مرسيدس

MERCEDESS


Pigier El jadida



صيدليات

حصة الصلاة














شواطىء نظيفة 2



تخريب يطال معالم الحي البرتغالي بالجديدة، ومسؤولون يقللون من أهمية هذا العمل المدمر للتاريخ ولمآثر المملكة

من أخبار الجديدة | الكاتب أحمد مصباح بتاريخ 01/04/2013 على الساعة 12:32 | التعليقات : 0 | عدد القراءات : 1162

سادت حالة استنفار قصوى، السبت الماضي، لدى السلطات المحلية والأمنية والجهات الوصية على الثقافة والآثار  بالجديدة، عقب تعرض برج اللقالق في الحي البرتغالي، لتخريب وصف ب"الإجرامي"، استهدف 7 قطع حجرية منحوتة. 

 

وعلمت "الجديدة 24" أن باشا المدينة، وقائد المقاطعة الحضرية الثانية، ورئيس الدائرة الأمنية الثانية، ورئيس الفرقة السياحية، والضابطة القضائية لدى مصلحة المداومة، والمدير الجهوي للثقافة بجهة دكالة–عبدة، انتقلوا صباح السبت الماضي، إلى الحي البرتغالي،  حيث عاينوا7 قطع حجرية منحزثة، تمت إزالتها ليلة الجمعة-السبت الماضية، من درج برج اللقلاق، عند إحدى زاويا المسقاة البرتغالية. وعن هذه النازلة، استقت الجريدة ارتسامات وشهادات متضاربة لمسؤولين أمنيين، والجهات الوصية على التراث. حيث عزى مصدر أمني إزالة اللبنات مكانها، إلى تآكلها، وتعرضها لعوامل التعرية. فيما كان لمسؤول أمني رفيع المستوى، رأي آخر، حيث أفاد أن شاحنة كانت اصطدمت، منذ حوالي سنتين، بدرج برج اللقلاق، ما أحدث تصدعا في بنايته التي أصبحت آيلة للسقوط. وأضاف المسؤول الأمني أن سكيرين، كانا يعاقران الخمر ليلة الجمعة-السبت الماضية، دخلا في خلاف، دفع على إثره جعل أحدهما  الآخر إلى الخلف، ما جعله  يصطدم بالقطع الحجرية، التي تهاوت في حينه.

 

وكان للأستاذ الباحث أبو القاسم الشبري، مدير مركز دراسات وأبحاث التراث المغربي–البرتغالي، رأي آخر، أقرب إلى الواقعية والموضوعية والمنطق. حيث اعتبر إزالة القطع الحجرية المنحوتة من برج للقلاق، عملا تخريبيا. وطالب بفتح بحث وتحقيق في الموضوع. وحمل الجهات الوصية مسؤولية الحفاظ على الحي البرتغالي المصنف تراثا إنسانيا، والذي قال أنه ظل يتعرض منذ سنة 2007، لعمليات تخريب متتالية، بمعدل تخريبيين اثنين  في السنة.  وبحكم تجربته الرائدة، وتقييمه لحجم عملية التخريب التي طالت لأول مرة في التاريخ، المسقاة البرتغالية، أفاد أن القطع الحجرية السبعة المنحوتة، ذات أحجام ضخمة وأشكال هندسية مختلفة، حيث إن طريقة بنائها ومتانتها،  تضمن لها (القطع الحجرية) الخلود، ويستحيل أن يكون القدم أو عوامل التعرية سببا في إزالتها من مكانها الأصلي.

 

وحسب مهتمين، فإن الحي البرتغالي كان تعرض للتخريب من قبل فوضويين، بحثا عن استخراج كنوز من أسواره، يسود الاعتقاد أنها تعود إلى عهد البرتغال. وكان الباحثون عن الكنوز أزالوا، في ساعة متأخرة من ليلة الخميس 12 أكتوبر 2012، معلمة تاريخية، عبارة عن حجرة منحوتة، من مكانها عند السور الخلفي للحي البرتغالي، وتحديدا من فوق بوابة تعرف لدى ساكنة الجديدة ب"باب دوز". وأحدثوا حفرة عميقة خلف الحجرة الأثرية المنحوتة، مستطيلة الشكل، بطول وعرض يناهزان على التوالي 90 سنتمترا، و40 سنتمترا، وكتبت عليها بأحرف منحوتة باللغة البرتغالية، عبارة "بويرطا دي طورييس"، أي "بوابة الثيران". ومازالت الحفرة شاهدة على العمل التخريبي الذي طال تلك المعلمة التاريخية، والتي لم تعمد الجهات الوصية والمسؤولة عن المآثر التاريخية، إلى إعادتها إلى مكانها الأصلي والطبيعي.

 

وسنة 2004، تم اكتشاف بنية أركيولوجية تحت أرضية، قبالة الحي البرتغالي، عبارة عن أقواس، غير أن المفاجأة الصادمة، كانت عندما عمد القائمون على الشأن المحلي العام، بمباركة السلطات الإقليمية والمحلية، في ظل صمت الجهات الوصية على الآثار والتراث، إلى ردم هذه المعلمة الأثرية، التي لا تقدر بثمن، وأقاموا فوقها حديقة عمومية، باتت تجمعا للمنحرفين. وكانت أشغال حفر بالجوار، أفضت إلى اكتشاف بقايا عظام بشرية، تم كذلك طمسها ب"الكودرون"، ومعها جرى طمس صفحة من تاريخ الجديدة المشرق، التي كانت تعرف في عهد البرتغال بموقع برج الشيخ، فالبريجة (مازيغن، ومانزغان، ومازغان).

 

واعتبر الأستاذ الباحث أبو القاسم الشبري، مدير مركز دراسات وأبحاث التراث المغربي–البرتغالي، عمليات التخريب التي تطال المآثر التاريخية بالجديدة وأزمور ومولاي عبد الله (تيط)، عملا إجراميا واعتداء شنيعا على هويتنا الحضارية، وذاكرتنا الجماعية، وفي حق التراث الإنساني والكوني، وفي حق ذاكرة المملكة المغربية.

 

 






إضافة تعليق :

الإسم الكامل :
E-mail :
تعليق :




شواطء نظيفة





أخبار رياضية
شكيابات ومظالم
ركن الزوار
شؤون ثقافية
وقفة للتأمل..
شؤون النقابات و العمال

خبر هام
رياضة الهواة
عدالة

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9