شؤون دينية
  • ...
    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة

    أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، بحر الاسبوع الجاري، قرارا يقضي بإعادة فتح المساجد، تدريجيا، في مجموع التراب الوطني لأداء الصلوات الخمس. وحسب الوزارة، فإن هذا القرار سيسري ابتداء من صلاة ظهر يوم الأربعاء 15 يوليوز الجاري مع مراعاة الحالة الوبائية المحلية وشروط المراقبة الصحية التي ستدبرها لجان محلية بأبواب المساجد. هذا وبخصوص إقليم الجديدة علمت الجديدة 24 نقلا عن مصادر مطلعة، أن مصالح مندوبية الشؤون الإسلامية بإقليم الجديدة اقترحت وفي إطار تدريجي السماح بفتح 262 مسجدا فقط بتراب 27 جماعة قروية وحضرية بإقليم الجديدة وذلك من بين 1411 مسجدا مسجلا لدى مصالح المندوبية بإقليم الجديدة.اما بخصوص عاصمة الاقليم، (مدينة الجديدة) التي تضم ازيد من 50 مسجدا، فقد جرى اقتراح فتح 23 مسجدا في حين سيتم استثناء المساجد التي لا تتوفر على صومعات كالمساجد المتواجدة في الاقامات السكنية وفي "الكاراجات" وذلك بسبب ضيقها وغياب وسائل التهوية بداخلها.وجدير بالذكر ان الوزارة أعلنت في بلاغها أن المساجد ستظل مغلقة بالنسبة لصلاة الجمعة إلى أن يعلن، في وقت لاحق، عن التاريخ الذي ستفتح فيه لأداء هذه الصلاة.وشددت الوزارة، على وجوب حرص المصلين في المسجد على إجراءات الوقاية، لاسيما وضع الكمامات ومراعاة التباعد في الصف بمسافة متر ونصف بين شخص وشخص إلى حين توفر شرط تراص الصفوف، وتجنب التجمع داخل المسجد، قبل الصلاة وبعدها، وتجنب المصافحة والازدحام، لاسيما عند الخروج.

  • ...
  • ...
  • ...
  • ...
  • ...
  • ...
    البرنامج الكامل للمجلس العلمي المحلي بالجديدة بمناسبة شهر رمضان المبارك

    يحل علينا شهر رمضان المعظم لهذا العام، في ظل ما عرفه العالم من ابتلاء واجتياح "فيريس كورونا"، وتثمينا للمبادرة الملكية في اتخاذ التدابير والاحتياطات الاحترازية اللازمة، وتنزيلا لتوجهات المجلس العلمي الأعلى المواجهة هذه الجائحة. ومن أجل المحافظة على الأبدان والأرواح الذي هو من مقاصد الشرع، وسعيا للمساهمة في إنجاح الحجر الصحي ببلادنا، ومع غلق أبواب المساجد، والكتاتيب القرآنية ومؤسسات التعليم العتيق، اتقاء الخطر العدوى المهدد للصحة؛ بل للحياة، وتعويض الدروس الحضورية، بالدروس عن بعد؛ ومع استحضار أن:. الحفاظ على الحياة من جميع المهالك مقدم على ما عداه من الأعمال بما فيها الاجتماع للنوافل وسنن العبادات؛- الإمامة العظمى إمارة المؤمنين رفيقة في حماية حياتنا أولا وفي قيامنا بديننا ثانيا، وهي رقيبة على الوضع الصحي في المملكة، وهي أحرص ما تكون على فتح المساجد من ضمن العودة إلى الحياة العادية متى توفرت الشروط؛- الأدب مع أحكام الشرع يقتضي الامتثال لأمر إمام الأمة ونصيحته والعمل بتوجيهاته؛. أن العمل مع الله؛ مهما كان نوع هذا العمل، لا يسقط أجره بعدم الاستطاعة حتى ولو كان فرضا، مثل الحج، وكذلك الأمر في مختلف خص الشرع، فبالأحرى ألا يسقط الأجر في ما انعقدت عليه النوايا وتعذر عمليا من أعمال السنة، ومنها صلاة التراويح وصلاة العيد؛عدم الخروج إلى صلوات التراويح قد يعوضه إقامتها في المنازل فرادى أو جماعة مع الأهل الذين لا تخشی عواقب الاختلاط بهم، ومعلوم أن الجماعة في الصلاة ما زاد عن الواحد. استحضار الرضا بحكم الله تعالى من شأنه أن يحمي من أي شعور مخالف للأحكام المشار إليها.ويأتي هذا البرنامج الإجرائي لشهر رمضان المبارك، وذلك بإعداد مجموعة من الدروس التوجهية، والقراءات القرآنية، والابتهالات والأدعية؛ وتسجيلها وبثها على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي الممكنة والمتاحة.الأهداف:- المساهمة في القيام بواجب التبليغ وتأطير المواطنين وتلبية حاجياتهم الدينية والروحية., التواصل والانفتاح، وتقوية العلاقة مع المحيط. ( تطوير آليات التواصل في أفق إحداث موقع خاص بالمجلس العلمي المحلي.- استثمار مواقع التواصل الاجتماعي والتواصل مع أكبر شريحة من المجتمع.ومن هذا المنطلق سيواصل المجلس العلمي المحلي للجديدة، أنشطته عن بعد خلال شهر رمضانالمعظم، حسب الأتي:اولا: بالنسبة لدروس الوعظ اليومية التي ستبث مباشرة على الصفحة، سيختار مواضيعها السادة رئيس المجلس العلمي وأعضاؤه والسادة الأساتذة والأئمة المرشدون والمرشدات والوعاظ والواعظات المعنيون .. مع اعتماد المحاور حسب البرنامج الآتي ثانيا: توجيهات ونصائح نفسية: يعدها أطباء وطبيبات؛ يتم تسجيلها وعرضها بالطريقة نفسها، حسب برمجةزمانية.ثالثا: العمل التضامني: توجيه الاهتمام بأسر القيمين الدينيين؛ صنف:. الأرامل واليتامی.- العاجزون منهم عن القيام بمهامهم؛ الذين ليس لهم دخل.رابعا: الاستشارات الدينية |يستقبل المجلس العلمي للجديدة تساؤلات المواطنين عن بعد عن طريق:- رقم الهاتف الثابت للمجلس: 0523342011أو على الواتساب رقم: 0637130728رابعا: المساهمة في التوجيه والاستشارة التربوية للمتمدرسين بخصوص التعليم عن بعد..

  • ...
    المجلس العلمي المحلي للجديدة يحتفي بإمام مسجد سيدي اخديم بأزمور

    في بادرة طيبة، احتضن مسجد الأمل بأزمور، يوم أمس الأحد 8 مارس 2020،  حفلا تكريميا لفائدة الإمام بمسجد سيدي اخديم بأزمور محمد البوعلامي، الذي أحيل على العجز مؤخرا (تقاعد الأئمة)، نظمه المجلس العلمي المحلي للجديدة، بتنسيق مع المندوبية الإقليمية للشؤون الإسلامية، وكذا جمعية الفرقان لحفظة القرآن بأزمور.هذا وبعد الافتتاح بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، قُدمت كلمات، أجمع فيها أصحابها على تميز المحتفى به وتفرده بخصال حميدة، واجتهاد متواصل و كبير، مما جعله يحظى بمكانة مرموقة في محيطه، ولدى المشرفين على الحقل الديني بالإقليم، وفي هذا الإطار، قال الأستاذ عبدالرحيم أشن، عضو المجلس العلمي المحلي للجديدة، ومسير الحفل، إن ما وسم حياة المحتفى به، أنه كان مستحضرا عظمة المهمة الملقاة على عاتقه، وأنه كان "كفؤا، حسن الخلق ملتزما بعلمه ضابطا لوقته، متواصلا مع جميع الناس، وقدوة لهم في السير إلى ربهم، وداعيا لهم إلى دين الله تعالى بالتي هي أحسن".من جهته، أشاد الدكتور عبدالمجيد محيب، رئيس المجلس العلمي المحلي للجديدة، بكفاءة الإمام والخطيب محمد البوعلامي، واصفا إياه بالإمام المنضبط، ذو الأخلاق الإسلامية الرفيعة في تعامله مع جميع الناس، شبابا كانوا أو كهولا، ومع القيمين الدينين والمشرفين على الشأن الديني بالإقليم، كما وصفه بالإمام العصامي الذي سهر على تكوين نفسه بنفسه، بالإلمام بالضروري من الدين  من خلال المطالعة والمذاكرة، ولهذا أحبه الناس واستمتعوا بقراءته الخاشعة، قبل أن يتوجه إليه قائلا:"لقد شرفت منصب الإمام وخلدت اسمك بحروف من ذهب في قائمة الأئمة المخلصين لثوابتهم ولملكهم دام له النصر والتأييد".أما المندوب الإقليمي للشؤون الإسلامية، السيد محمد أيت بلا، فقد توجه بالشكر والعرفان لمولانا أمير المؤمنين، على عنايته الكبيرة بالقيمين الدينين، ومن تجليات ذلك إصدار أمره السامي المطاع بتأسيس  مؤسسة محمد السادس للقيمين الدينيين،  لتقديم مجموعة من الخدمات الاجتماعية لهم ومنها التغطية الصحية، والإحالة على العجز، الذي استفاد منه الفقيه سي محمد البوعلامي، كما أثنى على المحتفى به، واعتبره مرجعا للأئمة الشباب للاستفادة من خبرته الطويلة في المسجد، خاصة وأن للمسجد مسؤولية كبيرة، باعتبار أن الإمام نائب عن الإمام الأعظم.هذا وأعطيت الكلمة بعد ذلك للإمام المحتفى به الفقيه محمد البوعلامي، وجه فيها خالص الشكر والتقدير للمشرفين على الشأن الديني بالإقليم، الذين تفضلوا عليه بهذا التكريم لشخصه، الذي اعتبره تكريما لأهل القرآن كافة بهذا الإقليم المبارك. كما قدم الدكتور عبدالعظيم مجيب، كلمة نيابة عن أئمة وخطباء الإقليم، رحب فيها بالحضور، قبل أن يستعرض الأئمة والخطباء الذين تعاقبوا على مسجد سيدي أخديم بمدينة أزمور، ليصل إلى الفقيه المحتفى به، حيث وصفه بالإمام القدوة في سمته وحسن تعامله وشدة تواضعه، واعتبر أن هذا التكريم في محله لأن تكريم الإنسان في حياته أفضل من تكريمه بعد مماته، لما لذلك من أثر بالغ على نفسية المكرمين، وإشعارهم بأهميتهم وأهمية المسؤولية التي تحملوها، واعترافا لهم بما أسدوه من خدمات جليلة لهذا الوطن العزيز، وتشجيعا لباقي الأئمة للسير على هذا النهج.كما تناول الكلمة الأستاذ محمد مقساط عن جمعية الفرقان لحفظة القرآن، أثنى فيها على كل الأئمة والفقهاء والقيمين الدينين، لما يقدمونه من خدمات جليلة لرواد بيوت الله تعالى.وقد تخلل هذا الحفل قراءات قرآنية فردية لقراء مغاربة، فازوا بمسابقات عالمية في تجويد كتاب الله تعالى، وقراءة جماعية لآيات بينات من كتاب الله تعالى من طرف طلبة المدرسة المختارية للتعليم العتيق بمدينة أزمور، وقصائد مدح في حق الفقيه محمد البوعلامي من نظم كل من الحسن السهلي والحسن العباري.                         ليختتم هذا الحفل بتوزيع بعض الهدايا الرمزية للمحتفى به من طرف السيد رئيس المجلس العلمي والسيد المندوب، وبعدها ختم السيد عبدالكريم بنتومية، عضو المجلس العلمي المحلي، بالدعاء الصالح لمولانا أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس دام له النصر والتأييد ولأسرته الشريفة،  ولأهل أزمور وفقهائها وأئمتها ولكل من حضر في هذا الحفل المبارك.

  • ...
    المجلس العلمي المحلي للجديدة ينظم أمسية دينية بمناسبة ذكرى المولد النبوي ضواحي بولعوان

    عاش دوار الشواريين التابع ترابيا لجماعة بولعوان، أجواء روحانية، من خلال تنظيم أمسية دينية، مساء أول أمس الخميس 8 نونبر، بمناسبة حلول ذكرى المولد النبوي الشريف، أطرها مجموعة من المرشدين الدينيين، وعرفت حضور عدد من الأئمة وساكنة المنطقة، وذلك في إطار الأنشطة التي ينظمها المجلس العلمي المحلي للجديدة، بتنسيق مع المندوبية الإقليمية للشؤون الإسلامية.وحسب القائمين على النشاط، فإن الأهداف المتوخاة من الأمسية، تتمثل في تعظيم قدر النبي صلى الله عليه وسلم، وغرس محبته في قلوب المؤمنين والمؤمنات، وتذكيرهم بعظمة أخلاقه وشمائله.هذا وافتتح النشاط مباشرة بعد صلاة المغرب، بقراءة الحزب الراتب، ثم قراءة فردية لأحد الأئمة، قبل أن يقدم المرشد الديني عبدالله المباركي، عرضا في موضوع "ذكرى المولد: فرصة متجددة للتعريف بالمصطفى وبحقوقه صلى الله عليه وسلم، انطلاقا من كتاب الشفا للقاضي عياض المغربي"، حيث خاض بدايةً في بيان مدلول عنوان مداخلته، مؤكدا على وجوب التعرف على سيرة النبي الكريم من جهة، والتعريف به من جهة ثانية، وبالتالي الاقتداء به، واتباع منهجه، محذرا من انفصال العلم بسيرته عن العمل، موردا بعض الأمثلة والنماذج لتسهيل الفهم، وذلك بأسلوب مبسط يراعي مستوى الفئة المستهدفة، المنتمية أغلبها للبادية.بدوره تناول عبدالعزيز بوزهار، مواقف وجوانب من عظمة رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث شدد على ضرورة تعظيم وتوقير النبي صلى الله عليه وسلم، ولن يتأتى ذلك إلا بالتعرف على سيرته، مستعرضا عددا من المواقف والنماذج المتعلقة بعظمته في أخلاقه، وعظمة شخصيته القيادية في بناء الأمة وحمايتها، قبل أن يقف في ختام مداخلته على بعض أقوال وشهادات غير المسلمين في حق النبي صلى الله عليه وسلم.وفي مداخلة لبوشعيب جوال، ركز على حسن معاملة النبي صلى الله عليه وسلم للشباب، مؤكدا اهتمامه البالغ بهم، حيث كان يعتمد عليهم في تسيير شؤون الناس العامة، ضاربا عدة أمثلة لشباب كلفهم الرسول بمهام دينية أو دنيوية، كمصعب بن عمير، وعتاب بن أسيد، وأبي محذورة.وقد تخللت الأمسية الدينية قراءات قرآنية، ووصلات إنشادية، في مدح خير البرية، شنف بها أئمةٌ مسامعَ الحضور، إضافة إلى أحاديث وأقوال وقصائد شعرية، برع عبدالرحيم الذهبي، في إلقائها أثناء التنسيق والربط بين الفقرات.وفي الختام تم رفع أكف الضراعة بالدعاء الصالح لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، ولساكنة المنطقة، وكل من أسهم في إنجاح هذا النشاط الديني.يذكر أن الأئمة المرشدين بجماعة اولاد افرج والجماعات المجاورة لها، دأبوا على تنظيم أنشطة دينية بشكل تشاركي، في إطارٍ من التعاون والتنسيق، مع مراعاة المناسبات الدينية والوطنية، وخصائص المنطقة.

  • ...
    الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى يترأس ندوة علمية بالجديدة بحضور ثلة من علماء المملكة ورؤساء المجالس العلمية

    نظمت المجالس العلمية المحلية لجهة البيضاء-سطات، اليوم السبت 26 أكتوبر، بقاعة العمالة بالجديدة ندوة علمية في موضوع "مظاهر العناية بالحديث النبوي الشريف بالغرب الإسلامي"، بحضور الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى، وعامل إقليم الجديدة، وثلة من العلماء، ورؤساء وأعضاء المجالس العلمية المحلية للجهة، وعدد من القيمين الدينيين، إضافة إلى بعض المهتمين بالحديث النبوي الشريف من الطلبة وغيرهم.وفي كلمة له بالمناسبة، أشار محمد يسف، الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى، إلى أن موضوع الندوة منسجم مع حمولة قبيلة دكالة، مشيدا بدور هذه القبيلة في العناية بالقرآن الكريم والحديث النبوي الشريف، موضحا أن دكالة ستبقى دائما مذكورة مع اسم الشيخ شعيب الدكالي، "الذي بعلمه وبحفظه وتألقه في الحديث النبوي الشريف استطاع أن يجعل اسمه في دنيا الإسلام قاطبة"، فهو "سيد سادات المحدثين في الغرب الإسلامي في الوقت الذي ضعف فيه العلم عما كان عليه سابقا.. فالذي أحيا هذا العلم، هو هذا الرمز الدكالي العظيم".وأبرز الأمين العام دور القبائل المغربية؛ بتجارها وأغنيائها في خدمة الدين، مستدركا "لكن العلماء هم الركائز التي بهم تبقى الأمة وتنتصر، ويكون العطاء من أجل رفع الأمة وحماية أوطانهم".وختم بالحديث عن ما أنعم الله به على هذا الوطن، وما ستره به من ستر الأمن والوحدة بحمد الله، بلد حماه الله من شرور أصابت كثيرا من الجهات والبلدان، لأن المغرب يملك قيادة حكيمة، وعرشا يضرب في عمق التاريخ منذ أن اعتنق المغاربة هذا الدين الحنيف وبنوا دولتهم المستقلة. قبل أن يتدخل كل من رئيس المجلس العلمي المحلي للجديدة، ومنسق المجالس العلمية المحلية لجهة الدار البيضاء سطات، الذَين وضعا الحضور في السياق الذي أتت فيه الندوة، كما قدما بعض المعطيات المتعلقة بها، والتي جاءت محاورها على الشكل التالي:المحور الأول: "المدرسة الحديثية المغربية بين التأصيل والتفنن والموسوعية". الدكتور إبراهيم الوافي رئيس المجلس العلمي المحلي لإنزكان.المحور الثاني: "عناية المغاربة بالموطأ". الدكتور محمد بوطربوش رئيس المجلس العلمي المحلي بسلا.المحور الثالث: "إسهامات المغاربة في خدمة الصحيحين". الدكتور المصطفى زمهني رئيس المجلس العلمي المحلي لخنيفرة. المحور الرابع: "مظاهر العناية المولوية السامية بالحديث النبوي الشريف على عهد أمير المؤمنين حفظه الله ونصره". الدكتور محمد مشان رئيس المجلس العلمي المحلي لمقاطعة الفداء مرس السلطان.وفي تصريح خاص للجديدة24، عدّد الدكتور عبدالمجيد محب، رئيس المجلس العلمي المحلي للجديدة، مقاصد هذه الندوة، التي تهدف إلى التعريف بثلة من علماء الغرب الاسلامي، الذين كانوا من المبرزين في علم الحديث، ثم اكتشاف مناهج هؤلاء العلماء في تصنيف الحديث والعناية به، ثم إبانة وإظهار النبوغ المغربي في دراسة حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، سواء تعلق الأمر بالرواية أو بالدراية، مشيرا إلى أن هذه الندوة تأتي في سياق العناية المولوية السامية بحديث النبي صلى الله عليه وسلم، من خلال انطلاق الدروس الحديثية، موضحا "كما هو معلوم فالمغرب يعتبر من الدول التي تعنى بالحديث فقها وسندا ودراسة ولذلك أصبح علماء المغرب من المشايخ الكبار الذين يعول عليهم فيما يتعلق بعلم الحديث رواية ودراية، مؤكدا أن مقاصد هذه الندوة قد تحققت.من جهته، أكد الدكتور أحمد أيت عزة، منسق المجالس العلمية المحلية لجهة الدار البيضاء سطات، في تصريح للجديدة24، (أكد) أن تنظيم هذا الملتقى الثالث للأنشطة الجهوية المشتركة، بدعم وتوجيه من الأمانة العامة، يأتي في إطار العمل الجماعي للمجالس العلمية المحلية للجهة، وفي سياق تنفيذ برنامجها السنوي في موضوع الحديث النبوي الشريف، والعناية به عند المغاربة، موضحا  أن هذا النشاط يندرج ضمن الأنشطة التي تنظم المجالس العلمية للانفتاح على محيطها بشكل عام، "حيث إنها سبقت أن نظمت لقاء خاصا بأحد الأعلام المغاربة بمدينة سطات وهو عبد الواحد بن عاشر..." مضيفا  "واليوم فإنها تتحدث عن المصدر الثاني للتشريع وهو الحديث النبوي الشريف وخاصة من زاوية عناية المغاربة بهذا المصدر وبهذا الشق الثاني للوحي". ولفت المنسق الجهوي إلى أن النشاط المقبل (الرابع)، سيكون اجتماعيا، فيما سيخصَّص النشاط الأخير للركن الثالث من أركان الثوابت الإسلامية المغربية، وهو التصوف السني.وأشاد المتحدث ذاته بالتفكير في العمل الجماعي، ومحاولات تطوير آلية اشتغال المجالس العلمية، مجملا فوائد ذلك بقوله: "بحيث تكون مردوديتها أعلى، وتأثيرها في الناس أكثر، واقترابها منهم يكون بشكل يتناسب مع توجيهات مولانا أمير المؤمنين، الذي دعا المجالس العلمية أن لا تكون جزرا متفرقة، وأن تنهج نهج القرب للتعاطي والتعامل مع كافة المواطنين".واختُتم اللقاء بتلاوة برقية ولاء وإخلاص، مرفوعة للسدة العالية بالله، كما رفعت أكف الضراعة بالدعاء الصالح لأمير المؤمنين، جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.