جبران بالجديدة
    مواطنون يشتكون من ضعف الانارة العمومية باقامة الواحة قرب شارع خليل جبران بالجديدة

    ينتشر منذ مدة الظلام بشكل كلي باقامة الواحة (قرب اقامات البستان) ومحيطها بشارع جبران خليل جبران بمدينة الجديدة دون أن تحرك الجماعة ساكنا لاعادة الانارة العمومية .وحسب تصريحات مواطنين متضررين من ساكنة الاقامة، فإن الشكايات في هذا الشان يتم تجاهلها منذ مدة لاسباب مجهولة، ما تسبب في اضرار جسيمة للساكنة التي صارت تخشى مغادرة الاقامة في الفترة المسائية، خشية التعرض للمضايقة او السرقة او اي شكل من الاشكال الاجرامية التي يشجع عليها الظلام المنتظر في الارجاء . وتطالب الساكنة من المصالح الجماعية بالجديدة باعادة الانارة العمومية بشكل عاجل ورفع الضرر عن الساكنة.

  • دورة تكوينية  في ''قواعد التجويد برواية ورش عن نافع'' بكلية الآداب بالجديدة
    دورة تكوينية في ''قواعد التجويد برواية ورش عن نافع'' بكلية الآداب بالجديدة

    تنظم "مجموعة البحث في مناهج الخطاب و طرق التواصل" بتعاون مع "منتدى التجويد و القراءات القرآنية" اللقاء الثاني من  الدورة التكوينية في "قواعد التجويد برواية ورش عن نافع مقارنة مع رواية قالون و حفص" لموسم 2019 من تأطير الأستاذ الدكتور "الحسن صدقي"  و ذلك يوم السبت 20 أبريل 2019 على الساعة التاسعة صباحا بقاعة "ماستر الاجتهاد التنزيلي في المذهب المالكي" بكلية الاداب و العلوم الانسانية بالجديدة.