في الواجهة
  • اولاد فرج: تلميذ يتحول من الشغب والفشل الدراسي إلى الانضباط والنجاح والتميز‎
    اولاد فرج: تلميذ يتحول من الشغب والفشل الدراسي إلى الانضباط والنجاح والتميز‎

    مع بداية الموسم الدراسي 2016/2017، راج بين بعض أطر إعدادية محمد السادس باولاد افرج، أن تلميذا جديدا وفد على المؤسسة مثير للشغب، وعند البحث تبين أنه كان يتابع دراسته بإعدادية العونات (مديرية سيدي بنور)، وأنه قام بتغيير مؤسسته الأصلية، نتيجة لسلوكه غير المنضبط داخلها، فعمّ التذمر بين بعض الأطر من جراء قبول مثل هذه الحالات بالمؤسسة، التي من شأنها أن تؤثر سلبا على تلاميذ آخرين. ومع مرور الأيام والأسابيع، لوحظ تغير إيجابي في سلوك الوافد الجديد، ومعه تطور ملحوظ على مستوى التحصيل والعمل، طيلة السنتين اللتين قضاهما بإعدادية محمد السادس، يتعلق الأمر بالتلميذ حسن سراج الدين، ابن العونات، ذي الثمانية عشر عاما، الذي نال شهادة السلك الإعدادي خلال الموسم الدراسي الحالي (2017/2018). يقول حسن سراج الدين "كنت مشاغبا ومثيرا للمشاكل في دراستي، فتشاجرت ذات مرة مع أستاذ، ومرة أخرى مع تلميذ، قبل أن أجد نفسي لدى رجال الدرك الملكي...، فانقطعت عن الدراسة، ثم قدمت استعطافا للعودة إلى المدرسة، غير أني قمت بعد قبوله بتغيير مؤسستي الأصلية"، مضيفا "لم تكن لي رغبة في الدراسة... فكنت بالكاد أحصل على معدل 7 أو 8"، مشيرا إلى أنه كرر السنة الثانية إعدادي مرتين، ولم ينجح فيها إلا بعد انتقاله إلى إعدادية محمد السادس. ويقر حسن أن سوء سلوكه، وضعف تحصيله يعود إلى الرفقة السيئة، قائلا: " كان لي رفقاء سوء في مؤسستي الأصلية"، معترفا أيضا "ونفس الخطأ ارتكبته في البداية لما التحقت بإعدادية محمد السادس؛ حيث أحطت نفسي بمجموعة من رفقاء السوء"، غير أني شرعت في التخلص منهم تدريجيا واحدا واحدا، واستبدالهم بمن هم أحسن خلقا". وفي إجابته عن السؤال الأهم، وهو المتعلق بالعوامل التي جلعت منه تلميذا خلوقا ومجدا، قال إنها عوامل تعود إلى مجهودات أطر المؤسسة، موضحا "وجدت في إعدادية محمد السادس أساتذة لم يبخلوا علي بالنصائح والتوجيهات... إلى أن تمكنت من استبدال رفقاء الشغب برفقاء الانضباط والجد والعمل". وأكد حسن أنه وضع قطيعة مع المرحلة السابقة، مبديا رغبة كبيرة في الاستمرار على نفس المسار الجديد الذي رسمه لنفسه، لتحقيق نتائج أفضل في مراحله الدراسية المقبلة، وهو مسار خال من الشغب والتهاون، ولا مجال فيه لرفقاء السوء. وللإشارة فقد تمكن التلميذ حسن سراج الدين من نيل شهادة السلك الإعدادي بمعدل 13.87، بالرغم من التعقيد الذي طال بعض المواد في الامتحان الموحد الجهوي، فتلقى التهاني والتبريكات يوم توزيع النتائج من بعض أساتذته، وابتسامتُه لا تفارق محياه. إن في قصة التلميذ حسن سراج الدين لعبرة لمن اعتبر، وموعظة لمن اتعظ، ونصيحة لمن انتصح، ودرس لمن حكم على نفسه بالفشل، واقتنع أنه محكوم عليه حكما مؤبدا بالقبوع في زنزانة التخلف، وأقنع ضميره بأنه وُلد ليشاغب، ووضع حاجزا بينه وبين التعلم...، فباستطاعتك أيها المتعلم أن تثور، وتكسر القيود، لتقطع مع كل المظاهر السلبية التي تحول بينك وبين التفوق، وتجعل لنفسك موطئ قدم بين المتفوقين والمتميزين.

  • ثانوية 30 يوليوز بسيدي بنور تحتفي بالتلاميذ المتفوقين
    ثانوية 30 يوليوز بسيدي بنور تحتفي بالتلاميذ المتفوقين

    احتفت الثانوية التأهيلية 30 يوليوز التابعة للمديرية الإقليمية بسيدي بنور يوم أمس الجمعة بالتلاميذ المتفوقين في امتحانات الباكالوريا. و قد حصلت التلميذة آية الرياشي على ميزة التفوق بحصولها على أعلى معدل في المراقبة المستمرة في شعبة العلوم الفيزيائية و البالغ 18.99 من أصل 20 نقطة. فيما حصلت التلميذة خولة المجني على ميزة التفوق بمعدل عام بلغ 18.12 من أصل 20 نقطة. و استحقت التلميذتان معا ميزة التفوق و التشجيع من طرف الاطر الإدارية و التربوية لمؤسسة 30 يوليوز التأهيلية، رغم الظروف الصعبة التي واكبت إعدادهما للامتحانات، فالتلميذة آية الرياشي واجهت ظروفا صعبة بتزامن دراستها في السنة الاخيرة من سلك الباكالوريا مع مرض والدتها الإطار بوزارة التجهيز و النقل و العضو الجماعي السابق ببلدية الجديدة، السيدة فتيحة بلعطار، فيما التلميذة خولة المجني فقد عانت من تبعات زواج مبكر جعلها تقضي سنة بيضاء قبل عودتها للدراسة بحماس كبير و هي أم صغيرة السن. و يعود الفضل في عودة التلميذة خولة المجني إلى دراستها للأطر التربوية و الإدارية لثانوية 30 يوليوز التي عملت على إقناعها باستئناف الدراسة بعد سنة بيضاء دون ان تشكل ظروفها الاجتماعية عائقا أمام مسيرتها الدراسية التي طبعها التفوق و التميز.

  • مؤسسات التعليم الخصوصي باقليم الجديدة تكرم الأستاذ المصطفى عشماوي
    مؤسسات التعليم الخصوصي باقليم الجديدة تكرم الأستاذ المصطفى عشماوي

    في أجواء حميمية دافئة مفعمة بالحب و الوفاء و بحضور نوعي ومتميز , شهدت مؤسسة سكول أكاديمي  بالجديدة هذا اليوم  حفل تكريم الأستاذ المصطفى عشماوي  رئيس مصلحة التعليم الأولي بالمديرية الاقليمية بالجديدة وأحد فعاليات المدينة  بعد احالته على التقاعد النسبي.افتتح الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم بصوت الاستاذ رضوان بلعبارية , و بعد ترديد النشيد الوطني تم عرض شريط وثائقي يلخص مسار حياة الأستاذ مصطفى عشماوي و سيرته الذاتية الغنية بالعطاء  و السخاء لصالح مدينة الجديدة و الاقليم , حيث كان الأستاذ ينشط في عدة مجالات تربوية وادارية واعلامية و رياضية و جمعوية بحب و اخلاص ومسؤولية و حس وطني. و هو أيضا مؤلف كتاب مهم عن الفريق الكروي الدكالي بعنوان "الدفاع الحسني الجديدي بين الأمس و اليوم".بعد ذلك تداول على منصة الخطابة كل من السيد عبد اللطيف بوقنطار رئيس عصبة دكالة عبدة لكرة القدم و السيد اسماعيل قصاب قيدوم مؤسسي التعليم الخصوصي بالجديدة والاستاذ زكرياء بوزوبع مدير مؤسسة سكول أكاديمي و السيد عزيز منير واحمد ذو الرشاد باسم الصحافة المحلية بالجديدة والسيد رضوان بلعبارية رئيس الجمعية المغربية للنهوض بالتعليم الأولي , والأستاذ الحاج أحمد فخري رئيس مصلحة الشؤون التربوية بالمديرية الاقليمية بالجديدة و الأستاذ فؤاد الريح رئيس مصلحة التجهيز و الاستاذ أحمد أكاجو رئيس مصلحة التخطيط و الموظفات العاملات بالمديرية الاقليمية و عدد كبير من مديري و مديرات المؤسسات العمومية و الخصوصية بالمدينة والاقليم بالاضافة إلى أصدقاء الأستاذ عشماوي وأفراد عائلته.و قد كانت فقرات الحفل من تقديم الأستاذ سعيد بقاش و تخللته فقرات موسيقية و سكيتش من تقديم الفنان البوساتي . في الأخير تم تقديم الجوائز التي كانت متميزة و تليق بمكانة الأستاذ المكرم

  • استضافة مليكة الستان في العديد من القنوات التلفزية والمنابر الاذاعية لتغطية مشروعها البيئي الرائد
    استضافة مليكة الستان في العديد من القنوات التلفزية والمنابر الاذاعية لتغطية مشروعها البيئي الرائد

    باذاعة افم وببرنامج لالة فاطمة حلت السيدة مليكة الستان رئيسة جمعية كفاح للتنمية النسوية والمنسقة الاقليمية لبرنامج البيئة والتنمية المستدامة في اطار التعريف بمشروعها البيئي التربوي والنسائي الرائد والذي فازت به في مباراة ارض النساء التي تشرف عليها مؤسسة افروشي العالمية حيث فصلت بداية المشروع الذي انطلق من مجموعة مدارس الحوزية من خلال برنامج بيئي شامل  تم فيه تاطير ازيد من اربع مائة تلميذ وتلميذة ليصل العدد خلال ثلاث سنوات 10 الاف بجميع الاسلاك التعليمية  وتطمح ان يبلغ مليون. هذا المشروع الذي توسع ليشمل الامهات اللواتي تم تاطيرهن بيئيا  ايمانا منها بانهن الحلقة الاساسية في النهوض بالمجال البيئي داخل بيوتاتهن. و طورت المبادرة الى استغلال مشاتل المؤسسة خاصة النباتات الطبية والعطرية لصنع العديد من المستحضرات صابون لكرافس ولالويفيرا وزيت الخزامى وزيت القراص  كما عملت على تاطير تلاميذ الاعداديات والثانويات باقليم الجديدة ومدنها من خلال برنامج الصحافيين الشباب الذي تشرف عليه مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة محرزة بمعية فريق اعدادية محمد السادس باولاد افرج الجائزة الوطنية عن موضوع الماء من اجل عالم مستدام  تحت شعار المطفيات بدكالة محل ناجع لتجميع الماءوالذي سيعرف احتفالا بمقر الاكاديمية يوم 19/7/2018. هذا ونوهت بالمجهود الذي تسعى المنابر الاعلامية لنشر تجربتها الرائدة والاقتداء بها على ان يستمر المشروع الذي جعل من المنطقة التي تشتغل بها محجة المهتمين والباحثين وفكت العزلة على نساء القرية بمشاريع مذرة للدخل