في الواجهة
  • ''Zia la fleuriste''.. المحل الرائد في بيع الورود وتزيين المقاهي والمنازل بالجديدة
    ''Zia la fleuriste''.. المحل الرائد في بيع الورود وتزيين المقاهي والمنازل بالجديدة

    ترغبون في الحصول على آخر ما جد وجد في عالم الورود ؟مشروعٍ فريدٍ من نوعه بعاصمة دكالة، انه محل Via la fleuriste المتخصصٍ في بيع وتنسيق الورود بأرقى الطرق والأساليب التي تتناسب مع مناسبتكم..محل via la fleuriste يقدم لزبنائه الكرام، المتواجد بحي المنار قرب شارع النصر بالجديدة يتعهد بتقديم لمسة جمال الورود المرفقة بهداياكم المميزة، في جميع المناسبات السّارة والحفلات كـ"أعياد الميلاد، خطوبة، أعراس، عقيقة..." وغيرها من المناسبات والمواعيد السارة.وما على الراغبين في اقتناء منتوجات محل "via la fleuriste"، أو الاستفادة من خدماته المتميزة، إلا التواصل مع طاقمه عبر الرقم الآتي:الهاتف والواتساب:  0661425372 رابط صفحة الانستاغرام : .

  • اعتداء شنيع على حارس عام بالثانوية الإعدادية ابن طفيل بالحوزية.
    اعتداء شنيع على حارس عام بالثانوية الإعدادية ابن طفيل بالحوزية.

    أقدم أب تلميذة يوم السبت 16 أكتوبر صباحا على الاعتداء على حارس عام بداخل المكتب الذي يزاول فيه مهامه الإدارية والتربوية بمؤسسة ابن طفيل الإعدادية. وقد أدى هذا الاعتداء إلى جرح غائر على مستوى الوجه مع نزيف للدم.  وقد قام أساتذة المؤسسة بتنظيم وقفة أحتجاجية في حينه تضامنا مع زميلهم الحارس العام، الذي يعرف عنه  الصرامة والجدية جديته في آداء واجبه. وفي تطورات الأحداث عبرت نقابات تعليمية بالجديدة عن تظامنها مع المعتدى عليه، كما قام أساتذة المؤسسة اليوم الإثنين 18 أكتوبر بتنظيم وقفتين تضامنيتين مع زميلهم واحتجاجا على السلوك الشاذ والغريب عن الفضاء التربوي، وعبروا عن استعدادهم للقيام بنضالات أخرى لمساندة زميلهم. كما طالب الأساتذة المسؤولين بالإقليم بتوفير الأمن في محيط المؤسسة وقربها حتى يتمكنوا من آداء واجباتهم التربوية في ظروف مناسبة. يذكر أن ممثلا عن المديرية الإقليمية قام بزيارة للمؤسسة يوم الحادثة وعبر عن تضامن السيد المدير الإقليمي مع المعتدى عليه، وأن المديرية لن تتنازل عن متابعة الشخص الذي قام بالاعتداء على السيد الحارس العام، وستسلك كل السبل القانونية لجزر مثل هذه التصرفات المنتهكة لمكانة المربي والأستاذ والإطار الإداري.

  • كلية العلوم القانونية بالجديدة تنظم دورة تكوينية عن بعد لفائدة الطلبة المقبلين على مباراة المحافظة العقارية
    كلية العلوم القانونية بالجديدة تنظم دورة تكوينية عن بعد لفائدة الطلبة المقبلين على مباراة المحافظة العقارية

    في إطار انفتاح الجامعة على محيطها ومواكبة منها لسوق الشغل ارتأت كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالجديدة في شخص العميد الدكتور السعيد المسكيني وكذلك مختبر الدراسات والأبحاث في العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بكلية الحقوق بالجديدة في شخص مديرة المختبر الدكتورة لطيفة القاضي  وماستر القانون المدني والمعاملات الإلكترونية، في شخص منسقته الدكتورة حليمة لمغاري سيتم تنظيم دورة تكوينية للطلبة المقبلين على مباراة المحافظة العقارية، المزمع تنظيمها يوم 24 أكتوبر 2021 بمشاركة اساتذة جامعيين وأطر بالمحافظة العقارية. ولتعميم الاستفادة على الجميع، فسوف يتم تنظيمها عن بعد وبثها مباشرة عبر صفحة موقع الكلية، يوم الجمعة 22 أكتوبر على الساعة السابعة مساء برنامج المداخلات :

  • عام يذهب وآخر يأتي وكل شيء فيك يزداد سوءا .. فإلى متى يا مدينة الجديدة ؟
    عام يذهب وآخر يأتي وكل شيء فيك يزداد سوءا .. فإلى متى يا مدينة الجديدة ؟

    النهوض بمدينة الجديدة في جل الميادين يقتضي بالضرورة تكافل وتكاثف وإتحاد مختلف فعاليات المدينة بصرف النظر عن توجُّهاتهم وانتماءاتهم ، ضرورة حتمية كان لِزاما علينا وعلى ساكنة هذه المدينة التاريخية الرائعة أن تتقبّلها بِصدْرٍ رحب مُنذ أبدٍ بعيد رغم تضارُب الرؤى والأفكار وذلك عن طريق تظافر كل فعاليات المجتمع من مواطنين ، جمعيات ، سُلطات ، رجال التعليم ،رِجالات الأمن ..وكل من يهمه الدّفع بهذه المدينة نحو الأمام والخروج بها من رفوف التهميش ووضعها في مصاف المدن الرّائدة بالبلاد..سؤال لطالما يطرحُ علينا نفسه بإلحاح وهو ماذا أعطينا نحنُ لهذه المدينة الأم التي لطالما إحتظنتنا وشرّفتنا بتاريخها الحافل بالأمجاد ؟ ماذا قدَّمنا نحن كسُكان لهذه المدينة من أجل التعريف بها ؟..سؤال قد نجد جوابه عند شريحة مُعيَّنة من أطياف المُجتمع المُستعِدّة لتقديم الغالي والنفيس لأجل هذه المدينة بعيداً عن لغة الخِطابات والمهرجانات والملتقيات الشعرية التي تنهجها بعض الفئات..قد تكون مُجرّد فكرة أو عمل تطوّعي أو عمل فنّي من طرف شخص أو جماعة يُراد به ترك إنطباع جميل نحو مكانٌ معين أو شريحةٍ معينة كما حدث مراراً من خلال مُبادرات واعدة ومُتكررة بالمدينة ..هكذا إذن أصبحت هذه الأفكار الجميلة تتوالد وتتناسل بين أوساط المُجتمع الجديدي بعد أن وجدت تُربة خِصبة وفّرتها لها فئة جدُّ متميزة من ذوي العقول النظيفة ..حِراكٌ كان لابُد أن ينبثق أمام إصرار فعاليات جد مُتحمسة لتغيير تلك الصورة القاتمة التي رُسمت عن مدينة الجديدة..لنا اليقين أن هُناك أشخاصٌ آخرون إما مُتردّدون أو خجولون أو فقدوا الثقة في بعض فعاليات المدينة لإبراز قُدُراتهم وطاقاتهم والسعي بالرقي نحو المدينة ..نقول لهم مدينة الجديدة تُناديكم تُناشِدُكم وتَشُدُ على أياديكم وتنتظرُ مُبادراتكم ومُساهماتكم لردِّ الإعتبار لها..