في الواجهة
  • عاجل.. مجرم يذبح شابا في عمر الزهور ويرديه قتيلا في حي المطار بالجديدة
    عاجل.. مجرم يذبح شابا في عمر الزهور ويرديه قتيلا في حي المطار بالجديدة

    لقي شاب من مواليد سنة 2000 مصرعه في منتصف ليلة الخميس/الجمعة، بعد أن تعرض إلى طعنة غادرة على مستوى العنق بواسطة سكين من الحجم الكبير في حي المطار بالجديدة.وعلمت الجديدة  24 نقلا عن شهود عيان وأفراد من عائلة الضحية، الذي ينحدر من منطقة دوار الضحاك في حي المطار بوسط الجديدة، أن مجرما يبلغ من العمر حوالي 19 سنة، وينحدر من إقامات الضحى في حي المطار، أجهز، قبل حوالي ساعتين، على الضحية قرب منزله بدوار الضحاك وذبحه من الوريد الى الوريد بواسطة "جنوي" كان يتحوز به بين ملابسه، قبل وقوع الجريمة الدموية. هذا ومازال الجاني الذي حددت عناصر الأمن هويته، وهو من ذوي السوابق العدلية، في حالة فرار، ومازالت جميع الأجهزة الأمنية تواصل البحث في مختلف شوارع وازقة الجديدة، من أجل إلقاء القبض عليه وتقديمه إلى العدالة.

  • ميكرو طروطوار:  رحبة الغنم بمدينة الجديدة قبل 7 أيام من حلول العيد
  • مواطنة تطالب بوضع حد لاعتداءات طليقها و تهديداته وهجومه المتكرر على منزلها بمركز مولاي عبد الله
    مواطنة تطالب بوضع حد لاعتداءات طليقها و تهديداته وهجومه المتكرر على منزلها بمركز مولاي عبد الله

    ضاقت السيدة "كريمة س " الساكنة بمركز مولاي عبد الله بإقليم الجديدة ذرعا بتصرفات وسلوكات طليقها الذي يقوم منذ أشهر بتهديدها بالتصفية الجسدية وبترحيلها من المنطقة ويقوم بالهجوم على مسكنها ليلا باستعمال الحجارة مما جعلها تعيش رفقة ابنيها حالة رعب حقيقية.تقول السيدة كريمة في شكايتها على أنها أوقعت طلاقا على زوجها بتاريخ 26/6/2006 بعدما تأكد لها أنه عديم المسؤولية ولا ينفق على أبنائه وبعدما زج به في السجن بتهمة الاتجار في المخدرات، إذ أخذت على عاتقها تربية الابناء تربية حسنة ورفضت أن تلتجأ للقضاء للحصول على نفقة أبنائها، وفعلا تمكنت من أن تحسن وضعها الاجتماعي فقامت برهن منزل بمركز مولاي عبد الله واستفادت من برنامج المقاول الذاتي تحت إشراف وزارة التكوين المهني و أنشأت مقاولة للخياطة.وفي الوقت الذي كانت فيه الأمور تسير على مايرام خصوصا بعد النبوغ الذي أبانت عنه الإبنة  التي تدرس بمستوى الثامنة إعدادي والنتائج الجيدة التي حصلت عليها، ظهر فجأة طليقها الذي طالب بضرورة عودته لمنزل الزوجية وإلا سيقوم بالانتقام ويدمر حياة طليقته وأبنائه.وبعد رفض المشتكية العودة إلى نقطة الصفر خصوصا وأن طليقها هدفه هو الحصول على المال والعيش على نفقة طليقته، انطلق في تهديداته واعتداءاته المتكررة.وكانت آخر الاعتداءات هجوم طليقها على منزلها في حدود الساعة الثالثة صباحا من يوم الجمعة 10 غشت 2018 حيث قام بتكسير باب المنزل وباب المحل الذي تباشر فيه المشتكية عملها كخياطة، حاملا سكينا والحجارة وهو في حالة سكر طافح، بعد ذلك تعرض لحالة إغماء وقام رجال الوقاية المدنية بنقله على مثن سيارة الاسعاف إلى المستشفى في حدود الساعة صباحا، وبعدها توجهت إلى مركز الدرك الملكي بسيدي بوزيد وأخبرتهم بالواقعة، إلا أن العناصر الدركية رفضت مرافقتها إلى مسرح الحادث متدرعين بغياب رئيس المركز. كما سبق للضحية أن وجهت شكاية إلى السيد وكيل الملك بابتدائية الجديدة مؤرخة في 7 غشت 2018 تحت عدد 1065/3104/18 تتهم فيها طليقها بالتهديد والسب والشتم ويجهل مآل هذه الشكاية، في الوقت الذي أصبحت المشتكية تعيش رعبا حقيقيا وغادرت منزلها رفقة ابنيها واغلقت محل عملها خوفا من بطش وجبروت طليقها واعتداءاتها المتركررة عليها وعلى أبنائها. وتطالب المشتكية من السيد وكيل الملك بابتدائية الجديدة بالتدخل لحمايتها ووضح للاعتداءات المتكررة لطليقها والذي أصبح يهددها بالقتل ويهدد المستقبل الدراسي لابنتها.

  • بالفيديو.. روبورطاج حول زيارة مجموعة الغيوان مازغان لتونس