في الواجهة
  • جامعة القاضي عياض تسند إدارة المركز الوطني للدراسات والأبحاث حول الصحراء للدكتور محمد بنطلحة الدكالي
    جامعة القاضي عياض تسند إدارة المركز الوطني للدراسات والأبحاث حول الصحراء للدكتور محمد بنطلحة الدكالي

    انسجاما مع الرهانات المؤسساتية الرامية إلى مواكبة الجهود الدبلوماسية والتنموية، وفي سياق مطبوع بالكثير من المكاسب والديناميات الإيجابية بالأقاليم الجنوبية للمملكة، والتي تقتضي من الجميع، كلّ من موقعه، مواصلة التعبئة واليقظة، وتعزيز المنجزات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، التي تعرفها هذه الأقاليم، تعلن جامعة القاضي عياض، في إطار رؤيتها التراكمية والاستشرافية، إسناد إدارة المركز الوطني للدراسات والأبحاث حول الصحراء للدكتور محمد بنطلحة الدكالي، أستاذ العلوم السياسية بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بمراكش.وإذ تسجل الجامعة فخرها واعتزازها بالتطورات الهادئة والملموسة بجهات الصحراء المغربية، فإنها تتطلع، وهي تستحضر ما حقّقه المركز منذ تأسيسه من إنجازات، إلى أن تسهم الإدارة الجديدة للمركز، من جهة، في إبراز المسار التنموي المتواصل الذي خطه جلالة الملك، نصره الله، للأقاليم الجنوبية حتى أصبحت اليوم فضاء مفتوحا للتنمية والاستثمار، الوطني والأجنبي. ومن جهة ثانية، في استكمال مسار إعطاء إشعاع وحيوية أكبر لانخراط الجامعة، إلى جانب باقي الشركاء والمؤسسات العامة والخاصة المحلية والوطنية والدولية، في التعريف بالرأس المال المادي واللامادي للمجالات الصحراوية في أفق تثمين مؤهلاته وتنميته بما يعود بالنفع على مستوى عيش الساكنة.ضمن هذا الأفق الواعد، تعتزم إدارة المركز اعتماد مقاربة علمية متماسكة، تتقاطع فيها، ضمن وحدة الموضوع، عديد الأبعاد والرهانات. معرفيّا، تستند هذه المقاربة إلى الأطر الفكرية والأدوات العملية التي راكمتها العلوم الإنسانية والاجتماعية في العناية بثلاثية الإنسان والمحيط والتنمية؛ وتواصليّا، تتوخى، باستثمار ما تتيحه وسائط الاتصال والتعبئة الجديدة، الانفتاح والتواصل مع جميع الكفاءات والمؤسسات والمراكز البحثية والمختبرات العلمية داخل الجامعات، في المغرب وخارجه. وعمليّا وبيداغوجيّا، يطمح المركز إلى تفعيل برنامج عمل سنوي هادف، يتوزّع على سلسلة من الأنشطة والمشاريع الأكاديمية الهامة التي تسعى، أساساً، إلى التفكير في بدائل مبتكرة للديبلوماسية الموازية والبحث العلمي الرصين في تنمية الطاقات البشرية والطبيعية التي تزخر بها الأقاليم الجنوبية، والتي تخوّلها أن تصبح قاطرة اقتصادية وعلميّة على المستويين الإقليمي والقاري.وللتذكير الأستاذ محمد بنطلحة الدكالي حاصل على شهادة الدراسات العليا المعمقة في العلاقات الدولية والقانون الدولي وعلى دكتوراه السلك الثالث في القانون العام وعلى دكتوراه الدولة في العلوم السياسية. ويشغل أيضا خبير مستشار لدى البنك الدولي....

  • فعاليات جمعوية وإعلامية تحتفي بباشا الزمامرة
    فعاليات جمعوية وإعلامية تحتفي بباشا الزمامرة

    تقدمت بعض فعاليات المجتمع المدني ورجال الإعلام بمدينة الزمامرة بزيارة خاصة لباشا مدينة الزمامرة، السيد عمر شريف، وذلك زوال يومه الخميس بمقر باشوية الزمامرة.وتم تقديم باقة ورود مع رسائل شكر وعرفان للسيد الباشا، وذلك نتيجة تفاعله الجاد والايجابي مع مختلف قضايا وشؤون الساكنة، إذ يتميز الرجل بحس إنساني عالي، كما يحسب له التواصل مع مختلف شرائح المجتمع المدني.يذكر أن السيد باشا مدينة الزمامرة، عمر الشريف، أشرف على مجموعة من الأنشطة الاجتماعية، ومد يد العون لعدد كبير من العائلات والأسر والأفراد في حالة هشاشة، كما أنه يكرس لمبدأ الإدارة في خدمة المواطن، بتفاعله مع جميع القضايا.

  • مواطنة باولاد فرج تتهم أحد بلطجية الانتخابات بتعنيفها داخل مقر الجماعة
    مواطنة باولاد فرج تتهم أحد بلطجية الانتخابات بتعنيفها داخل مقر الجماعة

     اتهمت مواطنة باولاد فرج أحد بلطجية الانتخابات بمنطقة أولاد فرج والمحسبوبين على أحد الأحزاب، حسب افادتها، بتعنيفها لفظيا وتهديدها والتحرش بها داخل مقر الجماعة يوم الثلاثاء الماضي أمام أعين السلطات وجمع من المواطنين.. وجاء في الشكاية التي وجهتها الضحية كريمة حرشون إلى وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالجديدة :"انه بتاريخ 2021/11/30 حوالي الساعة الرابعة بعد الزوال توجهت الى مقر جماعة اولاد افرج من اجل الاستفسار عن طلبي الرامي الى طلب تشغيلي بدار الطالب بمركز اولاد افرج اتجه الي المشتكى به و شرع بالتحرش بي و لما دخلت مقر الجماعة تجنبا لمزيد من المشاكل . تدخل من جديد ليشرع في سبي و سب والدتي ووالدي بكلام نابي يندى له الجبين و تهديدي بالضرب لولا تدخل السيد الملقب بالصياد ومنعه و امساك يده من عدم مقربتي لا حصل لي ما لا يحمد عقباه. و ايضا قام المشتكى به بوصفنا بنعوث و مواصفات غير اخلاقية وهددني بتعنيفي أمام جموع من المواطنين و الموظفين بالجماعة, و كذا السبب الرئيسي وراء هذا هو ان المشتكى به اخبرني انني من حزب الأحرار و انه لايجب علي ان ادخل الى الادارة و ليس من حقي و انه يدخل فقط من هم من حزب الاستقلال , واخبرني بانني حتى وان التجأت الى القانون لن أستفيد شيئا و نطق بقول لسانه "وكيل الملك وصرفقتوا ".وأضيف إلى علمكم انني عندما كنت أتواجد بمقر الدرك الملكي من أجل تقديم بلاغ بالمشتکی به اتو احد الاشخاص من اجل ان أسامح المشتکی به و اتنازل له وأن جميع الناس شاهدين على ما قام به المشتکی به وحتى السيد هشام قائد الجماعة أمام الدركي لذلك التمس منكم اجراء بحث في الموضوع ومتابعة المشتکی به بجريمة التحرش الجنسي و التهديد و السب والشتم و الحكم عليه باقصى العقوبات المنصوص عليها في القانون وتحمله كافة المصاريف".

  • الحملة الأممية للحد من العنف ضد النساء.. تنظيم لقاء دراسي حول الموضوع بكلية الآداب بالجديدة
    الحملة الأممية للحد من العنف ضد النساء.. تنظيم لقاء دراسي حول الموضوع بكلية الآداب بالجديدة

    انخراطا في فعاليات الحملة الأممية للحد من العنف ضد النساء والفتيات التي تنظم كل سنة في الفترة ما بين 25 نونبر و10 دجنبر، ينظم المجلس الوطني لحقوق الإنسان من خلال مختلف لجانه الجهوية أياما دراسية موضوعاتية حول تعزيز الضمانات المتعلقة بالولوج إلى العدالة لضحايا العنف ضد النساء وعدم الإفلات من العقاب.وفي هذا الإطار، تنظم اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالدار البيضاء سطات، بشراكة مع جامعة شعيب الدكالي بالجديدة وهيئة المحامين بالجديدة يوما دراسيا حول موضوع "الأمن في الفضاء العام: التبليغ والولوج إلى انتصاف فعلي وفعال" وذلك يوم الجمعة 3 دجنبر 2021 بمركز دراسات الدكتوراه بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بمدينة الجديدة ابتداء من الساعة 9 صباحا.ويهدف هذه اللقاء الدراسي لتعميق النقاش العمومي حول فعلية سبل الانتصاف في مجال مناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي والحد من الإفلات من العقاب والتعبئة لكسر ثقافة الصمت وعدم التبليغ عبر مساءلة النظم الاجتماعية والثقافية والقانونية والمؤسساتية وإذكاء الوعي بمدى انتشار الظاهرة بمعية مختلف الشركاء المحليين والجهويين المعنيين.كما يتوخى اللقاء تنمية الوعي بمدى انتشار الظاهرة واستمرار الإفلات من العقاب على العنف ضد المرأة من خلال نقاش مجتمعي تعددي والمساهمة في تطوير القانون والممارسة: من خلال تحليل الوضع الراهن، خاصة الإطار القانوني الحالي فيما يتعلق بهدف فعالية سبل الانتصاف، ولا سيما القانون رقم 103-13 والقانون الجنائي وقانون المسطرة الجنائية، إلى جانب الإسهام في وضع حد للإفلات من العقاب فيما يتعلق بالعنف الجنسي في الأماكن العامة، وتنمية الوعي بدور وسائل الإعلام كعامل من عوامل التنشئة الاجتماعية.وسيعرف اللقاء مشاركة نخبة من الفاعلين والفاعلات المؤسساتيين والمدنيين والأكاديميين لتسليط الضوء على مختلف زوايا التصدي لظاهرة العنف ضد النساء والفتيات وفق مقاربة تشاركية تتوخى تحقيق انتصاف فعلي وفعال للناجيات من العنف.يذكر أن الحملة الأممية للحد من العنف ضد النساء والفتيات تنظم كل سنة في الفترة ما بين 25 نونبر و10 دجنبر بمبادرة من منظمة الأمم المتحدة التي تعقده هذه السنة تحت شعار "لنلون العالم بالبرتقالي: فلننه العنف ضد المرأة الآن"..