أعمدة الرأي
  • ...
    الصحراء المغربية.. حان وقت قطاف الثمار

    عاش الشعب المغربي عشية الخميس 10 دجنبر لحظة مفصلية في تاريخ قضيته الوطنية الأولى، حيث استقبل باعتزاز وفخر كبيرين مضامين البلاغين الصادرين عن الديوان الملكي والذين تطرقا بكل التفصيل الممكن للمستجدات ذات الارتباط بملف الصحراء المغربية، وما شكله قرار رئيس الولايات المتحدة الامريكية، بما له من قوة قانونية وسياسية ثابتة، الاعتراف بسيادة المغرب على كامل الأقاليم الجنوبية، والتشديد على أنه لا حل للمشكل المفتعل بالصحراء المغربية خارج مقترح الحكم الذاتي الذي يقدمه المغرب، وما يحققه يوما بعد آخر من إجماع دولي على جديته ومصداقيته وواقعيته أيضا.وبقدر ما شكله القرار الأمريكي من مفاجأة سارة للشعب المغربي وأصدقائه بالجهات الأربع للمعمور، نزل، القرار، كالصاعقة على جنرالات الجزائر والدمى التي تحركها تحت مسمى “البوليساريو“، كيف لا ونحن نقطف في كل مرة واحدة من ثمار جهود الديبلوماسية الوطنية التي يقودها عاهل البلاد بكثير تبصر وتطلع للمستقبل على أكثر من مستوى، ما يزيد من عزلة أعداء وحدتنا الترابية.إن المنعطف الذي دخلته قضية وحدتنا الترابية  لا يمكن قراءته بمعزل عن التراكمات التاريخية التي عرفها الملف في ارتباط بالمتغيرات الجيو استراتيجية إن على المستوى الاقليمي أو الدولي، وهو ما يعني التعبير بكل الوضوح الممكن عن التبني الشامل لكل ما جاء في بلاغ الديوان الملكي المتعلق بالاتصال الهاتفي الذي أجراه عاهل البلاد الملك محمد السادس بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والقضايا الراهنة التي تم التطرق إليها.سيكون من الحيف حتى لا أقول من الوقاحة، مزايدة البعض على المغرب ملكا وشعبا وأرضا فيما يتعلق بالموقف المبدئي والثابت من القضية الفلسطينية، وتعمدهم القفز على ما ححقه المغرب من تقدم مهم في قضيته الوطنية الأولى المرتبطة بوحدته الترابية، وما يقدمه جلالة الملك محمد السادس بصفته رئيسا للجنة القدس من دعم مادي ومعنوي ورمزي كبير لأهالينا في فلسطين، من موقع المؤمن بعدالة مطالبهم ومشروعية دولتهم بقوة التاريخ والجغرافيا، وذلك دون مزايدة ولا أستاذية ولا مقايضة.فإلى هؤلاء المتوهمين بأن ذاكرة الشعب المغربي قصيرة لا بأس من تذكيرهم كيف يتناقل المغاربة جيلا بعد جيل أمانة الدفاع عن الوحدة الترابية  ودعم الشعب الفلسطيني على قدم المساواة وبنفس الأولوية، وتبقى آلاف المسيرات الوطنية والوقفات التضامية التي زاوجوا فيها بين مغربية الصحراء واستقلال فلسطين.إن ما ينبغي التركيز عليه في هذه الظرفية الدقيقة من تاريخ وحدتنا الترابية ، هو وحدة الصف وتقوية الجبهة الداخلية وإنتاج المواقف بالمبدئية والوضوح اللازمين، والعمل، كل من موقعه وفي دائرة التكتلات التي ينشط بها إقليميا ودوليا، على التعريف بالمواقف والمبادرات الوطنية وكسب المزيد من التأييد الدولي.وواهم من يعتقد أن الدول ومن خلفها مجموعات المصالح واللوبيات المتنفذة داخل مؤسسات القرار السياسي تتخد المواقف بناء على العاطفة، فكما أن الأرقام عنيدة، فإن مواقف الدول تحركها المصالح التي تقاس بأرقام ميزانيات الاستثمارات وما ستحققه من أرباح تسهم بدورها في المزيد من الاستثمارات والارباح وهكذا دواليك.ومن الطبيعي أن تعبر بعض الدول، روسيا تحديدا، عن تحفظها من الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، ليس من باب اقتناعها بالأطروحات الزائفة لكيان البوليساريو الوهمي، وإنما لما يشكله تأمين منطقة غرب الصحراء وفظ النزاع المفتعل بها من خطر على مصالحها، خصوصا مع المستجدات التي يعرفها مشروع أنبوب الغاز الذي سيربط نيجيريا بالمغرب وعبره إلى أوروبا، مرورا بأزيد من 13 دولة على الساحل الغربي لإفريقيا.والمغرب كبلد رائد في مجال التنمية الشاملة في إفريقيا، وشريك استراتيجي لكبريات الدول والاتحادات الاقتصادية بمختلف قارات العالم مشهود له بالمصداقية والجدية، عمل على تأهيل بنيته التحتية ووتطوير وتنويع الخبرة التقنية والمعاملاتية، كما عمل على ابتكار وتطوير فلسفته الخاصة في نسج علاقات التنسيق والتعاون الاقتصادي والتنموي مع شركائه المبنية على التعاون والتكامل وتبادل الموارد والخبرات على قاعدة رابح ـ رابح، وهي عوامل من بين أخرى جعلته بوابة استثمارات العالم في إفريقيا.أن يكون المغرب هو البلد الإفريقي الوحيد الذي تربطه بالولايات المتحدة الأمريكية اتفاق التبادل الحر، ليس صدفة، كما أنه لم يحضى، من باب المجاملة، بصفة الوضع المتقدم في علاقته مع الاتحاد الأوروبي وأولوية واهمية الشراكة الاقتصادية والتجارية التي تربطه بواحد من اكبر التكتلات الاقتصادية في العالم، ناهيك عن ما يجنيه المغرب من ثمار الارتقاء بعلاقته الاستراتيجية بدولة بحجم الصين، إن على مستوى رؤوس الأموال والمشاريع الضخمة التي تختار المغرب وجهة لتوطينها، أو اختياره منصة وحيدة ومعتمدة لإنتاج وتوزيع اللقاح الصيني ضد فيروس كورونا بكل إفريقيا.بالمُحصِّلة، لا مناص من تجديد التأكيد على أن المستجدات ذات الصلة بقضيتنا الوطنية الأولى مهمة وغير مسبوقة وينبغي الاعتزاز والافتخار بها، والعمل بشكل عملي وواقعي على تثمينها وتعزيزها على أرض الواقع، وهو ما لن يتحقق، في نظري، إلا بالاشتغال على واجهتين أساسيتين، واحدة سياسية، تعبأ لها مجهودات وشبكة علاقات كل الإطارات المؤسساتية والسياسية والجمعوية من أجل الترافع لصالح القضية في كل المحافل وبمختلف الأوجه والوسائل، وثانية تنموية، من خلال توفير مناخ الاستثمار الكفيل بإغراء رؤوس الاموال وتوطين مشاريع منتجة للثروة وخالقة للتنمية تعود بالنفع على سكان أقاليمنا الجنوبية، وامتداد عطائها ونمائها إلى دول الجوار.هشام عيروضفاعل سياسيمهندس دولة مهتم بتدبير المدن و المجالات الترابية

  • ...
    الزميل جمال اسطيفي يكتب.. وهيبة في زمن السيبة!!!

    لو كان أنف ضابطة الشرطة وهيبة خرشيش يكبر مثل ما يقع لبينوكيو في أفلام الرسوم المتحركة، لربما كان أنفها طال وامتد من سان فرانسيسكو إلى مدينة الجديدة، حيث كبرت وترعرعت وأصبحت جزءا من شبكة يختلط فيها الأمني بالقضائي بالجنسي.قلت في المرة السابقة إنني ترددت كثيرا بخصوص الكتابة في ملف أعرفه صاحبته جيدا، وأعرف حجم الويلات التي أذاقتها لكثيرين بينهم شقيقتي الحافظة لكتاب الله عز وجل، وقد كان أحد أسباب التردد هو الشريط الذي تم تصويره لوهيبة خرشيش رفقة المحامي محمد زيان والذي تم فيه الاعتداء على حياتهما الخاصة.. لكنني اليوم سأكتب  وسأعيد فضح بعض ما كنا قد فضحناه في وقته دون أن نجد آذانا تسمع، إلا من رحم ربك آنذاك من شرفاء، في مقدمتهم الوكيل العام لاستئنافية الجديدة والجمعية المغربية لحقوق الإنسان..وبالمناسبة، هناك  من يسأل لماذا لم اكن أكتب وقتها عن تجاوزات ضابطة الشرطة..لهؤلاء اقول لقد كتبنا مرارا وتكرارا في وسائل الإعلام، وقد وجدنا أنفسنا بسبب ذلك في قلب اتهامات ودعاوى قضائية  يقودها النقيب الأسبق محمد زيان الذي لم يتردد في ان يرافع ضد الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالجديدة التي طالبت بوقف اعتداءات ضابطة الشرطة وهيبة خرشيش، وفي ان يرافع ضدنا ايضا في جريدة المساء التي فضحت بعضا من تجاوزات وهيبة خرشيش، هو الذي يحمل صفة وزير اسبق لحقوق الإنسان، ويقدم نفسه مدافعا عن الحق في الراي وفي التعبير!!!ومن المفارقات أن زيان الذي نصب نفسه محاميا ضد الدولة في ما يتعلق بالهتاف والصياح هو نفسه الذي طالب المحكمة بان تحكم على محمد الرجدالي رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالجديدة بمبلغ 15 مليون سنتيم، لانه استخدم الصياح والهتاف في سرد وقائع صحيحة ضد ضابطة الشرطة وهيبة خرشيش..فالهتاف والصياح ضد الدولة حلال لكنه ضد وهيبة حرام في حرام..وقد أعود في وقت لاحق الى هذا الموضوع ليفهم المتتبع الكريم بعض خيوط العلاقة بين زيان وخرشيش، مع تجديد التأكيد على أن الفيديو الذي نشر لهما كان خطأ فادحا، وانه لم يكن من اللائق اقتحام حياتهما الخاصة.. ذلك انه لا يمكن وقف التجاوزات والتعسفات والشطط في استعمال السلطة بتجاوزات مضادة، كما أنني ضد مصادرة الحق في الراي وفي التعبير الذي من المفروض انه منصوص عليه في دستور المملكة، لكنني ضد الإزدواجية في الخطاب والسكيزوفرينيا..في هذا الصدد سأحكي لكم بعض التفاصيل المتعلقة بهذه الضابطة وبعرابها عبد الهادي السيبة الذي كان يشغل منصب نائب لرئيس الشرطة القضائية والذي كان يحيطها برعايته الخاصة، لأسباب خاصة لن تخفى على المصالح المعنية بالأمر..عندما اعترفت ضابطة الشرطة وهيبة خرشيش باعتدائها على شقيقتي في مفوضية الشرطة بأزمور، وقالت بالحرف.."مالني اشنو درت ليها را غير دفعتها.."، طالبته شقيقتي بتسجيل هذا الاعتراف في المحضر، لكن السيبة انتفض كما لو انه دون وعي، وقال لشقيقتي :" سمحي ليا،  في هذا الملف ما يمكنش نكون محايد".. ثم مزق المحضر الذي كان ينجزه أحد الضباط المكلفين، وأعاد كتابة محضر جديد، لم يدون فيه اعترافها بواقعة الاعتداء..وهكذا بدل أن يكون السيبة وهو نائب رئيس الشرطة القضائية بالجديدة، جزءا من منظومة العدالة، فإنه تحول إلى جزء من شبكة عاتت فسادا بمدينة الجديدة، تحول المظلوم إلى ظالم، وتقوم دون شفقة أو رحمة بلي عنق الحقيقة..إذا ارادت الإدارة العامة للأمن الوطني ان تفهم لماذا كان تنقيط وهيبة خرشيش جيدا، رغم تجاوزاتها وتعسفاتها ضد المواطنين ووجود قضايا رائجة لها في المحاكم، فما عليها إلا ان تقلب في ملفات السيبة القديمة، وفي ملفه المشبوه مع الضابطة وهيبة، ودون شك فإن ذلك سيقودها إلى مفاجآت مدوية، من عناوينها الغولف الملكي بالجديدة، وسيدي بوزيد والواليدية.. وهلم جرا. في قضية الشاهد الذي صفعه السيبة وصفده وزور اقواله، لابد أن احكي لكم أن الوكيل العام للملك باستئنافية الجديدة رحمه الله، كان قد استدعى السيبة، وقال له بالحرف:" هذا الشاهد تحت حمايتي، واسير لفق ليه شي تهمة ديال المخدرات". وهنا لابد أن يتساءل المرء، ما الذي يمنع الإدارة العامة للأمن الوطني من تثبيت كاميرات والتنصيص عليها بشكل قانوني  على الاقل اثناء الاستماع لشهود أو لموظفين امنيين في القضايا التي يكونون طرفا فيها، ضمانا للحياد والنزاهة، خصوصا أن هناك عناصر فاسدة تسيء للمؤسسة الأمنية وتساهم بسلوكاتها في تبخيس الإصلاحات التي يتم إنجازها..هذه القضية ليست الوحيدة التي تورط فيها السيبة، بل سبق له أن تورط في قضايا أخرى، لكن ذلك لم يمنعه من البقاء على قيد الحياة داخل المؤسسة الأمنية، يمارس عمله كأن شيئا لم يكن، ودون أن يرف له جفن، او تعلوه حمرة الخجل، أو يضع في يقينه انه إذا لم يدفع الحساب في الدنيا فسيدفعه غدا..مثل هؤلاء هم الذين ساهموا في تغول امثال الضابطة وهيبة خرشيش التي صارت وحشا لا فرامل له، إلا إذا سجنت ابرياء ونكلت بهم..ولعل الاضطهاد الذي مورس على الشاكيري الإطار بالمكتب الشريف للفوسفاط ليس إلا غيضا من فيض..وما عليكم إلا أن تقرؤوا الشكاية التي قدمتها وهيئة خرشيش والتي ستجدونها مع هذا المقال والتي اتهمت فيها هذا الرجل الأب لأربعة ابناء بالتحرش الجنسي بها، وبمحاولة اغتصابها..فقط لأنه لم يرق لها ولعائلتها أن يقتني هذا الرجل بيتا محاورا لهم، وأن يقوم بإصلاحه مع احترام قانون البناء والتعمير..لقد عاش هذا الرجل الذي تابعت ملفه عن قرب، إرهابا حقيقيا، وسيتحول من مشتكي تم الاعتداء عليه والاعتداء على زوجته الى مشتكى به في قضية تحرش جنسي والشروع في اغتصاب وهيبة خرشيش، ثم متهما بالقتل ومتهما بالسرقة في قلب المحكمة!!لكن ما يحز في النفس هو أنه لم يتم الانتباه الى معاناة الشاكيري وزوجته وأبنائه وعائلته إلا اليوم..وما يحز في النفس اكثر هو أن أسماء شهود الزور تتكرر في محاكم الجديدة وبقية محاكم المملكة، دون أن يحرك من يجب أن يحققوا العدالة ساكنا!!!وإليكم بعض التفاصيل التي تحكيها وهيبة خرشيش على لسانها في محضر الاستماع اليها والتي يختلط فيها الخيال بالسريالية في سياق اتهامها الشاكيري بالتحرش الجنسي واغتصابها :"....منذ شراء الشاكيري لمنزل يقابل منزل والدتها اضحت تتعرض باستمرار للتحرش الجنسي، وأنه في بداية الأمر كان يوجه لها نظرات الإعجاب وكلمات الغزل والاقتراب منها للاحتكاك بها وهمسه بكلمات مخلة بالحياء من خلالها كان يطالبها بالدخول إلى منزله، وأنه سيمنحها ماتريده، وأنه التقط لها صورا بواسطة هاتفه النقال من الخلف لمؤخرتها، موضحة أنه لتفادي الاصطدام معه كانت تلج منزل والدتها بسرعة وتتجاهل وجوده، لكنه بعد انصرام شهر رمضان الأخير تمادى في تصرفاته اللا أخلاقية، وباغثها يلمسها في مناطق حساسة من جسمها، ففرت مسرعة إلى المنزل،فلحق بها على مستوى الحديقة الملحقة به وأمسك جهازه التناسلي بيده، عاري من جهة أطرافه السفلى وأمسك بها وشرع في إزالة ملابسها السفلية، محاولا النيل منها فشرعت تستغيث، فتدخل شهود بعين المكان وخلصوها من قبضة المشتكى به البشير شاكيري الذي تمكن من الولوج إلى منزله فتعقبته وطرقت باب منزله للتشكي لزوجته من التصرفات المشينة لزوجها، وهي الاثناء التي فتحت الزوجة فيها الباب وهي في حالة هيستيرية وقامت بالاعتداء عليها بالضرب رفقة زوجها وشقيقه المحفوظ شاكري وزوجته المسماة حنان والذين حاولوا إدخالها وجرها بالقوة الى المنزل"..هل هناك مغتصبة أو ضحية تحرش يمكن أن تتوجه مباشرة بعد اغتصابها صوب بيت مغتصبها لتشكوه الى زوجته...إنه سيناريو بإخراج ردئ، لتبرر اعتداءها على الرجل وزوجته..وإذا كان القدر في الطريق إلى إنصاف ضحايا وهيبة خرشيش، فإن اسئلة تطرح بقوة تحتاج إلى إجابات، حتى يكون هذا الوطن لكل المغاربة، وليس وطنا فقط لاصحاب النفوذ.. هل كان على ضحايا خرشيش ان ينتظر بعضهم 15 سنة ليظهر الحق، وهل كان على آخرين أن ينتظروا ست سنوات لينصفوا، وهل كان علينا جميعا ان ننتظر حتى زعمت خرشيش ان رئيس الأمن الإقليمي بالجديدة عزيز بومهدي تحرش بها حتى تتضح صورتها الحقيقية، وحتى تتحرك الآذان لتسمع؟للأسف مادام أمثال عبد الهادي السيبة جزءا من المؤسسة الأمنية، فإن العدالة ستضل طريقها و ابرياء سيسجنون، ووهيبات جدد سيظهرون..

  • ...
    الجديدة: تعزية في وفاة والد الأستاذ أحمد أيت عمي

    بسم الله الرحمن الرحيم (( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي )) صدق الله العظيمتلقينا ببالغ الحزن والأسى، والرضى بقضاء الله وقدره، خبر وفاة والد الأستاذ أحمد أيت عمي، الحاج علي أيت عمي، عن عمر يناهز 98 سنة.عرف الفقيد بكونه حاملا لكتاب الله تعالى، وشُهد له بالصلاح وحميد الأخلاق، وكان ملاذا للناس يقضي حوائجهم ويواسي همومهم وأحزانهم. وقد عاش ذاكرا لله، طالبا لرحمته، راجيا مغفرته ورضوانه إلى آخر أنفاسه رحمه الله.وبهذه المناسبة الأليمة، نتقدم إلى الأستاذ أحمد أيت عمي وعائلته وأصدقائه ومحبيه بخالص التعازي، سائلين المولى عز وجل أن يشمل الفقيد الحاج علي برحمته وأن يسكنه أعلى الجنان مع النبي المختار والصالحين الأبرار.

  • ...
    الحل الاجتماعي لقضية الصحراء المغربية '1'

     فتح الربيع العربي لمجموعة من الجماعات الراديكالية في دول مختلفة فسحة كبيرة من أجل المشاركة السياسية، فأسست أحزاباً ودعمت العملية الديمقراطية وصوتت لصالح الدستور الجديد وغيرت من عقيدتها السياسية، خصوصاً في مصر وتونس. حيث قدم الربيع العربي مساحات أوسع للجماعات من أجل الاندماج وتغيير قناعاته حول الديمقراطية والحكم والدولة، لكن الأنظمة السلطوية والثورة المضادة قلصت من هذه المساحة مجدداً، مما جعل أفراداً وقيادات ينتقلون للعمل المسلح، فظهر تنظيم "داعش" بعد الربيع كتجمع لكل هؤلاء القانطين من السياسة والعمل السلمي.           صدر عن المركز العربي ومعهد الدوحة مجلة سياسات عربية العدد 44 تحتوي مجموعة من الأبحاث المهمة في موضوع المصالحة وبناء الذاكرة الجمعية المشتركة، من بينها بحث الأستاذ محمد أحمد بنيس بعنوان: لجان الحقيقة في أميركا اللاتينية: دراسة مقارنة في ديناميات لتأسيس وسياسات الذاكرة، يبحث في موضوع هيئات الانصاف والمصالحة أو هيئة الحقيقة، من خلال تجربة بعض دول أمريكا اللاتينية التي انتقلت من الاستبداد الى الديمقراطية.          من أهم ما جاء في هذه الدراسة: أن العدالة الانتقالية أبرز آلية لمعالجة ماضي انتهاكات حقوق الإنسان وسنوات الرصاص والعنف المتبادل، حيث ساهمت لجان المصالحة في التحول الديمقراطي وإنجاز المصالحة والسلم الأهلي، وتمت استعادة الذاكرة وتطويعها لتغذية النقاش العمومي بشأن الماضي وموقعه في مخاض بناء الديمقراطية وصياغة عقد اجتماعي جديد وإعادة التأسيس لشرعية الدولة. كل هذا يضعنا في سؤال الانتقال الديمقراطي في المغرب والفوارق الاجتماعية والاقصاء والتهميش...             يتم تعريف الذاكرة الجمعيّة  Collective Memoryأنها: الأداء الجماعي لذاكرة مجموعة من الناس، وتتكون من ذاكرة الأفراد مجتمعة، وتشكل الأرضية المشتركة لسلوك تلك المجموعة. وتتضمن الذاكرة الجمعيّة الجوانب الثقافية والاجتماعية، وتخلق بذلك صلة بين الماضي الثقافي والظروف الثقافية والاجتماعية الحالية. كما أن الجماعة لا تستحضر الذاكرة الجمعية طبق النسخة القديمة وبطريقة تامة، بل تقوم بإعادة بناء الماضي الجمعي والمشترك بكيفية انتقائية ووفق منظور وواقع محدد، فهي قد تختزل الماضي في بعض الأحداث المأساوية مثلا وتتناسى الوقائع الإيجابية.       يتطلب التحول إلى الديمقراطية ومنها تنزيل فعلي للجهوية الموسعة تحقيق العدالة الانتقالية، وذلك بجبر الضرر للفئات المتضرر من انتهاك حقوق الانسان في الماضي ومن أنواع الاقصاء، والمصالحة مع الافراد والجماعات التي همشت سنين طويلة، وفتح نقاش عمومي جدي ينخرط فيه الجميع لإعادة كتاب الذاكرة الوطنية. حيث تتكون ذاكرة الجماعات من تاريخ الجماعة مسوغ وفق حاضر وظروف معيشية، والذي يمكن أن يحقق المصالحة هو وجود مجموعة شروط ذاتية وأخرى موضوعية؛ شروط ذاتية تتبناها الجماعة المُتذكرة في تذكر لماضٍ ونسيان لآخر، وشروط موضوعية يتطلبها الواقع الاجتماعي وسياسات الدولة والإرادة، كما لا يمكن أن تتم دون وجود عدالة انتقالية وبناء للمشترك.    فمثلا حول الذي يجب أن يتذكره الشعب الفرنسي يذكر المؤرخ جول ميشليه "Jules Michelet"  (1798-1874) الذي كتب "نيابة عن موتى الثورة الفرنسية": أجل ما من ميت إلا ويترك ذاكرة Mémoire ويطالبنا بأن نهتم بها. أما من لا صديق له فيجب أن ينوب عنه القضاء؛ ذلك أن القانون والعدالة أشد ثقة من حنان النساء ومن دموعنا التي سرعان ما تجف. وهذا القضاء هو التاريخ.       ويذكر أرنست رينان،  (1892–1823) Ernest Renanحول ما يجب أن تنساه فرنسا: والحال أن جوهر الأمة (الفرنسية) يتمثل في امتلاك جميع الأفراد أشياء مشتركة وفي أن لديهم أشياء ينسونها )...( فلا بد لكل مواطن فرنسي من أن يكون قد نسي سان برتيلمي في القرن السادس عشر ومذابح ميدي في القرن الثالث عشر". يعني بذلك الحروب الدينية التي اندلعت قبل الثورة الفرنسية بين الكنيسة الكاثوليكية والبروتستانتية والتي خلفت ضحايا وآثاراً نفسية كبيرة في الذاكرة الفرنسية.     إن ما تسببت فيه الدول الوطنية الحديثة حسب ويل كيمليكا "Will kymlicka" والذي كانت سبباً في إقصاء فئات مجتمعية هو: اعتماد قوانين اللغة الرسمية التي تعترف بلغة المجموعة المسيطرة فقط، ثم بناء نظام قومي للتعليم الالزامي ينحصر في السردية التاريخية والقومية للمجموعة المسيطرة، واعتماد رموز الدولة والاحتفال بتاريخ الجماعة المسيطرة، والاستلاء على المجال العمومي...        يتم تأسيس هيئة الانصاف والمصالحة كآلية من بين آليات أخرى كثيرة تعتمدها الدولة من أجل تحقيق عدالة انتقالية، بالتصالح مع الماضي الأليم وانتهاكات حقوق الإنسان، حيث يقول شعبان عبد الحسين في دراسته "أسئلة الذاكرة وآليات الصفح": "إن انهيار الأنظمة القانونية في بعض البلدان أو عـدم صلاحيتها أو أهليتها لأسباب ترتبط بالحروب والنزاعات والـثـورات والصراعات المسلحة أو بالاحتلال، يدفع إلـى إيجاد شكل انتقالي جديد للعدالة وصولا إلى الدولة القانونية، عبر قواسم مشتركة مبنية على كشف الحقيقة وتعويض الضحايا وجبر الضرر والتأسيس لمستقبل مختلف عن الماضي، ولا سيما بوضع أسـس جديدة للنظام القانوني أو بإصلاحه".       فقضية الصحراء المغربية هي من أقدم النزاعات العربية التي خلفها الاستعمار والتي لازالت تستنزف الموارد البشرية والمالية، وجُربت فيها مجموعة من المقاربات العسكرية والسياسية والاقتصادية، إلا أن المقاربة الاجتماعية التي تعتمد على الادماج والمصالحة والتنمية البشرية غيبت تماماً. إن المطلوب لحل جذري لمشكلة الصحراء المغربية هو تحقيق انتقال ديمقراطي تنخرط فيه جميع مكونات الشعب المغربي، وفتح المجال لحوار عقلاني وتواصل فعال من أجل الاقناع وبناء المشترك، والابتعاد عن خطاب التخوين والتهديد والإقصاء، فكما تقول النائبة البرلمانية عن حزب الاتحاد الاشتراكي حسناء أبو زيد "لا يمكن أن تطلب من أم أن تكون وطنية وأنت تتهم إبنها بالإرهاب". والابتعاد عن المقاربة الأمنية والقَبلية بالاعتماد على الأعيان الذين يبتزون النظام باسم الوطنية لتحقيق مكاسب شخصية. إن المطلوب لتحقيق مصالحة حقيقية جادة هو بناء الثقة بين النظام السياسي والهويات الأخرى المتعددة وتحقيق التنمية والعدالة الاجتماعية، وما يعيشه المغرب في الجنوب كما هو الحال في الشمال يُسائلنا حول مفهوم الهوية الوطنية وهل تحققت مصالحة مع الذاكرة الجمعية لهذه المناطق، وأين مكانتها في الذاكرة الوطنية والتاريخ الرسمي والسياسات العمومية. عبد الرحيم بودلال: باحث في علم الاجتماع

  • ...
    مواقف وقضايا اليسار واليمين

    عندما استعمِل مصطلحا اليسار واليمين لأول مرة، كان من أجل تحديد مكان الجلوس في المجلس الوطني الفرنسي سنة 1789، حيث كان يجلس على يمين رئاسة المجلس النبلاء ورجال الدين و على اليسار ممثلي العامة. تطور مفهوما اليسار و اليمين منذ ذلك الوقت و لكن رغم التغيرات الطارئة بقي اليسار و اليمين مرتبطين بأفكار و خصائص معينة. ليس الهدف من المقال فقط تحديد هذه الخصائص بل يرمي المقال أيضا إلى عرض تصور لليمين واليسار من خلال علاقة المفهومين بالطبقة و العامل الاقتصادي، و علاقة المواقف و القضايا التي يتبناها التياران بموقعهما في بنية السلطة.لن يسعفنا الاعتماد على التفريق الأصلي بين اليمين و اليسار لأن الطبقة الليبرالية التي كانت تجلس على اليسار تحولت إلى اليمين و تشكل بعد ذلك يسار اشتراكي مؤسس على المقاربة الماركسية لصراع الطبقات و صيغ الإنتاج. لذلك فالتفريق الذي نتبناه مبني على التجارب الحديثة. حينما ندرس خطاب التيارين و ممارساتهما و برامجهما السياسية، نستخرج بعض الخصائص التي تميزهما و التي تتغير بحسب السياق التاريخي و النظام السياسي و موقع التيار في بنية الحكم. يرتبط اليمين في تفكيرنا عموما بمفاهيم كالسلطة والتراتبية والليبرالية والحفاظ على النظام و الأمن والواجب و التقاليد و الرجعية، كما يرتبط اليسار بمفاهيم كالمساواة و معارضة استعمال الدين في السياسة، و التقدمية و الحريات و الحقوق و الدفاع عن الأقليات. ففي الولايات المتحدة مثلا اتضح مؤخرا من خلال مواقف الرئيس ترامب تجاه الاحتجاجات على مقتل جورج فلويد مدى تركيز اليمين على الأمن و النظام و تجاهل حقوق الأقليات و الفقراء. كما أن بعض القضايا لم تعد مطروحة كالعلمانية في النظام الجمهوري الفرنسي حيث هناك شبه اجماع على إبعاد الدين عن السياسة و التأكيد على حرية المعتقد. و في بريطانيا مثلا يتم الحديث منذ سقوط حائط برلين عن طريق ثالث يتبناه حزب العمال و الذي يركز أكثر على تحقيق تكافؤ للفرص و على المساواة و عدالة اجتماعية اكثر في نظام رأسمالي.بالتالي ندرك بأن هناك تنويعات في الخصائص التي تميز اليسار و اليمين حسب النظام السياسي و السياق التاريخي للبلد الذي نتكلم عنه. رغم ذلك يفرق البعض بين اليسار واليمين بناء على خاصيتين وهما الحرية والمساواة. حسب هذه النظرية فاليمين يميل عموما إلى دعم الليبرالية الاقتصادية ودعم حرية المبادرة الفردية ويمنع تدخل الدولة في الاقتصاد والاكتفاء بالمراقبة والتنظيم. يجب التنبيه إلى أن اليمين يدعم الحرية الاقتصادية لفئة معينة و لا يهتم كثيرا بتحقيق مساواة لتقليص الفوارق بين الطبقات الاجتماعية. على عكس اليمين، يدعو اليسار إلى تحقيق المساواة في الحقوق بما فيها الحريات الفردية و الفرص و يدافع عن الاقليات و المهمشين، لكنه يتحكم في الاقتصاد و يوجهه لتحقيق المساواة و العدالة الاجتماعية بدعم و تمويل أكثر للخدمات الاجتماعية كالصحة و التعليم.على مستوى الممارسة السياسية، يعطي التيار اليميني الأولوية للقومية والدين والتقاليد والحفاظ على الوضع القائم والأمن، في حين أن اليسار تقدمي في توجهه السياسي و يسعى إلى التحرر من التقاليد و إلى تحقيق التغيير. لكن هذا التفريق يُواجَه باستثناءات نعتبرها تطرفا في كلا الطرفين. هناك أنظمة يسارية مارست السلطوية والتضييق على الحريات، و أصبحت أنظمة دموية [الستالينية و الأنظمة الاشتراكية السلطوية مثلا]، و هناك أنظمة يمينية انزلقت إلى التعصب الفاشي المُبَجِّل للقائد الديكتاتوري [الفاشية و النازية].السؤال الذي قد يكون مثيرا للاهتمام هو ما الذي يجعل الإنسان يميل يسارا أو يمينا؟  ما الذي يجعل شخصا ما يدافع عن المساواة و العدالة الاجتماعية و الحقوق الفردية و يجعل شخصا آخر يدعم الحرية في الاقتصاد و المبادرة و الملكية و السلطوية و التراتبية؟نسأل عن أصل هذا الميل ولا ندعي أننا قادرون على الكشف عن جينيالوجيا الميول السياسية في هذا المقال، بل نحاول فقط ان نطرح أسئلة ونقدم فرضيات. هل يفترض مثلا أن يكون الفقراء والمهمشين على اليسار و الأغنياء و الملاك على اليمين؟ تعني هذه الفرضية أن من لا يملك شيئا يكون ميالا إلى مطالبة من يملكون و يحكمون بتقسيم عادل للثروة أي بالمساواة في الاستفادة من ثروات الوطن، ومن يملك يطالب بحماية حريته وأملاكه وباحترام التراتبية الاجتماعية [تقسيم الأرزاق] والسلطة التي تحمي هذه التراتبية. من المفترض أيضا أن يكون للفقراء والمهمشين وعيا مختلفا عن وعي الطبقة الغنية المهيمنة، وعي يخدم مصلحته و ينازع مصلحة من يختلف معه. كما أنه يجب أن يرافق هذا الوعي قيم معينة تكون في الأصل مطابقة [حسب نيتشه] لرغبة ومصلحة وقدرة الانسان الذي يحمل هذا الوعي. فمن المفترض حسب هذا المنطق أن يكون للفقير وعي بوضعه كمحتاج يسعى إلى اقتسام عادل للموارد و الثروات التي يسيطر عليها الغني و المالك لهذه الثروات ووسائل الإنتاج [ حسب تعبير ماركس]، و يتصرف هكذا وفق رغبة و مصلحة واضحة، و حسب قدرته على الفعل و المنازعة. يمكن أن نستخلص مما سبق أن أصل المبدأ هو رغبة تسعى إلى تحقيق مصلحة حسب القدرة، غير أن أصل المبدأ قد غمره النسيان وانفصل المبدأ عن أصله. نختم مناقشة هذه الفكرة بسؤال يتعلق بجدلية المبدأ و المصلحة، هل يعبر اليمين و اليسار عن مبدأ مستقل عن المصلحة، أو أن المصلحة هي التي تكيف المبدأ؟ بعبارة أخرى هل يمكن ان يكون للإنسان وعي و أفكار و مبادئ تخالف مصلحته؟ عندما نستعرض النظريات التي تناولت العلاقة بين الفقير والغني، بين من لا يملك غير العمل والجهد ومن يملك [الأرض و المعمل، حسب نوعية العلاقة ووسائل الإنتاج]، نجد تفاصيل أخرى تجعلنا نراجع هذه العلاقة من حيث الوعي بحقيقة هذه العلاقة و من حيث هيمنة طبقة على أخرى، ماديا من خلال العمل و فكريا من خلال وسائل الترويج الثقافي و أجهزة الدولة الأيديولوجية و القمعية [ألتوسير]. نذكّر بأن ماركس مثلا انتقد البورجوازية لإخفائها حقيقة الاستغلال الذي يُمارس ضد العمال ولخلقها لوعي زائف لديهم بأن العلاقة بينهم و بين أرباب الرأسمال هي علاقة متكافئة [أجر مقابل عمل]. توقعت الماركسية أن تتمكن البروليتاريا من السيطرة على وسائل الإنتاج و إقامة نظام شيوعي حين يحدث ركود اقتصادي في النظام الرأسمالي. التطورات التي عرفتها هذه العلاقة جعلت اليسار مرتبطا بالماركسية  و اليمين بالرأسمالية و الليبرالية، غير أن التفريق بينهما يفترض حسب هذا المنطق أن اليسار كله عمال و كادحون و اليمين كله أغنياء و مستغلون. أدخلت التطورات التاريخية تغييرات على هذه العلاقة حيث ظهرت طبقة متوسطة، و ظهر العامل الموسر و تغيرت بذلك ظروف الطبقة العاملة و شروط الصعود في السلم الاجتماعي، و تغيرت طبيعة النظام الرأسمالي، و ظهرت مفاهيم أخرى عقدت الوضعية كالهيمنة [غرامشي] و الاستجواب [ألتوسير] و أصلحت وحدة ثقافة الطبقة العمالية مهددة بسبب بروز تقسيمات اجتماعية فئوية حسب الجنس و العمر و الجيل و العرق و الدين. يعني تعقد الوضعية أنه لم يعد من السهل التفريق بين [البروليتاريا و البورجوازية كما تصورهما ماركس]  اليسار و اليمين كازدواجية عقلانية بالرجوع إلى الوضع الاقتصادي للناس ز انتماؤهم الطبقي، فقد يكون الفقير يمينيا و الغني يساريا، و قد تصوت المرأة فقط للحزب اليساري أو اليميني الذي يدعم قضيتها أو تخضع له بحكم الدين أو العرق. تَعقد الوضعية يعني أن الوضع الاقتصادي [الطبقة] لم يعد المحدد الأول للوعي و للأفكار التي يتبناها الأفراد، قد يصوت عامل فقير على حزب يدعم الليبرالية الاقتصادية و السلطوية و خفض النفقات الاجتماعية لمجرد أن هذا الحزب يستعمل خطابا دينيا في تواصله مع الناس[العدالة و التنمية بالمغرب على سبيل المثال]. يصبح محدد الوعي في هذه الحالة هو الدين و ليس الوضع الاقتصادي المادي. و قد يكون المحدد هو العرق، كأن يصوت الأمازيغي مثلا لحزب يتبنى الدفاع عن الأمازيغية رغم توجهه الليبرالي الداعم للباطرونا مثلا[الحركة الشعبية أو الأحرار].  يظهر جليا أن الواقع أصبح أكثر تعقيدا وأن رفض أن يكون العامل الاقتصادي هو المحدد الأول لأفكار الناس فصل الأفكار عن الطبقة و ربطها بالخطاب و جعلها مفتوحة على الصراع السياسي و التطور التاريخي. لذلك أصبح مفهوما اليمين و اليسار مرتبطين مؤقتا ببعض المفاهيم كالحرية الاقتصادية [بالنسبة لليمين] و المساواة [بالنسبة لليسار] من حيث الخطاب لكن لا تؤسس العلاقة بكل وضوح على الانتماء الطبقي و الوضع الاقتصادي بالضرورة. فانتماء المواطن للأحزاب سواء اليمينية أو اليسارية أو تصويته عليها لا يتم باسم الطبقة فقط كمحدد فريد بل قد تدخل محددات أخرى كالدين، والعرق، والانتماء القبلي، والجنس، و المصلحة، و المبدأ و غيره من المحددات. نضيف إلى هذه المحددات الترويج لأفكار معينة تخدم مصلحة النخب الحاكمة في إطار ما يسمى بالهيمنة [غرامشي] وأجهزة الدولة الأيديولوجية [ألتوسير]، بحيث أنه يتم الترويج لأفكار معينة لكسب رضا العامة عنها واستبطانها واعتبارها حتمية وطبيعية، كأن تقنع الناس بأن كل ما تقوم به الدولة هو في صالح الوطن والشعب، أو أن تقنع الناس بأن المواطن مسؤول كليا عن فشله الاقتصادي وفشل أبناءه الدراسي، أو أن تجعل المواطن يستبطن الخوف من أي تغيير و يربط كل تغيير بالفوضى و غياب الأمن. لا يحد من ممارسة هذه الهيمنة سوى حرب مواقع و هيمنة مضادة تقوم بها تيارات معارضة في إطار صراع حول السلطة. لفهم أعمق لهذه الإشكاليات نقدم نموذجا تحليليا للوضع في المغرب حيث يستعمل هذا التفريق بين اليمين و اليسار لوصف الأحزاب و الحركات المشاركة و غير المشاركة في المؤسسات، وصف لا يساعد كثيرا على فهم الخريطة السياسية للتيارات الفاعلة في الواقع. من بين عوائق هذا التحديد هو توجه لدى عامة الناس على اعتبار هذا التفريق لا غيا وغير ذي دلالة في السياق المغربي، فكل الأحزاب متشابهة ولا فرق بينها من حيث البرامج والمواقف والقضايا التي تتبناها. يعبر هذا التصور عن موقف هو أيضا سياسي تم الترويج له في إطار الصراع من أجل الهيمنة بين النخبة الحاكمة [الدولة العميقة] والأحزاب. لتجاوز هذا العائق، نحاول فهم إشكالية التفريق بين اليسار واليمين من خلال فهم طبيعة النظام وطبيعة الصراع بين مختلف التيارات الفاعلة في المجتمع و السياسة من أجل تحقيق الهيمنة أو مقاومتها.     تعتبر الدولة العميقة أساس الحكم و لا تخضع تمثيلتها للانتخابات و هذا تقليد و ممارسة سياسية متوافق عليها منذ قرون. تخضع الأحزاب لعملية التنافس الانتخابي من خلال تقديم برامج والدفاع عن مواقف وقضايا معينة لا تتجاوز حدودا معينة تتعلق بالسياسة العامة للدولة ولطبيعة النظام. من خلال استعراضنا للأحزاب واستعلامنا عن مواقفها والقضايا التي تدافع عنها، يمكننا أن نتعرف على قطبين اثنين، قطب داعم لسياسة الدولة الرسمية و يساند توجهاتها العامة و يشارك فيها بالدعم و الترويج، و قطب يعارض سياسة الدولة و ينتقدها باستمرار في ما يخص قضايا تخص عموما السياسة الاقتصادية و تدبير الحقوق و الحريات. نجد في القطب الداعم للدولة، التي تعتبر فاعلا أساسيا في الصراع من أجل الهيمنة، أحزاب إدارية يمينية تم إنشاؤها لتنظيم الأعيان و الليبراليين في تنظيمات سياسية تشكل دعما لسياسات الدولة في المؤسسات و الاعلام [مثلا حزب الأحرار، الحركة الشعبية، الاتحاد الدستوري]. يعتبر هذا التيار توجها واضحا في السياسة بالمغرب من حيث الدعم المباشر الذي يقدمه للدولة و سياساتها، بل هو امتداد للدولة العميقة و مكمل لها. يبدو أن المصلحة المتبادلة بين الدولة و الأعيان و الليبراليين هي التي تشكل طبيعة العلاقة و تحدد بالتالي القضايا و المواقف التي تتبناها هذه الأحزاب. هناك أحزاب أخرى في هذا القطب منها ما تنعت بالوطنية لمشاركتها في مقاومة المستعمر[حزب الاستقلال]، و منها الإسلامية المعتدلة[حزب العدالة و التنمية]، و للحزبين خصائص تضعهما ضمن خانة يمينية [المرجعية الدينية و التوجه الليبرالي و دعم السلطوية و التراتبية]. نجد في التوجه الثاني أحزابا عرفت بمعارضتها للنظام منذ الاستقلال معارضة أيديولوجية جذرية تحولت مع مرور الوقت و بعد حدوث تطورات عميقة في المعسكر الاشتراكي العالمي و مشاركتها في الحكم نهاية التسعينيات و حدوث انشقاقات بداخلها إلى تنوع في المواقف و القضايا و إلى ظهور تكتلات جديدة و اختفاء تكتلات قديمة. إذا كان من السهل وضع هذه الأحزاب في خانة اليسار [مقاومة السلطوية، الدفاع عن الحقوق و الحريات و المطالبة بعدالة اجتماعية]، فإن التقسيم الذي يفرضه الواقع و المتمثل في الموقع في بينية السلطة و الموقف تجاه النخبة الحاكمة، لا يسمح لنا بوضع كل هذا القطب في خانة اليسار لأن هناك تيارات راديكالية إسلامية كالعدل و الاحسان تنتمي لهذا القطب من حيث الموقع و إن اختلف التوجه الأيديولوجي مع باقي المكونات.غير أن ما يمكن ملاحظته في ثالوث السلطة القائم في المغرب هو خضوعه باستمرار لتحولات ظرفية ناتجة عن تراجع دور الأيديولوجيات و المرجعيات في تحديد المواقف السياسية و خضوعها لمنطق المصلحة الظرفية و لبراغماتية سياسية واضحة تسعى إلى تحقيق البقاء في وضع سياسي يتسم بالصراع و التطور المستمر. و بالتالي لن نفاجأ بقيام تحالفات هجينة بين الإسلامي و الشيوعي كما حدث في الحكومة التي قادتها العدالة و التنمية، و بقيام تحالف بين اليسار الراديكالي و تيار الإسلام الراديكالي، و بتحول خطاب حزب البام إلى خطاب معارض رغم تكونه في رحم يميني، و بانسحاب الاتحاد الاشتراكي تدريجيا إلى القطب المساند للدولة، و بتغير خطاب العدالة و التنمية حسب الموقع في بنية السلطة. غير أنه يمكننا استخراج عناصر الثبات في التحول و عناصر التحول في الثبات، فرغم التحول التكتيكي في مواقف بعض مكونات هذين القطبين، فإن هناك ثبات في الدفاع عن بعض القضايا دون غيرها، كدفاع بعض مكونات اليسار في القطب الثاني عن الحريات و الحقوق و العدالة الاجتماعية بصوت واضح و متميز، في مقابل خفوت صوت تيارات أخرى. كما أن التحول في مواقف بعض الأحزاب في القطب الأول تمليه المصلحة الظرفية التي أصبحت هي المبدأ الثابت في التحول التكتيكي لأحزاب كالعدالة و التنمية و البام.يبدو من خلال هذا التحليل المقتضب للوضع السياسي أن ازدواجية اليمين و اليسار لم تعد المحدد الفريد و الوحيد للتيارات و الأحزاب السياسية لأن التوجه و المواقف تتحدد بالموقع في بنية السلطة، و أصبحت هناك محددات أخرى لها علاقة بالمصلحة و الظرفية التاريخية و بقوة الصراع و السعي نحو البقاء و مقاومة النسيان و الاختفاء. ما وقع لازدواجية اليسار و اليمين هو نفس الشيء الذي حدث للعامل الاقتصادي في التفسير الماركسي لعلاقة الأفكار بالطبقة، بحيث أنه إذا كان الوضع الاقتصادي و الانتماء الطبقي لا يحدد الأفكار التي يتبناها الفرد، فإن الموقع من بنية السلطة[معارضة أو مشاركة] هو الذي يحدد الخطاب [مفهوم الاستجواب لالتوسير] كما أن الظرفية التاريخية تساهم في تحديد المواقف و القضايا حسب نظرية بنية الفرص السياسية، حيث تتغير مواقف و قضايا الأحزاب حسب قوة النظام و ضعفه، انغلاقه و انفتاحه، و تماسك النخب المشاركة في الحكم. ما وقع في 2011 أثناء الربيع العربي غير من نوعية المطالب و رفع من سقفها و غير مواقف الكثير من الأحزاب و الحركات. كان ذلك ممكنا عندما كان النظام في وضعية ضعف، لكن تغير الوضع لصالح هذا الأخير حين جمع الجميع حول القضية الوطنية و تدبير جائحة كورونا. نلاحظ بهذا الصدد أن الثالوث السياسي رغم اختلاف تموقعات مكوناته يشكل كلا واحدا، و أن كل تيار هو تمظهر لهذا النظام و إن انتقد المكونات الأخرى. يشترك الجميع في النموذج، إن انتقدوا النموذج على مستوى الخطاب، فهم يمارسون، و لو جزئيا، ما انتقدوه من تجاوزات في الواقع. الدولة العميقة تمارس سلطة ناعمة  [و غير ناعمة] تهدف إلى تحقيق هيمنة على الأفكار و السلوك الاجتماعي و السياسي، و هذا حقها ضمن لعبة سياسية معترف بها و متفق عليها من طرف كل الاطراف المشاركة، كما أن لباقي المكونات نفس الحق في العمل على منازعة هذه الهيمنة، التي لن تكون فاعلة إلا بالابتعاد عن الدوغمائية و كما يؤكد على ذلك  Dick Hebdige "بتقديم آراء و بدائل، ليست فقط صحيحة، بل مقنعة و مقدمة بطريقة مقنعة، آراء تأسر المخيلة الشعبية و تهتم بمواضيع و مشاكل و تخوفات و آمال لرجال و نساء حقيقيين: بتعبير آخر آراء تأخذ المجال الشعبي [ و بالتالي العامة] مأخذ الجد و بشروطه الخاصة".أستاذ باحث/ جامعة شعيب الدكالي 

  • ...
    شكاية من أجل رفع الضرر من كشك عشوائي قرب ساحة الحنصالي بالجديدة

    وجه  السيد صالح ايت اوفقير صاحب محل تجاري  الكائن بزنقة يوسف بن تاشفين  موجهة الى كل من رئيس جماعة الجديدة والمدير العام  للوكالة المستقلة للماء والكهرباء بالجديدة  يشتكي من خلالها  تشييد كشك عشوائي  أمام محله التجاري في احتلال واضح للملك العمومي الذي يبقى ملك للدولة ولعموم المواطنين  والذي كان إلى وقت قريب ضمن أجندة عامل صاحب الجلالة على إقليم الجديدة  في حرب مفتوحة لتحرير الملك العمومي لرد الإعتبار لفضاء مدينة الجديدة..هذا الإحتلال يضيف صاحب الشكاية أضر بتجارته وكبدها خسائر مادية مطالبا مصلحة الشرطة الإدارية بذات الجماعة، إتخاذ ما يلزم لرفع الضرر الذي لحقه جراء هذا الإستغلال .ويضيف المشتكي صاحب المحل التجاري أن هناك محاولات حثيثة  من المشتكى  بهما تهدف إلى ربط تلك البراكة الحديدية  حسب بيان المشتكي بعداد كهربائي وهو ماقد يعرض حياة المارة والمواطنين والحي السكني لأخطار قد تخلف ضحايا  منبها مصالح الوكالة المستقلة للماء والكهرباء بالجديدة توخي الحذر من أي ربط قد تقدم عليه مخالف للقانون لانعدام شروط الربط التي يفرضها القانون خصوصا وأن ذلك الكشك موضوع نزاع لدى الجماعة الترابية بالجديدة.

  • ...
    نصرة رسول الله ﷺ بين الاعتدال والتطرف

    لقد أصبح من الواضح للعيان أن الدول الغربية الرأسمالية التي تسيطر على مفاصل النظام العالمي خصوصا في المجالات الاقتصادية والعسكرية والسياسية باتت تدرك أن ريادتها للعالم متجهة نحو الاضمحلال والأفول. ورغم أنها تعيش اليوم في عز قوتها وهيمنتها على العالم الذي أوصلته بجشعها إلى أزمات كبرى إلا أنها لا تعرف اليوم كيف تعالجها وعجزت كليا عن تخطي كل هذه المآزق الكثيرة، مما خلف تدمرا لدى مختلف شعوب العالم الذين لم يعودوا يثقون في هذه الدول ويحاولون بمختل الوسائل الانتفاضة والثورة ضدها.وفي الوقت نفسه باتوا يدركون أن الإسلام هو الوريث الحقيقي المنتظر والمنافس الوحيد لحضارتهم وأنه بدأ يستجمع قواه بعد تقهقر كبير نتيجة ضربات متوالية وقوية تلقاها من أعداه الداخلين والخارجيين. وهم يعلمون جيدا مدى قوته وصلابته وقدرته على الصراع في حال استنهض من جديد، كما أنهم يعرفون أن قيمه ومبادئه تشكل النقيض تماما لما يمارسونه ويدعون له، مما خلق لهم قناعة راسخة أن الإسلام يشكل خطرا كبيرا على أنظمتهم المبنية على الظلم ونهب ثروات الشعوب المستضعفة، وأن قوتهم تكمن فقط في ضعف واستكانة غيرهم.وهذا ما يفسر هذه الحملة الشعواء على المسلمين في كل بقاع العالم سواء كانوا دولا أو أغلبية أو أقليات، وكذلك على مقدساتهم ورموزهم الدينية وعلى رأسها النبي محمد، وكل هذا العداء الذي يكنه الأعداء لرسول الله ﷺ ليس لذاته طبعا وإنما لمشروع الرسالة التي حملها وبلغها ونافح عنها والتي لازالت قائمة إلى يومنا هذا. وهذا ليس بأمر جديد فمنذ أن كلف صلى الله عليه وسلم بالرسالة وشرع في نشرها بين الناس بدأ يتعرض هو وأتباعه لمختلف صور الاستهزاء والاضطهاد والإساءة.وقد تطورت كثيرا وخصوصا في الآونة الأخيرة مظاهر الإساءة للإسلام والمسلمين وخصوصا لشخص رسول الله ﷺ في الغرب بسبب بروز اليمين المتطرف من جديد لأسباب متعددة، رغم أن هناك شهادات كثيرة لباحثين ومفكرين ومثقفين غربيين أنفسهم تشيد بأخلاق وسيرة النبي محمد وتطمأن العالم من مشروعه النبيل, وكما يقول مايكل هارت في كتابه "الخالدون مئة" ص13، وقد جعل على رأس المئة سيدَنا محمدا ﷺ, يقول: "لقد اخترت محمدا في أول هذه القائمة... لأن محمدا عليه السلام هو الإنسان الوحيد في التاريخ الذي نجح نجاحاً مطلقاً على المستوى الديني والدنيوي, وهو قد دعا إلى الإسلام ونشره كواحد من أعظم الديانات، وأصبح قائداً سياسياً وعسكرياً ودينياً، وبعد 13 سنة من وفاته، فإن أثر محمد عليه السلام ما يزال قوياً متجدداً".وبما أن مقام الرسول ﷺ وشخصه يعتبر خطا أحمرا عند أي مسلم، فمن الطبيعي أن يهب المسلمون للدفاع عن رسولهم ونبيّهم صلى الله عليه وسلم بكل الطرق والوسائل المشروعة في حدود الاستطاعة قولاً وفعلاً، وأدناها بالقلب، وإن كان الله تعالى قد تكفل بالدفاع عن نبيه ورسوله وحبيبه ﷺ حيث قال عز وجل {إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ}، فإن واجب النصرة في الدين يحتم علينا أن نهب لذود عنه وعن أمته لأن نصرته ومحبته من كمال الإيمان ومن علامات الفلاح كما قال الله تعالى: {فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}. وقد انبهر العالم بأسره لهذا التعبير القوي للمسلمين جميعا وكل هذا الطوفان الهائل من مشاعر المحبة والولاء وتعلق المسلمين بجناب الرسول ﷺ، وهذا دليل قاطع على أن الأمة لازالت بخير رغم كل حملات التغريب والتجهيل التي تعرض لها أبناءها لمدة طويلة وبأساليب مختلفة. وللأسف رغم كل هذا فقد تعالت أصوات شاذة من داخل صفوف الأمة تدعو المسلمين للصمت والاستكانة والرضوخ للأمر الواقع أمام كل ما نرى من حملات ممنهجة تعرض فيها  رسول الله ﷺ لإساءات متعددة ومتكررة بحجة ضعفنا أمام باقي الأمم و أن الله عز وجل قد تكلف بنصرته فلا داعي أن نتحرك نحن في هذه المرحلة لنصرته أخذا بقاعدة جلب المصالح و دفع المفاسد وهذا لعمرو قمة الضعف والذل والهوان لأن التخلي عن نصرته يعتبر خذلانا لله ورسوله و دليل على ضعف الإيمان كما أن الذود والمنافحة عنه شرف ورفعة وعزة و سبب في تأييد الله لعباده, فعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت : سمعت رسول الله ﷺ يقول لحسان: ( إن روح القدس لا يزال يؤيدك ، ما نافحت عن الله ورسوله ) رواه مسلم .لكن هذا لا يعني بتاتا أن النصرة تكون برد الإساءة بالإساءة أو استعمال العنف أو وسائل لا أخلاقية بعيدة عن القيم والمبادئ التي كان يدعو لها رسول الله ﷺ بحيث قال: (إن الرفق لا يكون في شيءٍ إلا زانه، ولا ينزع من شيءٍ إلا شانه)، أخرجه مسلم. وللأسف الشديد فقد رأينا خلال هذه الأزمة ما يندمل له القلب من تصرفات شاذة لبعض المسلمين بحجة الدفاع عن المقدسات والتي تدل على جهلهم بحكمة الرسالة المحمدية ومعرفة كنهها.فلتبسيط الأمر هناك وسائل كثيرة ومتعددة فردية وجماعية يمكننا أن ننصر بها ديننا وأمتنا وحبيبنا محمد ﷺ بطرق سليمة ومشروعة وشرعية مؤطرة بقاعدة (لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا) حتى لا يقع مؤمن في حرج فكل واحد يساهم على قدر وسعه بشكل تكاملي وتجميعي.ومن بين بعض الوسائل المتاحة والفعالة المقترحة على المستوى الفردي والجماعي لنصرة النبي محمد ﷺ: أولها التعرف على سيرته ودراسة هديه ومعرفة مقامه وكنه رسالته واستخلاص ما تضمّنته من حكم وأخلاق لتكون نبراسا لنا في طريق التأسي والاقتداء به ﷺ في كل الأحوال والأقوال والأعمال ففاقد الشيء لا يعطيه. مع الحث والتحفيز على كثرة الصلاة عليه ﷺ فرادى وجماعات ونشر معاني محبته وغرسها في القلوب. مع الحرص الشديد على تربية الأبناء تربية سليمة متوازنة مبنية على محبة الله ورسوله لأنهم جيل المستقبل ومن سيرسمون حال الأمة في المستقبل القريب.وكذلك العمل على تفنيد الأباطيل والشبهات المثارة حول شخصه الكريم من طرف المغرضين وتصحيح المفاهيم عبر كتابات ومطويات وبحوث ومقالات علمية وتدوينات في وسائل التواصل الاجتماعي وأيضا بإعداد مواد إعلامية متنوعة بلغات العالم المختلفة تخدم كل هذه الأهداف لإيصال الحقائق حول الرسالة المحمدية لغير المسلمين كذلك.ومن بينها أيضا عقد الندوات والمحاضرات والأسابيع الثقافية التي تعرف بالمشروع الرسالي لنبينا محمد ﷺ، ولا نغفل أبدا الجانب الاحتجاجي والتعبير عن رفضنا لهاته السلوكات الاستفزازية المشينة بكل الوسائل الحضارية من إصدار بيانات وبلاغات استنكارية وتنظيم وقفات ومسيرات وتظاهرات منددة ومهرجانات خطابية تحمل رسائل قوية، ولا نحتقر ما تقوم به كل هذه الأعمال من ضغط على الدول المحتضنة للمسيئين ومن إحراج للأنظمة المستكينة التي من المفروض أن تكون في طليعة المدافعين عن رسول الله ﷺ لكن وللأسف أصبح أغلبها يقوم فقط بدور الدرع الواقي للأنظمة الغربية.كما أن هناك عدة وسائل فنية يمكننا أن ننافح بها عن سيدنا محمد ﷺ من أشعار ومسرحيات وأفلام وأناشيد وقصص مصورة... وقدوتنا في هذا الشأن الصحابي الجليل حسان ابن ثابت الذي كان يرد على المشركين هجاءهم لرسول الله ﷺ بأبيات شعرية رائعة لا زالت مخلدة في كتب السيرة إلى يومنا هذا ونال بذلك بشائر عظيمة على لسان رسول الله ﷺ.ويمكن لأبناء الأمة على مستوى الحقوقي برفع دعاوى دولية ضد من سولت له نفسه المساس المقدسات الإسلامية وذلك باستثمار القوانين المعمول بها دوليا رغم قلتها وانحيازها إلى جانب التنظيمات العنصرية المعادية لقيم ومبادئ الدين الإسلامي الحنيف.فهذه تبقى مجرد أمثلة ومقترحات وغيرها كثير تستعمل حسب الظروف والإمكانيات، لتظهر لنا عمليا أنه يمكننا الاستجابة لنداء نصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم بوسائل كثيرة ومتنوعة ومشروعة كل حسب قدرته واستطاعته وظروفه، بعيدا عما يقوم به بعض المتشددين من أعمال تسيء للإسلام والمسلمين وبعيدة كل البعد عن قيم ومبادئ وأخلاق نبينا الكريم صلوات الله وسلامه عليه مما يعطي نتائج عكسية تنعكس سلبا على عموم المسلمين وخصوصا على الأقليات المسلمة التي تعيش في الدول الغربية. محمد العربي النجار

  • ...
    من أجل تغيير حقيقي في الزمامرة

       يتداول مجموعة من المواطنات و المواطنين المهتمين بالشأن العام المحلي بالزمامرة ،وكذا عدد من الفاعلين السياسيين و الحقوقيين و الجمعويين والنقابيين و الإعلاميين و نشطاء الفيسبوك المعارضين لتجربة المجلس الجماعي الحالي، أفكارا و نقاشات مهمة حول سبل التغيير بالمدينة. و إيمانا منا بضرورة توسيع النقاش حول الشأن العام المحلي ارتأينا أن ندلي هنا بمجموعة من الأفكار كمساهمة متواضعة  نتمنى أن يتم إغناؤها في أفق بلورة تصور شامل للتغيير المنشود.  إن فكرة التغيير الحقيقي في اعتقادنا يجب أن تتمركز حول  برنامج متكامل هدفه تحقيق تنمية شاملة  للمدينة و ازدهارها، برنامج يحدد أولوياته في سد الخصاص المهول على الصعيد الاجتماعي و الخدمات العمومية أساسا، و هكذا يجب تعبئة كل الموارد المتاحة لانتشال الشباب من البطالة و الفقر حفظا لكرامة ساكنة المدينة، عبر إحداث مناصب و خلق فرص الشغل و جلب الاستثمارات و تكوين الشباب و تأهيلهم، و إنشاء أسواق نموذجية ، و تنشيط الحركة التجارية و الصناعية بالمدينة، كما أن مجهود المجلس يجب أن يصب في اتجاه ضمان الخدمات الاجتماعية الأساسية و أهمها إعادة تجهيز المستشفى  المحلي بالمعدات و الأطر الطبية، و إحداث مؤسسة للتكوين المهني، و مساعدة المواطنين على اقتناء سكن رئيسي بثمن معقول ،و تجويد خدمات الماء الشروب و الكهرباء و النظافة والإنارة العمومية، و إصلاح شوارع الأحياء المهمشة ، و فتح دور الشباب و دار الثقافة و إحياء الخزانة البلدية ،و المساهمة في دعم المدرسة العمومية و الجمعيات النشيطة في العمل الاجتماعي..إن التغيير كفعل سياسي لا يمكن أن يحدث دون وجود حركة سياسية نبيلة منظمة تؤطره، و في حالة الزمامرة، و نظرا لتشتت القوى المناضلة، فإننا نعتقد أن الحزب الاشتراكي الموحد و معه فدرالية اليسار الديمقراطي يبقى المؤهل ليكون وعاء تنظيميا  لهذه الحركة الجامعة لقوى التغيير، نظرا لجاهزيته كبنية استقبال و نقاء مناضليه، و خلوه من آفة الاعيان، و نقترح هنا على هذا الحزب الانفتاح على كل المناضلات و المناضلين الشرفاء الذين مروا من تجارب سابقة دون أن تتلوث أياديهم بالفساد، و على الشباب المستقل و نشطاء الفيسبوك و الفاعلين الجمعويين و الحقوقيين و النقابيين..إن التغيير يوجب أيضا التوفر على قاعدة شعبية عريضة تسنده، و أن فكرة التغيير يجب أن تخترق كل فئات المجتمع من الشباب و النساء و الموظفين و التجار و الحرفيين... ثمة مجهود كبير يجب بذله في التواصل و الاستماع للناس و شرح برنامج التغيير المنشود.إن قيادة التغيير يجب أن تتميز بالنزاهة و الشفافية و الديمقراطية و نكران الذات و الكثير من التواضع، إذ يجب إحداث قطيعة مع النماذج السيئة للمنتخبين من الأعيان و تسلطهم و بعدهم عن المواطنين و احتقارهم لكرامة الناس، و انفرادهم بالقرار، فالتغيير يجب أن يأتي برئيس مجلس جماعي مناضل  لا تاجر أصوات،  له رفاق لا أتباع، غير مستبد و لا متسلط ، يحتكم  الى القيم الديمقراطية و يحترمها في اتخاذ القرارات، حاضر دوما بمكتبه لحل مشاكل المواطنات و المواطنين، ومستمع الى نبض المجتمع، عاشق للزمامرة و له غيرة حقيقية على أبنائها، قريب من الناس و في خدمة الجميع دون زبونية أو محسوبية... 

  • ...
    من وجهة نظر علمية.. لماذا تموت طيور النوارس بشاطئ الجديدة ؟!

    في شهر  أكتوبر من سنة 2017 نشر الاستاذ الجامعي الدكتور حميد الركيبي الإدريسي، عبر حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، صورا لطيور نافقة  و علق عليها  بعبارة "طيور موقع رامسار في خطر... خلال زيارتي لدراسة الطيور بالواليدية، وجدت جثتا لطيور البط، و الخواض الصغير و النحام نافقة... الأسباب الرئيسية هي التحول الهيدرولوجي لللاجون و المياه العادمة بالإضافة إلى مشكل التسميد المفرط.. التحاليل جارية" ..نسرد هذه الشهادة لحميد الركيبي الإدريسي الباحث الجامعي و الاستاذ السابق بجامعة شعيب الدكالي لنستعين بها في فهم ما يجري حاليا للنوارس بشاطئ الجديدة التي تنفق أمام أعيننا كل يوم، منذ ما يزيد عن الشهر. فمنذ ظهور أولى الجثت بالشاطئ، دأبنا على تعدادها و أخد صور لها، و مراقبة النوارس الجاثمة على الرمل للوقوف على الأعراض التي تعاني منها، فاستخلصنا ما يلي :- تصاب النوارس بشلل تصاعدي يبدأ من الأرجل و يصعد إلى الرأس مرورا بالجناحين  فالجهاز التنفسي ثم الرأس. - يتغير وضع الجناحين بحيث يصير نصف مشرع و لا يستطيع الطائر التحكم فيه. - يجد الطائر المصاب صعوبة في التنفس. - لا يستطيع التحكم في رأسه بحيث يسقط الرأس كلما حاول رفعه. - يبقى الطائر على هذا الحال إلى أن ينفق بسبب الاختناق. و هذه الأعراض تتسبب فيها مادة سامة تصيب الجهاز العصبي للطيور neurotoxine و تفرزها بكتيريا تتكاثر في الأحواض المائية الراكدة و مطارح النفايات التي تلجأ إليها النوارس للأكل أو الشرب. و هذه الطيور المريضة أو النافقة غير معدية إلا في حالة أكلها من طرف الإنسان أو الحيوانات بحيث تنتقل المادة السامة إلى من تناولها، لذا يجب تجنب اقتياد الكلاب و القطط إلى الشواطئ و الأماكن التي توجد فيها هذه الطيور. الدكتور حميد الركيبي حذر في منشوره من الخطر المحذق بطيور منطقة رامسار، فماذا تعني هذه المنطقة؟ رامسار هي اتفاقية دولية حول الأراضي الرطبة، وافق عليها المغرب بتاريخ 20 أكتوبر 1980 و لحد الآن فقد سجل 38 موقعا بهذه الاتفاقية، من بينها موقعي سيدي موسى بإقليم الجديدة  و الواليدية بإقليم سيدي بنور. و الجهة الحكومية المسؤولة على هذه الاتفاقية بالمغرب هي المندوبية السامية للمياه و الغابات و محاربة التصحر، و هي بذلك أول من يجب أن يتدخل للبحث عن المسببات لوقف ظاهرة نفوق النوارس و غيرها من الطيور المستوطنة أو العابرة بالتنسيق مع باقي المصالح الحكومية كل في مجال تدخله، الجماعات الترابية، التجهيز، الماء، البيئة، الفلاحة، الجامعة، المختبرات العمومية المختصة في الماء، البيئة، التغذية، المصالح البيطرية و الصحة العمومية. ما الذي يجب فعله؟ - أخد عينات من الطيور النافقة و الحاملة للأعراض المذكورة أعلاه و تحليلها لتحديد المادة أو المواد المسؤولة عن هذه الظاهرة. - أخد عينات من المواقع التي ترتادها هذه الطيور للأكل أو الشرب و تحليلها (الشواطئ، مطارح النفايات، الميناء، مصب نهر أم الربيع، البرك المائية ...). - جمع الجثث و دفنها حتى لا تأكلها الحيوانات اللاحمة أو المشردون. - اتخاد ما يلزم من إجراءات بناءا على نتائج التحاليل المخبرية. - تهيئة برك مائية اصطناعية بالقرب من مكان تواجد الطيور للحد من التسممات. و إذا لم تتحرك أية جهة للحد من هذه الظاهرة فلا يسعنا إلا التضرع إلى الله بالدعاء ليغيثنا بالمطر لتمتلئ الأحواض المائية الملوثة و تنقص كثافة البكتيريا و المواد المسببة للتسمم، و تستعيد الأحواض المائية جزءا من عافيتها. دليل الصقلي جمال الدين

  • ...
    من المسؤول عن أزمة البحث العلمي بجامعة شعيب الدكالي بالجديدة ؟

    تعيش  جامعة شعيب الدكالي في السنوات الأخيرة أسوأ أزمة في مجال البحث العلمي رغم أنها تزخر بعدد كبير من الأساتذة والطلبة الباحثين المشهود لهم بالعطاء والإنتاج العلمي وطنيا ودوليا في تخصصات مختلفة. ومن تداعيات هذه الأزمة قلق وسخط وسط الأساتذة الباحثين وتراجع مُلفت على مستوى الترتيب في البحث العلمي على المستوى الوطني والإفريقي، حيث انتقلت جامعتنا إلى ذيل الترتيب في السنوات الأخيرة، بعد أن احتلت المرتبة الأولى وطنيا والثالثة إفريقيا سنة 2004، ومراتب جد متقدمة ومشرفة لعدة سنوات.ولعل السبب الرئيس في هذه الأزمة وهذا التقهقر في لائحة الترتيب في البحث العلمي يعود بالأساس إلى غياب أي استراتيجية لدى المسؤولين بالجامعة في هذا المجال، وعدم اهتمامهم  بهذا الحقل الحيوي، بدءاً بهزالة الميزانية المخصصة للبحث العلمي وصولا إلى عراقيل صرفها، ومرورا بتعقيد المساطر الإدارية وسوء الحكامة ورفض جل الموردين التعامل مع الجامعة بسبب الابتزاز الذي يتعرضون له وما إلى ذلك. الحديث عن البحث العلمي طويل ومتشعب، ولا يسمح المجال هنا للخوض في مختلف جوانبه ومشاكله. لذلك سأتطرق اليوم إلى بعض النقط فقط،أبدأ بهزالة الميزانية المخصصة للبحث العلمي، ونأخذ كلية العلوم نموذجا على اعتبار أن هذه الكلية تعتبر قاطرة البحث العلمي بالجامعة، وتضم أكبر عدد من المختبرات ووحدات البحث، (23 مختبراً و12 وحدة البحث) وتنتج حوالي 90% من مجموع المقالات العلمية بجامعة شعيب الدكالي. نذكر هنا على سبيل المثال عدد المقالات المنشورة لكلية العلوم في المجلات الدولية المفهرسة سنة 2019 والذي وصل إلى ما يفوق 200 مقالا علميا، في الوقت الذي لم تنشر فيه كلية الآداب أي مقال في المجلات الدولية المفهرسة منذ سنة 2016، تاريخ نشرها آخر مقال يتيم.تبلغ الميزانية المخصصة للبحث العلمي برسم سنة 2020 بكلية العلوم بالجديدة إلى ما يناهز 1.700.000 درهم (أي 170 مليون سم)، منها حوالي  100 مليون سم للتسيير، و70 مليون سم للمكافأة عن الإنتاج (prime). وهكذا، وبعملية حسابية بسيطة يُلاحظ أن كل مختبر بكلية العلوم يحصل في المعدل على ما بين 60.000 و70.000 درهم في السنة (أي ما بين 6 و7 مليون سم، قد ترتفع أو تنخفض حسب عدد المقالات المنشورة لكل مختبر). هذا في الوقت الذي تبلغ فيه ميزانية البحث العلمي في جامعة فاس حوالي 900 مليون سم، ويمكن أن يحصل مختبر بها على دعم يفوق  400.000 درهم (أكثر من 40 مليون سم).بعبارة أخرى، يمكن القول أن دعم مختبر علمي بجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس قد يصل إلى ما يقارب عشرة أضعاف ما يحصل عليه مختبر بجامعة شعيب الدكالي بالجديدة أو أكثر، والسبب طبعا في هذا الفرق الكبير متعدد، يكفي هنا أن نشير إلى أن مجلس جامعة فاس صادق مؤخرا على مكافأة النشر في المجلات الدولية المفهرسة وحدد قيمة كل مكافأة حسب صنف المجلة (ما بين 3500 و9000 درهم للمقال). وتوزع ميزانية البحث العلمي على المختبرات بجامعة فاس حسب عدد المقالات وصنف المكافأة،  في حين لا تزال جامعة شعيب الدكالي تعتمد توزيع الميزانية دون تحديد قيمة كل مكافأة، ودون أي تحفيز حقيقي للبحث العلمي. وفي ما يتعلق بالعراقيل التي تعترض صرف الميزانية الهزيلة بكلية العلوم، فإن المختبرات لا تتوصل بميزانيتها الهزيلة إلاّ في نهاية السنة المالية (نونبر/دجنبر)، وفِي أحسن الأحوال في شهر يونيو/يوليوز، مع العلم أن مجلس الجامعة يصادق على توزيع الميزانية الأولية (budget initial) في بداية السنة المالية (يناير/فبراير).وهنا نطرح السؤال التالي: لماذا لا تتوصل المختبرات بميزانيتها مباشرة بعد المصادقة على الميزانية الأولية من قبل مجلس الجامعة، حتى يتسنى للأساتذة الباحثين توزيعها حسب حاجيات كل مختبر  وصرفها في آجال معقولة وبدون ضغط الوقت.. عِوَض انتظار الميزانية المعدلة الأولى والثانية لنيّة في نفس يعقوب؟ومن ضمن أكبر العراقيل كذلك التي تعيق صرف ميزانية البحث العلمي  بكلية العلوم وأغربها، هو توفر المختبر على ميزانية وعدم قدرته على صرفها (عندو لفلوس ومقادرش يصرفها). كيف ذلك؟يلتجأ المختبر إلى  مسطرة سندات الطلب (bon de commande) لاقتناء حاجياته (معدات علمية، معدات معلوماتية، مواد أولية...). وحسب قانون المالية فإن المبلغ المخصص لسند طلب واحد بكل مؤسسة هو 250.000 درهم (25 مليون سم)، وسند الطلب يكون مخصصا لنوع واحد معين من الحاجيات (إما معدات معلوماتية، وإما مواد أولية matière première وإما حاجة أخرى معينة). وهنا يكمن المشكل حيث أن الأولوية تعطى للبيداغوجيا على البحث العلمي، وهو ما يعني أنه عندما  تستنفذ كلية العلوم سند الطلب المخصص لاقتناء المواد الأولية للأشغال التطبيقية مثلا، فإن المختبرات العلمية تجد نفسها غير قادرة على اقتناء حاجياتها من المواد الأولية رغم توفرها على الميزانية المخصصة لذلك، لأن سند الطلب الوحيد لهذه المادة بالكلية قد استُنفذ، ونفس الشيء لباقي الحاجيات.وهنا لا بد من الإشارة إلى أن مكتب الفرع الجهوي للنقابة الوطنية  للتعليم العالي سبق أن تقدم بمقترح لتجاوز هذا المشكل في انتظار حله على الصعيد الوطني، لكن رئيس الجامعة رفض المقترح دون سبب مقنع.. ويتعلق  الأمر بتعاون المؤسسات فيما بينها في هذا الشأن، أي أن كلية العلوم في هذه الحالة تلجأ  إلى كلية الحقوق مثلا والتي لا تستعمل المواد الأولية، لتستغل سند الطلب بها من أجل اقتناء حاجيات المختبرات بكلية العلوم، ثم تقوم هذه الأخيرة  بتحويل المبلغ المالي إلى كلية الحقوق، هذا في انتظار حل هذا المشكل على مستوى وزارة المالية.أما بخصوص غياب استراتيجية لتشجيع وتطوير البحث العلمي لدى المسؤولين بجامعة شعيب الدكالي، يكفي أن نشير إلى أن الرئيس منذ تعيينه على رأس الجامعة وتعيين نائبه المكلف بالبحث العلمي، لم يحصل أن كان موضوع البحث العلمي وتشجيعه وتطويره محط اهتمامهما وضمن أولوياتهما قولا وفعلا، كما هو الحال في باقي الجامعات المغربية..  ولم يسبق للرئيس و/أو نائبه المكلف بالبحث العلمي ولو مرة واحدة أن اجتمعا مع رؤساء مختبرات مختلف المؤسسات، من أجل مناقشة البحث العلمي وتطويره.. ولم يسبق لأي منهما أن فكر في تنظيم يوم دراسي أو مائدة مستديرة أو لقاء يحضر فيه الأساتذة الباحثون إلى جانب منتخبي الإقليم وممثلين عن المكتب الشريف للفوسفاط والمنطقة الصناعية وآخرين لمناقشة موضوع البحث العلمي بالجامعة وتطويره وإدماجه في المحيط السوسيو اقتصادي  بجهة دكالة،  أو أي موضوع آخر حول البحث العلمي بصفته قاطرة للتنمية في إطار الجهوية المتقدمة.بالإضافة إلى كل هذا، نضيف  أن الفصل/الجزء المخصص للبحث العلمي في مشروع تطوير الجامعة وفي مشاريع تطوير المؤسسات حبر على ورق، وأن رئيس الجامعة كلف نائبه المكلف بالبحث العلمي بملفات ومهام أخرى لا علاقة لها بالبحث العلمي تأخذ كل وقته، ما يؤكد أن الرئيس لا يهمه لا من بعيد ولا من قريب هذا المجال الحيوي.والنتيجة ها هي أمامنا،  جامعة شعيب الدكالي توجد في معزل عن محيطها السوسيو اقتصادي، وباتت تحتل ذيل الترتيب في مجال البحث العلمي على الصعيد الوطني، بعد أن كانت تحتل مراتب متقدمة ومشرفة، رغم أنها تزخر بأساتذة وطلبة باحثين مشهود لهم بالعمل والعطاء والإنتاج في مختلف التخصصات.