أخبار وطنية
  • ...
    د. محمد بنطلحة الدكالي : إننا في حاجة ماسة إلى جهاز لتنسيق السياسات والبرامج القطاعية في مجال البحث العلمي

    هناك ما يستفز النظر في انشغال العلوم السياسية بجائحة فيروس كورونا المستجد. فقد أضحى السؤال الفيزيقي نوعا من التسامي الروحي عن فهم المناطق الخفية في مآلية القيم وفواعلها داخل منظومة الأخلاق البشرية، وحدها العلوم السياسية القمينة باستحضار مناطات الوجود الاستثنائي داخل توابع الشكيات وصراعات التفكير  المتعددة واللانهائية. إنها العلوم السابحة في قوة التدافع والتمنطق بأدوات التحليل الخطابي الواقعي، حيث ممكنات الفكر السياسي تساهم في التخفيف من آثار الأزمات وتوجيه بوصلات التجويد والاستنتاج من منطلقات آليات التدبير والقراءة البراغماتية للواقع والمستقبل .توجه الجريدة أسئلة الراهن ونظرياته الثاوية، ومحفزاته التحليلية، لأخصائيي العلوم السياسية والعلاقات الدولية عامة، في مجالات الاقتصاد، والتاريخ، والعلوم السياسيّة.وسيكون أول ضيف في جملة اللقاءات المبرمجة، الدكتور محمد بنطلحة الدكالي، أستاذ العلوم السياسية بكلية الحقوق مراكش جامعة القاضي عياض :* ثمة حديث الآن عن أسئلة سياسية في زمن كورونا، تنفذ في عمق التدابير العامة التي اننتهجتها الحكومة؟ وما تستشعره من هزات في مستويات أداء ما هو مطلوب منها؟كيف تفسر الأمر؟* جواب :  إن وباء كورونا قد شكل صدمة اجتماعية واقتصادية وسياسية عنيفة، كانت لها العديد من التداعيات على مستوى جل بلدان العالم،ربما ستتحول الى نقطة تغير مهمة بالنسبة الى مستقبل البشرية باسره،ومن ايجابيات هذه الصدمة، أنها ستشكل فرصة ملائمة لادخال اصلاحات بنيوية طويلة الأمد ،مما يجعلنانطرح أسئلة كبرى حول أنفسنا وعلاقاتنا الاجتماعية والسياسية..والحياة بوجه عام.ان هذا يدعونا الى الاعداد لمرحلة مابعدالوباء،بحيث يجب على صانعي السياسات العامة تحويل هذه المأساة الى ميزة،بحيث يجب علينا أن نقرر في أي اتجاه سنذهب، وماهو نمط حياتنا لمابعد كورونا؟ لقد أصبح القرار السياسي للسلطات الحاكمة مبنيا على نتائج دراسات وبحوث معمقة،كما أن قراءة المستقبل والتنبؤ بأزماته ومتغيراته والاستعداد له، لايتم الا من خلال الدراسات الاستشرافية، بالاعتماد على أساليب علم المستقبل، ومنهجيات البحث العلمي، ويجب استحضار البعد الاجتماعي والأخلاقي في اطار المشترك الذي يجمع بيننا. ان المجتمعات والثقافات التي تملك الدولة القوية والعلم أي سلطة المعرفة والقوة الاقتصادية وتضع التعليم والامن الصحي ضمن أكبر أولوياتها والقدرة على تدبير الحلول، هي المجتمعات التي ستصمد وتتاح لها فرص التحدي واثبات الذات...* 2- كيف تقرؤون استفادة الحكومة المغربية من الانفتاح المعرفي والمعلوماتي الرقمي، في ظل الاستثناءات المفروضة؟ وما خلفياتها السوسيوسياسية والاقتصادية والثقافية على المستويين القريب والمتوسط؟* جواب 2 : اننا نعيش حسب رأي المفكر العربي حامد عمار، في زمن لاتتحدد مقومات البقاء فيه بالاقتصار على قوة السلاح أو امتلاك الثروة، وانما تتحدد بامتلاك مفاتيح المعرفة والقدرة على انتاجها وعلى خلق الثروة، لقد غذت المعرفة قوة والقوة معرفة،ولم يعد معيار التقدم الحقيقي في تواصله واستدامته مكتفيا بما هو متبع اقتصاديا من مقياس نمو الناتج المحلي الاجمالي(GDP) وانما يفضله ويتميز عنه الرصد أو المخزون القومي المعرفي ونموه (NIR) . ان أهم أدوات التقدم مرهونة بالتقدم في مجال البحث العلمي والانفتاح المعرفي والمعلوماتي الرقمي لذا يجب الانفتاح على هذا الفضاء،لكن وحتى لانبقى في مجال الأمنيات ، يجب توفير مجموعة من الشروط الموضوعية،وتجهيز البنية الاستقبالية التي مازالت تعرف هشاشة ونقصا. اننا في حاجة ماسة الى جهاز لتنسيف السياسات والبرامج القطاعية في مجال البحث العلمي والابتكار وتنمية التكنولوجيا الرقمية، وان تكون لنا رؤية واضحة واستشرافية على المديين المتوسط والبعيد الى جانب التقييم المستمر.لقد أدرك الباحثون والمختصون، أن الانفتاح عل الفضاء الرقمي لايمكن ان يكون بمنأى عن التغييرات المتلاحقة التي تحرك المجتمعات،مما يغرض علينا ضرورة تحليل المحيط العام والبنى الاستقبالية،لانهما يشكلان زاويتي نظر علميتين تساعداننا على فضاء معرفي رقمي منتج،حيث انه كلما كان هناك وعي بالمفترضات التي ننطلق منها لتناول ظاهرة ما، كلما توفرت امكانيات التحكم فيما يمكن أن تنطوي عليه من منزلقات نظرية...* 3 -  هل تمة ما يشكل فارقة في تقييم مستويات تعاطي الأحزاب السياسية والمؤسسات المنتخبة مع الجائحة، وبرامج التواصل السياسي والفكري مع المجتمع، ووسائل التأطير المباشرة وغيرها، مما يعضد التوجهات العامة لروح الدستور المغربي ومطالب التجسير له، وفهم إوالياته ؟*جواب 3 : يشكل الحزب السياسي اداة ضرورية للمشاركة السياسية ،بالاضافة الى أنه يعتبر منتجا للنخب ، وهو مايؤهله ليشكل أداة للتأطير والتنشئة والتربية على قيم المواطنة،كماأنه يساهم في تحديد الاختيارات الكبرى للدولة . وتعرف وظيفة الحزب في العمل ببلادنا ،طبقا لأحكام الفصل السابع من دستور 2011 ،على تأطير المواطنات والمواطنين وتكوينهم السياسي وتعزيز انخراطهم في الحياة الوطنية وفي تدبير الشأن العام،كما يساهم في التعبير عن ارادة الناخبين ويشارك في ممارسة السلطة على أساس التعددية والتناوب بالوسائل الديمقراطية وفي نطاق المؤسسات الدستورية وعلى رأسها نجد السلطة التشريعية والتنفيذية بشكل يقودنا للحديث عن دور الأحزاب السياسية ومسؤوليتها في رسم وتخطيط وتنفيذ  وتقييم السياسات العامة. ان رسم السياسات العامة وتحديث الأولويات في الكثير من التجارب المقارنة،يتأثر بتصورات الاحزاب وايديولوجيتها،دون اغفال أن هناك عدة عوامل أخرى في التأثير على أولويات السياسات العمومية كطبيعة النظام السياسي والعلاقة بين السلط والفاعلين السياسيين والاجتماعيين ودرجة التوافق بينهم، علاوة على الامكانات والتحديات المحلية والماغيرات الاقليمية والعالمية التي تواجهها الدول ، يضاف الى ذلك ان الحزب السياسي له دور مهم في تنفيذ السياسات العامة اذا كان يتواجد في الحكومة، وهنا يجب أن تظهر قوة الحزب ومدى قدرته على التفاعل مع الانتظارات..خصوصا ان وصوله الى السلطة التنفيذية من المفروض أن يرتبط ببرنامج سياسي قابل للتنفيذ، ولايقف دور الحزب السياسي عند التخطيط والتنفيذ، بل كذلك المراقبة وتقييم السياسات العامة سواء من داخل البرلمان أو خارجه، مع العلم أن هذا التقييم يكون من خلال انجاز أبحاث وتحاليل، يرمي منها الى التعرف على نتائج السياسات والبرامج العمومية، وقياس تأثيرها على المجتمع ومدى تحقيقها للأهداف المتوقعة وتحديد العوامل التي أدت الى بلوغ هذه النتائج، واذا كانت ممارسة عملية التقييم للسياسات العامةتتم في مختلف البلدان على أسس مفاهيمية مختلفة، فانها في المقابل تلتقي وتتقاطع على مستوى"معرفة السياسة واثارها" كما انها توضح بأن الغاية المتوخاة من ممارسة التقييم تتمثل قبل كل شئ في اقتراح اجراءات من شأنها تطوير وتحسين السياسات التي قامت بها الحكومات أو بدأت في القيام بها، ويفترض ان تكون هذه الرقابة السياسية أو هذا التقييم السياسي موضوعيا للرفع من جودة السياسات العامة، بعيدا عن الحسابات الانتخابية او الصراعات السياسوية التي لا تضعف اثار هذه السياسة فحسب، بل تشكك في مقدرة السياسة والعمل السياسي على الاستجابة للطلب الاجتماعي المتنامي أو جعل الصالح العام فوق كل اعتبار.. عن جريدة كش بريس

  • ...
    ندوة دولية عن بعد في الإسعافات الأولية وتقنيات الإنقاذ بالكلية متعددة التخصصات ببني ملال

     تعتزم الكلية متعددة التخصصات ببني ملال التابعة لجامعة السلطان المولى سليمان تنظيم وعقد النسخة الثالثة من ندوة دولية تحسيسية عبر التناظر المرئي(عن بعد) في الإسعافات الأولية وتقنيات الإنقاذ تحت موضوع: توعية الطالب الجامعي في مواجهة تفشي فيروس كورونا خلال الامتحانات الجامعية والدخول الجامعي 2020/2021، وذلك يوم الخميس16 المقبل من  شهر يوليوز2020 بمشاركة ثلة من الخبراء والدكاترة المتخصصين في جلستين علميتين تحتويان على محاضرات متنوعة المجالات في موضوع الندوة، بالإضافة الى تنظيم ايام تكوينية لفائدة الطلبة ايام17/18/19/20من نفس الشهر، ليتم بعد ذلك نقل خبرة التكوين والتحسيس من هؤلاء الطلبة المستفيدين من التكوين الى الطلبة الآخرين من يوم 21يوليوز الى يوم29يوليوز، لتختتم فعاليات هذه الأيام بعد تقييم الاعمال بتوزيع جوائز استحقاق على المتميزين في الدورة يومه30يوليوز.  

  • ...
    الملك محمد السادس يجري عملية جراحية كللت بالنجاح بمصحة القصر الملكي

    أجرى صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، يومه الأحد 14 يونيو 2020، عملية كللت بالنجاح، بمصحة القصر الملكي بالرباط.سجل الإيقاع الأديني لقلب جلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، عودة ظهور اضطراب من جديد (récidive du trouble du rythme cardiaque type Flutter auriculaire sur cœur sain).وقد أوصى أطباء جلالة الملك، نصره الله، بإزالة هذا الاضطراب عبر استعمال تقنية (ablation par radiofréquence) التي أجريت لجلالته حفظه الله، يومه الأحد 14 يونيو 2020، بمصحة القصر الملكي بالرباط.وقد تكللت هذه العملية بالنجاح الكامل، وذلك على غرار العملية التي أجريت لجلالته يوم 26 فبراير 2018 بباريس ؛ ومكنت من إعادة انتظام إيقاع نبض القلب وعودته إلى وضعه الطبيعي (normalisation du rythme cardiaque).حفظ الله جلالة الملك، ومن عليه بالشفاء العاجل، وأدام عليه نعمة الصحة والعافية.

  • ...
    المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء يطلع بالحسيمة على مشروع تحلية مياه البحر

    في ظل هذه الفترة التي تعرف تعبئة وطنية شاملة لمواجهة جائحة كورونا، قام السيد عبد الرحيم الحافظي، المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، يوم الثلاثاء 19 ماي 2020، بزيارة ميدانية للحسيمة بمناسبة الانتهاء بنجاح من تجارب الشروع في استغلال مشروع تحلية مياه البحر لتقوية تزويد مدينة الحسيمة والمراكز المجاورة بالماء الشروب بصبيب إضافي يبلغ 17.280 متر مكعب/اليوم.ويندرج هذا المشروع، حسب بلاغ للمكتب توصلت الجديدة 24 بنسخة منه، في إطار رؤية صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله لتقوية وتأمين التزويد بالماء الشروب بالمملكة وأيضا في إطار البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي 2020-2027.

  • ...
    إسراء الهراوي صغيرة تشرف دكالة في مسابقة تجويد القرآن.. فلندعمها ونساندها جميعا!

    تدخل ابنة مدينة الجديدة (إسراء الهراوي)، في ربيعها العاشر (10 سنوات)، والتي تتابع دراستها، عند خالتها، بمدينة طنجة، غمار مسابقة في تجويد القران، برسم شهر رمضان الأبرك. الصغيرة الدكالية تحتل لحد الآن، الرتبة الثانية من حيث الإعجابات والمشاهدات والتعليقات، على الفيديو الخاص بها؛ وهي تحتاج  اتشجيع والدعم من قبل سكان منطقة دكالة وإقليمي  الجديدة وسدي بنور، من خلال الولوج إلى الرابط الإلكتروني رفقته (في الأسفل)، والضغط من ثمة على زر الإعجاب المتعلق بالفيديو، الذي تشارك به في تجويد القران، والتعليق عليه.هذا، واحتدمت، في الأسبوع الأخير، المنافسة  بين  المشاركين  في سباق تجويد القرآن، التي تشارك فيه الدكالية الصغيرة (إسراء الهراوي)، والتي تتقدم بالمناسبة بالشكر الجزيل إلى سكان إقليمي الجديدة وسيدي بنور ومنطقة دكالة، وإلى كل من يدعمها ويساندها من مختلف جهات وأقاليم المملكة، بأي شكل من الأشكال، بما في ذلك الضغط على زر الإعجاب.. وتتمنى للجميع عيدا مباركا سعيدا، راجية من الله عز وجل أن يعجل برفع الوباء عن المغرب، وعن كل دول العالم، وعن البشرية جمعاء.يمكن للجميع الاطلاع على رابط الفيديو التالي:

  • ...
    الدكتور محمد بنطلحة الدكالي يؤطر درسا دوليا عن بعد حول ''هندسة السياسات العمومية بالمغرب''

    نظمت جامعة القاضي عياض بمراكش، مساء أمس الخميس، درسا أنجلوساكسونيا دوليا عن بعد حول موضوع “هندسة السياسات العمومية بالمغرب”، وذلك إيمانا منها بأهمية الانفتاح على التجربة الأنجلوساكسونية، باعتبارها من المنهجيات الحديثة للدرس الجامعي في مجال البحث العلمي والبيداغوجي.وقد شارك في هذه الندوة العلمية، المنظمة تحت إشراف أستاذ علم السياسة والسياسات العمومية والمنسق العام لهذا الملتقى العلمي محمد بنطلحة الدكالي، عدد من الأساتذة والخبراء الجامعيين من كبريات الجامعات الدولية وطلبة ماستر السياسات الحضرية والهندسة المجالية.وفي كلمة بالمناسبة، سلط رئيس جامعة القاضي عياض بمراكش، الحسن أحبيض، الضوء على أهمية هذا اللقاء العلمي في الاستمرارية البيداغوجية في سياق استثنائي ومشاركة كبريات الجامعات الدولية الصديقة.ونوه السيد أحبيض بالانخراط النوعي لجامعة القاضي عياض، طلبة وأساتذة وإداريين، في كل ما تقوم به الدولة لمواجهة تحدي الوباء واستمرار الدراسة والأبحاث في الجامعة.من جانبه، أكد عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالنيابة، زكرياء خليل، أن هذه المبادرة تقع في صميم انفتاح كلية الحقوق بمراكش خاصة وجامعة القاضي عياض عموما، على المنهجيات الحديثة للدرس الجامعي.ومن جهته، قال رئيس شعبة القانون العام بنفس الكلية، محمد الغالي، إن “الانفتاح على مختلف التقنيات والبراديغمات العلمية الحديثة هي الكفيلة اليوم بمساعدة الطلبة على التحصيل العلمي الميسر وذي جودة، بما يتماشى وسياسة الدولة المغربية”.ووصف السيد الغالي هذا المحفل العلمي بـ”المقاربة الإمبريقية المكتسية للقيمة العلمية” نحو طفرة الاستثمار في الرأسمال اللامادي ومجتمع المعرفة.بدوره، أوضح المنسق العام للدرس الأنجلوساكسوني، محمد بنطلحة الدكالي، أن المبادرة تكمن فلسفتها في تبادل للأدوار في منح الطلبة الفرصة لصناعة التألق من منطلق كون تطوير العملية التعليمية يقوم على تمكين الطلبة من الإمكانات والمهارات العلمية للابتكار والمنافسة والمشاركة الفعالة وتجاوز مفردات الماضي.وشدد الأستاذ الدكالي على أن الدرس الجامعي الحديث لا يلغي دور الأستاذ بقدر ما يضعه في موقع إدارة العملية التعليمية والجمع بين الناقد والمدير البحثي والقائد، بما سيسهم في تحول التعليم من التعليم المعلوماتي إلى التعليم عبر التفكير الحياتي والمهاراتي.وقد أجمع الخبراء المشاركون والأساتذة الجامعيون المغاربة والدوليون في كلماتهم بالمناسبة، على تثمينهم لهذا التوجه الجديد الذي اختارته كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بمراكش، سيما وأن كل التجارب الدولية والدراسات أثبتت الأدوار المحورية للطالب في السيرورة التعليمية.وأكدوا أن مثل هذه اللقاءات ستسهم في فهم القيم الحضارية السامية للمغرب الكبير، وبالتالي الحاجة لمد هذا المكون الجامعي بالإمكانيات الذاتية التي يفرضها عالم اليوم في التواصل محليا ودوليا في ظل الزخم العلمي المفتوح.كما أكد ضيوف شرف هذا اللقاء العلمي، أولوية الوعي بكيفية تركيب المعرفة العلمية والدينامية المتسارعة لها والحاجة للحذر العلمي أمام عنصر الوفرة الموسوعية للمعرفة، نحو التأسيس المنهجي للأطروحة العلمية مع ما يناقضها مع أمل ولادة أطروحة ثالثة، كل ذلك في إطار العلائقية المعرفية.وقد تخللت هذا الدرس العلمي إلى جانب الكلمات الافتتاحية، مداخلات لطلبة ماستر السياسات الحضرية والهندسة المجالية، استطاعت في مجموعها إزالة الغشاوة والخلط الذي يقيمه العديدون بين السياسات العامة والسياسات العمومية من خلال مرجعيات مدرسية مؤسسة على ضوابط منهجية ونظرية.كما تناولت السياسات العمومية في المغرب وربطها بطبيعة النسق السياسي الوطني بتسلسله الهرمي والتحولات التي طبعته وأدوار الفاعلين الرسميين وغير الرسميين لهذا النسق في قراءة للدستورانية المغربية وللقوانين التنظيمية وصولا إلى موقع المجتمع المدني بكل مستوياته من أحزاب ونقابات وجمعيات وأدوارها الاستشارية في هذه السياسات.وقد شارك في هذه الندوة ثلة من الباحثين والممارسين المنتمين لعدة جامعات دولية عربية وغربية من الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة والدنمارك وقطر الكويت ولبنان ومصر والسويد.

  • ...
    بعد تضررهم من جائحة كورونا.. الممونون المغاربة في رسالة مفتوحة إلى رئيس الحكومة

    أصدرت "الجمعية الوطنية لمهنيي قطاع تموين و تنظيم الحفلات و التظاهرات "  بلاغا مفتوحا الى السيد رئيس الحكومة "سعد الدين العثماني" و المجلس الحكومي بعنوان " من حقنا أن نعرف و من حقكم أن تعلموا "  موقع من الرئيسة الوطنية للجمعية السيدة "الباتول السواط" ، حيث و جدت الجمعية في قطاع تموين و تنظيم و تجهيز الحفلات و التظاهرات في وضع غير مستقر في قلب قطاع يتدهور   و يتساقط بشكل متسارع، و يأتي هذا البلاغ شديد اللهجة الى حكومة " العثماني" في محاولة ايجاد توازنات لتحديات الحجر  الصحي في ظل إخفاء هذا النشاط المهم بشكل قصدي _حسب نص البلاغ_  من دون وجود أي افتراضات أو حلول لممتهني القطاع و في ظل كذلك ضبابية الصورة و حالة التوجس بحيث رأت الجمعية في بلاغها تنازع مغلف سياسيا رغم عدم موضوعية الطرح لكنها _ أي الجمعية_  تعترف بعدم وجود شفافية و مكاشفة من حيث التكافؤ في الفرص بين القطاعات المستهدفة من دعم "صندوق كورونا " الذي دعى جلالة الملك محمد السادس" استحداثه، حيث أكد البلاغ أن ينصب الجهد على قطاع التموين الذي يشغل يد عاملة هائلة  باعتباره المتضرر المباشر من الجائحة  بالدعم بدل "الدوائر القريبة من صنع التدابير الحكومية "  و  الدعوة الى التخلي عن التدابير البائدة في التشخيص و المعالجة _حسب البلاغ_ و نبه كدالك الى   الانتظارية بدل الفعل .... و جاء نص البلاغ كالتالي :                              الجمعية الوطنية لمهنيي قطاع تموين و تنظيم الحفلات و التظاهرات                                                        المكتب التنفيذي                  بـلاغ مفتوح :        إلى السيد رئيس الحكومة و المجلس الحكومي               الموضـوع : من حقنـا أن نعـرف و من حقكم أن تعلمـواسلام تام بوجود مولانا الامام و بعد ، بتوجيه من جلالة الملك. نصره الله  اتخذت الحكومة بالمملكة الشريفة إجراءات  اقتصادية وقانونية عدة لمجابهة الفيروس المستجد كورونا في ظل التراجع و الانكماش الاقتصادي في بلدان عدّة ، و هذا يعكس حصافة التوقعات لمواجهة التحديات و يزيد من التماسك و المنعة حيث يعتبر "صندوق كورونا" المستحدث برنامج حمائي في ظل الظروف الحالية بالاظافة إلى اجراءات متعددة للحفاظ على التوازن و الاستقرار الاقتصادي بالوطن . ايتها السيدات و السادة يجب أن تعلموا كي نعرف  :إنّ الازمة الاقتصادية التي يمر منها الوطن بصرف النظر عن وجود تصور استباقي لكنها ستستمر و ستخلق عبئا بمستويات مختلفة ،فضلا عن تضرر المصالح المستقلة و الصغيرة  مما يعني أن حالة النمو ستكون سلبية على ضوء مسببات متنوعة من بينها تداخلات بين السيناريو الاقتصادي الذي غطى دائرة الحكومة و توابعها الاقتصادية و السيناريو السياسي في التسويق للقواعد الانتخابية التابعة من خلال الدعم الغذائي و استثمار مكاسب " صندوق كورونا " بلحظة غير مناسبة و التي شابتها اختلالات عدة .ان الانتظار الذي طلبت الحكومة الالتزام به لم تكن إلا حزمة انتظارية تزيد الاحباط و تغيب معها العدالة الاجتماعية و سوء تدبير " صندوق كورونا " و التدابير المرفقة، و في ظل يقظة كل القوى الحية و المتضررة من الجائحة و التي لم تشملها التدابير الحكومية على ارض الواقع و الاستمرار فقط في التعهد ما لم تلمس الحكومة القطاعات المصابة بالانهيار و لا تكتفي فقط بتصفير العداد، و هي في حقيقة الامر أن التدابير المتخذة فقط حفظت الشركات الكبرى  الاقتصادية من الإفلاس، و على أنّ مواجهة الجائحة و القطاعات المتضررة حقا أكدت بالملموس فقدان القدرة على التفكير الحي من قبل الحكومة أو عن أي تخيل خلاَّق لمستقبل المغرب و مواطنيه ،فالنماذج التدبيرية البائدة في التشخيص و المعالجة بنفس الادوات و المرادفات و الرهان على نخبة اقتصادية معينة أكدت فشلها لتغيير المفاهيم و تنامي الوعي المجتمعي.و في نظرنا كما خلصنا به كجمعية وطنية لمهنيي قطاع تموين و تنظيم الحفلات و التظاهرات من خلال التحاضر عبر  الوسائل الالكترونية أن ما يبرر تصرف الحكومة هو الحفاظ على مسافة الامان مع النخبة المالية في المقابل يدفعنا التخوف من تجاهل هذه الحكومة التماسك المجتمعي و الانهيار الاقتصادي كما نراه كقطاع ، و في ذات اللحظة نرى أن الارضية الخلاقة :هي تجذير  هذه المعيقات و فتح الطريق كما دعى جلالة الملك نصره الله الى التكافئ و المواطنة الحقة تماهيا مع روح الدستور.ايتها السيدات و السادة كي نعرف يجب أن تعلموا  :_ أننا نؤكد على أن هذا الوباء لا يجب أن يكون قاطرة لأخفاء قطاع تموين و تنظيم و تجهيز الحفلات و التظاهرات  بالمغرب الذي يستنزف ميزانيات ضخمة من مؤسسات الدولة التي تستفيد منه أطراف في العلن ... بعدم الاكتراث له نظرا ما يشغلها هذا القطاع من نسبة هامة و كبيرة ._ ان عدم ايجاد حلول ناجعة لممتهني هذا القطاع و الانشطة المرتبطة به هو بمثابة زرع قنابل موقوتة ستنفجر بكل تأكيد مع نهاية الوباء، لأن الادارة الشمولية بدون تخصيص وتخطيط مستقبلي من دواعي الازمة ._ نؤكد على أن الاستشراف للأزمة يجب أن يكون بالتوازن مع كل القطاعات و ليس على حساب الاخرى، المرتبطة بمصالح ضيقة بل يجب أن ترتبط بالحس الوطني بدل علبة الدائرة الرمادية و الدوائر الضيقة .لذلك فدعوتنا: •  الى ترجمة التوجهات الملكية السامية في توزيع المقدرات و تأميم الذاتية الى الجماعية، و اطلاق رصاصة على تجار الكوارث و النهج الاداري و السياسي و استخدام " صندوق كورونا" و ابقائه في خمرة حيوية لنبني عليها افق المصداقية و المساواة بين المواطنين و القطاعات الفاعلة الصغرى و المتوسطة .• دعوتنا للحكومة أن تكون ضمن الحياة معنا بمتغيراتها و تجاذباتها و التعامل بما تقتضيه الوطنية و الحجز على علبة التماطل و خدمة الطبقة الضيقة و الفساد و اتخاذ تدابير  اجرائية تمس بشكل مباشر ممتهني قطاع تموين و تنظيم و تجهيز الحفلات و التظاهرات بالمملكة  الذي يعيش انهيار تام  عبر :  _ الاسراع بمد قروض للممتهنين بدون فوائد و الاعلان عن تسديدها ما بعد أبريل 2021  لسد ثغرات و متطلبات الممتهن(واجبات الكراء، أقساط الشغيلة ...) _ تلين و تأخير سداد الشيكات لممتهمني القطاع ._  الاعفاء الضريبي لسنة 2020  باعتبارها سنة بيضاء و لموسمية القطاع._ الغاء الفوائد المترتبة عن تأجيل قروض الاستهلاك بالنسبة للممونين_ إلغاء الشروط التعجيزية للقروض الخاصة للمقاولين الذاتين .و السلام  عن المكتب التنفيذي  توقيع الرئيسة الوطنية : الباتول السواط 

  • ...
    زخات رعدية محليا قوية مصحوبة برياح قوية يوم غد الجمعة بعدد من مناطق المملكة

    أفادت مديرية الأرصاد الجوية الوطنية بأن عددا من مناطق المملكة من المرتقب أن تعرف غدا الجمعة زخات رعدية محليا قوية ستكون مصحوبة برياح قوية وأحيانا بحبات البر د.وأوضحت المديرية، في نشرة جوية خاصة من المستوى البرتقالي، أن هذه العواصف ستهم عمالات وأقاليم آسفي، والجديدة، والدار البيضاء، والرباط، والصويرة، والقنيطرة، والمحمدية، والنواصر، واليوسفية، وبرشيد، وبن سليمان، وتمارة-الصخيرات، وسلا، وسيدي بنور ومديونة، من منتصف الليل إلى الثانية عشرة زوالا من يوم الجمعة.وستهم أيضا عمالات وأقاليم أزيلال، والحوز، وبني ملال، وبولمان، وتارودانت، وتازة، وخنيفرة، وسطات، وصفرو، والفقيه بنصالح، وميدلت، من الثانية عشرة زوالا إلى منتصف الليل من يوم الجمعة.ويتوقع أيضا نزول بعض العواصف المعتدلة هذا الزوال والمساء في كل من الحوز، ومكناس، والحاجب، وشفشاون، وبولمان، ووزان، وخنيفرة، والخميسات.كما ينتظر هبوب رياح نسبيا قوية (60 إلى 75 كلم/س) هذا اليوم في السهول الشمالية والوسطى، والمرتفعات، والجنوب الشرقي، والسايس.ويتوقع أيضا هبوب رياح نسبيا قوية (من 60 إلى 75 كلم/س) يوم غد الجمعة في الأطلس، والجنوب الشرقي، والرحامنة، وتانسيفت.

  • ...
    الدكتور محمد بنطلحة الدكالي يؤطر محاضرة عن بعد في موضوع ''هندسة السياسات العمومية في المغرب''

    دأبت كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية في جامعة القاضي عياض بمراكش، وتحديدا ماستر السياسات الحضرية والهندسة المجالية، على تقليد سنوي يعزز الحيوية البيداغوجية من خلال تقديم درس جامعي على الطريقة الأنجلوسكسونية في نهاية كل طور دراسي. تقوم هذه المنهجية على تحفيز الطلبة والطالبات على إنتاج وتقاسم المعرفة بدل تلقيها. هذا التقاسم يجعلهم أقدر على تعزيز تنمية قدراتهم الفكرية ومهاراتهم التواصلية، ولا سيما أن مشكل المعرفة، اليوم، لم يعد منحصرا في تدبير الندرة، بل تدبير الوفرة بالدرجة الأولى.وأخذ في الاعتبار الظرفية الاستثنائية التي تمر منها البشرية، ارتأى الدكتور محمد بنطلحة الدكالي أن يكون درس هذه السنة الموسوم بـ"هندسة السياسات العمومية في المغرب" على المباشر وبالفضاء الأزرق. من باب التشاركية التربوية والتشجيع على الإبداع وغرس قيم العلم النبيلة، وبحضور ضيوف شرف من كثير من المؤسسات الجامعية في العالم، سيتكلف الطلبة بمقاربة هذا الموضوع من زواياه المختلفة، ليلة الخميس 14 ماي 2020، على الساعة العاشرة ليلا، عبر صفحة جامعة القاضي عياض على الفايسبوك: 

  • ...
    هكذا يخطط المغرب بالتفكير الاستباقي للخروج من الحجر الصحي

    أكد رئيس معهد أماديوس، إبراهيم الفاسي الفهري، في مقال نشر على موقع المعهد على الأنترنت، أنه بعد اتخاذ حزمة تدابير متعددة الأبعاد، صحية واقتصادية واجتماعية وصناعية، بتوجيه من صاحب الجلالة الملك محمد السادس قصد الحد من انتشار(كوفيد-19)، انخرط المغرب منذ عدة أيام في التفكير الاستباقي بشأن استراتيجية الخروج من الحجر الصحي العام والصارم.واعتبر كاتب المقال أن التحدي الذي يواجه المملكة يتعلق أساسا ببلورة سياسة استباقية، وواقعية، وعملية بغية التخفيف من تدابير الحجر الصحي، حتى تضاهي فعاليتها ردود الفعل الأولى تجاه انتشار الفيروس في البلاد، مضيفا أن المملكة ستخضع لنفس المعادلة التي اعتمدتها العديد من الدول، والمتمثلة في ضمان الانتعاش التدريجي للإقتصاد، مع الحرص على تفادي موجة ثانية من انتشار الوباء على المستوى الوطني. وذكر الفاسي الفهري بأن المغرب يسيطر على الوضع الوبائي، بفضل تدابير الحجر الصحي، والالتزام بارتداء الكمامات في الفضاءات العمومية، ومضاعفة عدد أسرة الإنعاش، وزيادة اختبارات الفحص اليومية، ومراقبة المخالطين للمرضى، مسجلا أن نسبة الوفيات بلغت 4.2 في المائة في 24 من أبريل، وبدأت تتناقص بشكل مطرد منذ أسبوعين، في حين أن 83 في المائة من أسرة العناية المركزة المخصصة لـ مرضى (كوفيد-19) متوفرة.وتابع أن الفائض المسجل على صعيد أسرة الإنعاش يبعث على الاطمئنان بكل تأكيد، غير أنه لا ينبغي أن يكون العامل الوحيد في ترجيح فكرة التخفيف من تدابير الحجر الصحي، إذ أن تفكيرا من هذا النوع يعد ضربا من الاستخفاف. كما أن أي تغيير بشأن قيود الحجر الصحي، الذي سيكون خاضعا للتأطير بالضرورة، لن يتم الشروع فيه إلا بعد تسجيل انخفاض الحالات اليومية للعدوى، على مدى فترة لا تقل عن 14 يوما، علاوة على استقرار معدل انتشار فيروس (كوفيد-19)، الذي يتم احتسابه في الظروف العادية من خلال مؤشر إصابة 3 إلى 4 أشخاص جراء احتكاكهم بحامل الفيروس، عند قيمة تقل عن شخص واحد.كما تجدر الاشارة إلى أنه لا يمكن إصدار قرار بشأن إنهاء فترة الحجر الصحي بين عشية وضحاها، إذ يجب أن يخضع الأمر لرؤية استباقية متبصرة وتفكير محكم، لا سيما وأن سلطات المملكة أبدت احترافية عالية طوال هذه الأزمة، وحسا استباقيا بخصوص الإجراءات المتخذة، ستستحضره بكل تأكيد خلال مرحلة إنهاء الحجر الصحي.وقدم السيد الفاسي الفهري، من منطلق القوة الاقتراحية لمعهد أماديوس، مشروع نمذجة لمرحلة ما بعد الحجر الصحي المعمم، والتي تم تمديدها إلى غاية 20 ماي.وتشتمل الاستراتيجية التي اقترحها رئيس المعهد على أربع مراحل من التخفيض التدريجي للقيود، قبل الانتقال إلى المرحلة الخامسة والأخيرة، التي ستعرف انطلاق عملية التلقيح. وهكذا، ينبغي تمديد هذه المراحل التدريجية الأربع حتى يتم تعميم اللقاح.ويرى إبراهيم الفاسي الفهري أنه “لتجنب ردة فعل عكسية، خلال المرحلة الأولى ، والرجوع إلى وضعية الحجر الصحي الإلزامي المعمم، سيكون من الحكمة تمديده حتى الفاتح من يونيو على الأقل، أي بعد عدة أيام من “عيد الفطر”، الذي يشكل، حسب الكاتب، عامل خطر سيفاقم من انتشار الوباء إلى حد كبير، إذا تزامن مع تاريخ إنهاء الحجر الصحي”.فضلا عن ذلك، يتطلب البدء في المرحلة الأولى من إنهاء الحجر الصحي، المقترحة ضمن مشروع النمذجة، إضافة مبدأين أساسيين، يتمثلان في تحقيق معدل انتشار للعدوى يقل عن شخص واحد 1، وتسجيل انخفاض يومي في الحالات الإيجابية، والحالات المحولة إلى غرف العناية المركزة أو الإنعاش، في غضون 14 يوما.وأوضح أن إستراتيجية التخفيف التدريجي من تدابير الحجر الصحي “المتكاملة” والممتدة عبر الزمن ستتيح إمكانية المعاينة واستشراف المستقبل، وهو أمر أساسي بالنسبة إلى المواطنين والمقاولات، مردفا أن هذه الاستراتيجية يجب أن تكون بالضرورة مصحوبة بتكثيف الإجراءات الاجتماعية الرامية إلى دعم الشركات والأسر، لاسيما وأن هذه الآلية الحالية اعلن عنها لمدة أربعة أشهر فقط.كما أن إطلاق المرحلة الأولى، حسب تصور النموذج الذي اقترحه معهد أماديوس، لن يكون له معنى إلا إذا تم تنفيذه على نحو متزامن في شتى ربوع الوطن، ثم إنه لا يمكن الانتقال من مرحلة إلى أخرى في حال ما سجل تدهور في الحالة الوبائية، وذلك بعد مدة لا تقل عن 22 يوما، وهي مجموع فترة حضانة الفيروس التي تصل إلى 14،و 8 أيام للحيلولة دون تفاقم محتمل للمرض.وستتماشى مرحلة الخروج من الحجر الصحي الخاضعة للرقابة مع القواعد الصارمة للتباعد الاجتماعي في الأماكن العامة ووسائل النقل والزامية ارتداء الكمامة خارج المنزل، مع فتح أبواب الجامعات ومراكز التعليم العالي والتكوين المهني، في ظل ظروف صحية تخضع لإشراف السلطات، بالإضافة إلى ترخيص التجمعات العامة، بما في ذلك فتح المساجد، مع الاقتصار عل 25 شخصا واحترام إجراءات التباعد.كما يمكن السماح بحركية المسافرين، يضيف السيد الفاسي الفهري، لدواعي قاهرة خلال هذه المرحلة. في حين يتعين على المسافرين الذين يعودون إلى المغرب الخضوع للفحص عند وصولهم، والمكوث لمدة أسبوعين إجباريين في العزل على نفقتهم داخل منشأة فندقية، بالإضافة إلى العودة التدريجية إلى العمل داخل المقاولات والإدارات، شريطة الامتثال لمعايير الوقاية.مرحلة “الخروج من الحجر الصحي” حسب هذا النموذج، والمقابلة لإنهاء تدابير الحجر الصحي رهينة بوصول اللقاح وتعميمه. بموازاة مع انطلاق عملية التلقيح على نطاق واسع، يظل من الضروري الحفاظ على قواعد صارمة للتباعد الاجتماعي في الأماكن العامة ووسائل النقل، وكذا ارتداء الكمامة خارج المنزل.كما ينبغي التحكم في حركة التنقلات والموافقة عليها، والسماح للأشخاص الذين تم تلقيحهم بالتنقل حصرا، مع ضرورة إدلاءهم بشهادة تلقي اللقاحات. وهكذا، سوف تستدعي بيانات معدل انتشار العدوى والبيانات الوبائية مراقبة مستمرة، وذلك قصد تتبع الحالة المناعية للسكان بمجرد تعميم اللقاح.وفي الأخير، أوصى صاحب المقال باقتران عملية فتح الحدود البحرية والبرية والجوية مع اعتماد جوازات سفر تبين تلقي المسافرين للقاح.وخلص الكاتب إلى أنه ” يذهب البعض إلى أن انتشار فيروس (كوفيد-19) سيشكل بداية عهد جديد، لكن دعونا لا نستبق الأمور،فما نزال في خضم المعركة،وعلى وشك تحقيق أول انتصار ضد الفيروس، وربما لن تتاح لنا الفرصة للاحتفال بهذا النصر إذا ما انتعش هذا العدو مجددا”.