في الواجهة
  • المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالجديدة في حلة جديدة
    المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالجديدة في حلة جديدة

    من لم يلج منذ مدة فضاء المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالجديدة (CPR  سابقا) سيفاجئ بتغيير جوهري في مشهد فضائه العام من حيث تنظيم دخول الزوار واستقبالهم اللبق من طرف حراس الامن وتعامل اطقم الادارة  والاهم من كل ذلك هو ما طرأ على ساحاته وجنباته التي كانت عبارة عن فضاء تنمو فيه الاعشاب والحشائش بشكل عشوائي  وتعم اركانه النفايات والاوراق والاكياس البلاستيكية ، مجهود كبير يبذل الان لتجويد المشهد العام لهذه المؤسسة والفضل يرجع حسب ما يبدو للمديرة الجديدة التي وضعت لمسة جميلة على هذا المركز الذي يحوي حوالي 800 طالبة وطالبة من الاساتذة المتعاقدين الجدد في طور التكوين  . ورغم نقص في الحصيص الاداري فان الجميع يعمل لرقي المؤسسة وبالخصوص هذه المديرة الجديدة التي تجدها منهمكة في عملها الى ساعات متاخرة حسب مكا ادلى به لنا احد حراس الامن .ويبدو كذلك ان المدير الجهوي يقدم كل الدعم والمساعدة لها لما لمس فيها وفي الطاقم المساعد لها من جدية  ومثابرة في العمل.نتاكد يوم عن يوم نحن في فيدرالية جمعيات الاحياء السكنية ان العامل الذاتي والمجهود الشخصي لبعض المسؤولين  يمكنه ان تكون له نتائج فورية وان التكاسل والروتين وتحميل الاخركامل المسؤولية تكون له دائما نتائج سلبية ولنا في بعض المؤسسات التي زرناها اكبر دليل على هذا القول .تحية اذن لكل الطاقم المشرف على هذا المركز مدبرين وعمال وحراس وطلبة من اجل المزيد  من تجويد هذه المؤسسة.عن فيدرالية جمعيات الاحياء السكنية بالجديدة

  • الحزب المغربي الحر ينظم مؤتمره الجهوي بالجديدة بحضور محمد زيان
    الحزب المغربي الحر ينظم مؤتمره الجهوي بالجديدة بحضور محمد زيان

    تحت شعار: «مسيرة نضال للدفاع عن الطبقات الشعبية» أعلن الحزب المغربي الحر عن تنظيم مؤتمره الجهوي للحزب بمدينة الجديدة وذلك يوم الأحد المقبل 8 دجنبر الجاري.وستنطلق أشغال هذا المؤتمر الذي سيترأسه رئيس الفرع عبد الرحيم عقبة، وسيحضره المنسق الوطني محمد زيان وباقي قيادات الحزب، ابتداءً من الساعة الثانية بعد الزوال، بقاعة بن مسعود بسيدي بوزيد.

  • ندوة دولية بالجديدة تسائل فشل الدول العربية في تحقيق أهداف 2015 وتستشرف مصير البرامج التي ستنتهي بعد 10 سنوات
    ندوة دولية بالجديدة تسائل فشل الدول العربية في تحقيق أهداف 2015 وتستشرف مصير البرامج التي ستنتهي بعد 10 سنوات

    يعتبر مركز الدراسات الأسرية والبحث في القيم والقانون أنه لا نجاح لأي منظومة تربوية تعليمية في ظل انفراد المدرسة أو الأسرة بتدبير الشأن التربوي والتعليمي، لأن التكامل بين هاتين المؤسستين أو البيئتين التربويتين له أهمية بالغة في تحقيق التوازن والتنمية داخل وطننا العربي، كما أن الوقوف على الخلفيات والأسباب الحقيقية لواقع الأسرة والتعليم والتربية خطوة كبيرة في أفق بلورة مقاربة شمولية تتأسس على الأهداف الإنمائية 2030، التي ترسم  سياسات  الحماية الاجتماعية للأسرة، القائمة على إعادة التوزيع العمودي بمحاربة الفقر ثم التوزيع الافقي كالتضامن بين الأجيال.واختار المركز بشراكة مع مختبر دراسات الفكر والمجتمع، وتنسيق مع المنظمة الأسرة العربية، ومعهد الدوحة الدولي للأسرة،  مقاربة موضوع "الأسرة والتعليم والتربية في الوطن العربي: أي آفاق في ظل الأهداف الانمائية 2030" في ندوة دولية يومي 10و11 دجنبر الجاري بكلية الآداب والعلوم الانسانية بجامعة شعيب الدكالي بالجديدة.و قد أرجع  التقرير العربي للأهداف الانمائية للألفية الثالثة، نسبة تأخر هذه الأنظمة العربية  في الوصول إلى هاته الأهداف الإنمائية 2015 إلى مجموعة من العوامل السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية، مما يدعو إلى التفكير العلمي و المدارسة الأكاديمية لهذا  الموضوع، خاصة و أنه لك يعد يفصلنا سوى عشر سنوات عن تقييم هذه  الأهداف السبعة عشر الإنمائية  لوضع ملاحظات حول سياسات الدول في الوطن العربي المرتبطة بالأسرة و التعليم و التربية في الوصول الى الأهداف الإنمائية لسنة 2030 و استشراف مستقبل هذه الأهداف وذلك من خلال تقديم أجوبة عن الأسئلة التالية: - كيف تعمل الاسرة  والمؤسسة التعليمية على تحقيق هذه الاهداف التعليمية والتربوية بملاءمتها مع الاهداف الانمائية للألفية عن طريق الحكومات؟ - كيف نستثمر الأهداف الإنمائية في تقوية دور الأسرة في العالم العربي؟- ما هو السبيل إلى تحقيق تلك الأهداف في ظل واقع الأسرة العربية في سياق سياسي و اجتماعي و اقتصادي معقد و غير واضح و في تغير لا يعرف الاستقرار ؟وتستضيف الندوة الدولية ممثلين عن مؤسسات حكومية وعربية، وأكاديميين من المغرب وخارجه لمناقشة المحاور التالية : • تقييم السياسات والإستراتيجيات الوطنية المعنية بالأسرة والتربية والتعليم في الوطن العربي، وتطويرها في ضوء الأهداف الإنمائية 2030• الأهداف الإنمائية 2015 و واقع الأسرة والتعليم في العالم العربي على ضوء التقارير الدولية.• تجارب الدول العربية في مجال النهوض بالأسرة والتربية والتعليم• الإتفاقيات العربية والدولية الخاصة بالأسرة والتربية والتعليم وملائمتها مع الأهداف الإنمائية 2030.• دور رأسمال الأسرة والتربية والتعليم في بناء المجتمعات العربية في ظل الأهداف الإنمائية.• دور منظومة التربية والتعليم في تعزيز الأدوار التي تقوم بها الأسرة• دور الإعلام في التوعية بالأدوار الأسرية وعلاقتها بالتربية الوالدية في ظل الأهداف الإنمائية 2030.ويحدد مركز الدراسات الأسرية في أرضية الندوة أن المشاكل التي  تتخبط فيها منظومتي التربية و التعليم داخل عالمنا العربي وتؤرق المهتمين والغيورين، وتأثير ظاهرة الطلاق والعنف على المسار التربوي، وتراجع المستوى التعليمي، و كذا ما تعيشه العديد من أسرنا وأبنائنا على وقع ظواهر وسلوكيات مشينة لا صلة لها بالمجال التربوي، الأمر الذي يثير قلقا متناميا في أوساط الأسر والأطر التربوية على حد سواء مما يضخم من مشاعر القلق والخوف لما وصل له واقعنا الأسري والتربوي في الوطن العربي.

  • توقيع اتفاقية شراكة بين الجمعية المغربية منال من الجـديدة ووزارة الشغل والادماج المهني
    توقيع اتفاقية شراكة بين الجمعية المغربية منال من الجـديدة ووزارة الشغل والادماج المهني

    تـرأس سـعــد الـديـن الـعــثـمـانـي رئـيـس الحـكـومـة ، مـرفـوقـا بـمحـمـد أمـكـراز، وزيـر الـشغــل و الإدمـاج الـمهـني يــوم الجـمعـة (29 نـونـبـر 2019)، مـراسـيـم تـوقــيـع 19 اتـفاقـيـة شـراكـة مع تـسـعـة عـشـر جـمـعـيـة، إحـدى عـشـر مـنهـا تـعـمـل في مجـال محـاربـة تـشـغــيـل الأطـفـال، و تـسـع جـمـعــيـات تـهـتـم  بحــمـايـة حــقــوق الـمـرأة فـي الـعـمــل، وذلـك مـن أجـل الاسـتـفـادة من الـدعــم الـمـالي الـعــمـومي بـرسـم سـنـة  2019 .في هـذا الإطـار تـم تـوقــيـع شـراكــة بـيـن الجــمعــيـة الـمـغــربـيـة مـنـال لحـقــوق الـطـفـل والـمـرأة مــن مـديــنـة الجــديـدة فـي شـخــص رئـيـسـتهـا ذ . خـــديـجــة ايــشــاوي ووزيــر الــشـغــل والإدمــاج  الـمهـنـي الـسـيــد محـمـد أمـكـراز . وذلك في إطـار مــشـروع  :  " انــتـشـال الـفـتـيـات الــقـاصـرات مـن الـعـمــل الـمـنـزلـي مـن خـــلال بـــرامــج  الـتـوجـيـه  و الاسـتـئـنــاس الـمـهــني  تـحـت شـعــار : " جــمـيـعـا مـن أجـل مـنـاهـضـة ظـاهـرة تـشغــيـل الـفـتـيـات الـقـاصـرات كــعـــامــــلات  مـنـزلــيــــات "