تحقيق : مقاهي الشيشة بالجديدة روادها اليوم جنس ناعم في سن الشباب والمراهقة
تحقيق : مقاهي الشيشة بالجديدة روادها اليوم جنس ناعم في سن الشباب والمراهقة

 

 

لم تبدأ المقاهي باستقبال الفتيات إلا مع افتتاح جامعة شعيب الدكالي و توافد اليد العاملة بالجرف الأصفر

 

 

 

تحرير/محمد الماطي

ظاهرة غريبة أصبحت تنتشر الآن في مدينة الجديدة كما هو حال بعض المدن المغربية، مقاهي تتعارض مع خصائص المجتمع المغربي وعاداته وتقاليده تقابل باستهجان الشارع، دخان يخنق الأنفاس وهواء يأتي تارة بريح التفاح وطورا بالأناناس، الملفت للنظر هو إقبال الجنس الناعم على تدخين الشيشة، فتيات في مقتبل العمر يتمايلن يسرة ويمنة على إيقاع الراب و الهيب هوب وينتشين من نظرات الإعجاب التي يلقيها عليهن الشبان وهن يمسكن الشيشة دون أدنى حرج، إنها الموضة التي أصبحت تجذب بعض الفتيات بعد انتشار مقاهي الشيشة مما خلق فينا الفضول لانجاز هذا الربورتاج.

 

 

 

من منا لا يتذكر مدينة الجديدة سنوات الثمانينيات، و من منا لايحمل ذكرياتها، كيف كانت وكيفهي الآن، وكيف كان الناس بها، ومن منا لا يتذكر أشياء كثيرة عن تلك الأيام، كنت قد نزحت من مراكش مسقط راسي إلى مدينة الجديدة واستقررت بها في منتصف سنوات الثمانينات مع والدتي ووالدي رحمه الله الذي كان يعمل مديرا لمجموعة مدارس وكنت وقتها طالبا جامعيا، ولم تكن المقاهي خلال تلك السنوات المنصرمة لتستقبل السيدات أو الفتيات للجلوس فيها أو ممارسة حياتهن كما هو شأن الرجال، ولم تبدأ مقاهي كرنيش الشاطئ باستقبال الفتيات إلا مع افتتاح جامعة شعيب الدكالي و توافد اليد العاملة الفسفاطية إلى مدينة الجديدة، فالتواجد النسوي بالمقاهي كان مقتصرا على تواجد طلبة الجامعة والعمال بالجرف الأصفر و سياح وزوار المدينة، وفيما عدا ذلك فان المقهى يبقى مفتوحا لاستقبال زبائنه من الذكور فقط، وفي منتصف التسعينيات ازدهرت المقاهي وتطورت وزاد التردد عليها بشكل ملفت صاحبها تنوع أساليب وطرق جذب الشباب إليها، فالبعض يلجا إلى تنظيم الحفلات والسهرات الليلية فيما يقوم آخرون بتوظيف عاملات أو نادلات جميلات لتقديم الإغراءات مع الطلبات، والبعض الآخر يقوم بتقديم الشيشة للفتيات لجذب الشباب ماجعل بعض أصحاب المال يغزون الأسواق بمقاهي لاستقبال الفتاة المدخنة وفي بعض منها يخصص ركن لمدخني الشيشة، وإذا فكرت أن تجلس بجانبهم حدجوك بنظرة تضطرك لتغيير مكانك ما دامت لا تدخنها مثلهم، وحكاية البنات المدخنات للشيشة أوغيرها تعتبر دخيلة على المجتمع الجديدي فقد كن في الأمس القريب لا يدخن وحتى جلوسهن على المقهى كان أمر غير وارد إطلاقا، فالمعروف وقتذاك أن المقاهي للرجال فقط، أما رواد مقاهي اليوم فهن فتيات وفتيان  في سن المراهقة وقد ساعدت المقاهي التي انتشرت في المدينة وامتدادها إلى الأحياء في استقطاب العديد منهم ،وحتى أتمكن من التعرف على الفتيات المدخنات للشيشة كان لابد من الدخول إلى  مقهى يسمح بتدخين الشيشة وأكثرها شهرة.

مقاهي تستقبل المدخنات

عند دخولي أول مقهي أحسست كأن رجلاي انزلقت إلى مقهى زقاق المدق ومقهى خان الخليلي وسط القاهرة،مقاهي بخصوصياتها وعبقها الشعبي، فقد بات عاديا أن تقدم فيه االشيشة تماما كما تقدم الكافي كريم أو قهوة نص نص، ووجدت نفسي أمام مدخنين و مدخنات من مختلف الأعمار يحرصون على تناول الشيشة، ووجدت صبية من المراهقين يجلسون حول طاولة، وكل واحد منهم يمسك بخرطوم الشيشة، استغربت من هذا الوضع المؤلم، اخترت طاولة قصية بعيدا عن الأعين وقد قررت أن انتزع بعض تصريحات المدخنين فلم أجد صعوبة إلا صعوبة استنشاق هواء المقهى الملوث بدخان الشيشة والسجائر، شاهدت الفتيات وهن يمسكن بالشيشة و بعضهن يدخن سجائر فور الانتهاء من الشيشة ، وسرعان ماعبئ المكان بدخان كثيف حدا لايطاق، ولأني لا أدخن بل اكرهه داهمتني نوبة من الضيق والاختناق إثر استنشاقي المتواصل لدخان النارجيلة،  لكن دعونا نستمع إلى آراء البعض بهذا الموضوع، تقول فتاة في منتصف عقدها الثالث طالبة جامعية: أن أقدامي على تدخين الشيشة كان بدافع الفضول كنت بصحبة صديقات لي طلبن مني أن أصاحبهن  إلى  مقهى تقدم الشيشة ذهبت معهن وخضت تجربتي الأولى ومع الوقت اعتدت على ذلك، فأصبحت مدخنة للشيشة رغم أنني لا أدخن سجائر ، وتقول خديجة تلميذة ثانوي: عند الشعور بأي ضيق أهرب إلى التسلية بالشيشة لأتلذذ بتدخينها وأنفث فيها عما بداخلي من هموم وتضيف: تدخين الفتاة ليس جديدا فكلنا نعرف أن قليل من النساء كن يدخن في الخفاء ونحن اليوم أصبحنا تدخن أمام الملأ ولا أرى حرجا في ذلك، وترى بشرى متعلمة وعاطلة عن العمل أن تدخين الشيشة جاء  صدفة، فهي وجدت مجموعة من الأصدقاء يوجهون لها الدعوة  للذهاب إلى مقهى لتناول الشيشة، ذهبت معهم وفعلت مثلما يفعلون ومن وقتها أصبحت مدمنة مقاهي الشيشة ولا تخجل من تدخينها إطلاقا وقالت اخرى 30 عاما، تعمل في أحد المصانع أن حكايتها مع الشيشة تعود إلى  شهور ماضية حيث كانت قد تعرفت على شاب، و خرجا معا الى مقهى  طلب فيه الشيشة، وسألها  إذا كانت ترغب بتجربتها فوافقت،ومن وقتها وهي  تدخن الشيشة حتى اليوم، أما صديقتها فتقول: بالنسبة لي الشيشة للتنفيس عن الهموم والتسلية، فعندما أكون متضايقة يمكن أن أدخن خلال النهار مرتين إلى ثلاث مرات، و حين سألتها عن قدرتها على الإقلاع قالت: بالطبع بإمكاني أن أتركها، لأنها مرتبطة بحالتي النفسية، فإذا كانت حالتي جيدة فلن أدخنها، ولن أفكر فيها حتى.

تاريخ تدخين الشيشة

ظهرت النارجيلة في تركيا منذ خمسة قرون ولذا فهي تعتبر من أقدم العادات هناك، والنارجيلة الأصلية أتت من الهند لكنها كانت بدائية حيث كانت مصنوعة من قشور جوز الهند وانتشرت بسرعة هائلة في إيران ثم توسعت لتشمل العالم العربي دون أن تمتد إلى دول المغرب العربي ولم يعرف المغرب الشيشة إلا في السنوات القليلة الأخيرة مع وصول وفود من دول الشرق إلى المغرب للتجارة والإقامة، وزداد تداولها بين  الناس وخاصة بين فئة الشباب، البعض يفضل النارجيلة على السيجارة لأنه يعتقد أنها أكثر متعة ويشعر بلذتها أكثر والبعض الآخر يعلل تفضيله لها بأنها اقل ضررا وهو بذلك خاطئ فالنارجيلة لا تقل خطرا عن خطر تدخين السجائر بل تفوقه، ويستورد التبغ الخاص بالنارجيلة من تركيا وإيران إلا أن أكثر أنواع التبغ استعمالاً هو التبغ المصري (المعسل) بطعم الفواكه.

الشيشة من اخطر السموم

كثيرون من الشباب المدخن للشيشة يقللون من أضرارها بمزاعم يطلقونها بان اثرالشيشة اقل من اثر الدخان العادي، والحقيقة هي أنها مضرة بالصحة بنفس القدر كالدخان إن لم يكن أزيد منه بكثير، ونظرة عجلى إلى الدراسات التيقامت بها هيئة الصحية العالمية عن أخطار الشيشة توضح بشكل لا يقبل الشك أن أضرار هذا العادة السيئة خطيرة، نظرا لاختلاط  دخان الشيشة بكمية كبيرة من أكسيد الكربون السام أثناء عملية الاحتراق مع الفحم، والذي ينتج عنه الدوران ( الدوخة ) والصداع والخفقان والغثيان لمدخن الشيشة، وفي ظل الجهل بالأمراض حملنا هموم القراء وتوجهنا بها إلى الدكتور مصطفى أدحو طبيب قسم الاستعجالات بمستشفى محمد الخامس بالجديدة  للسؤال عن صحة مزاعم المدخنين وتحدث قائلا: هذا كلام غير صحيح على الإطلاق لأن نسبة النيكوتين في الشيشة أكبر بكثير من السجائر وهذا عادة تجتاح الشباب لأنه نوع من الإدمان ويشكل كارثة صحية، وحذر الدكتور ادحدو من خطورة تفشى ظاهرة تدخين الشيشة بشكل متزايد بين الشباب والفتيات وبين صغار السن مؤكدا أن هؤلاء إذا تعودوا تدخين الشيشة في سن مبكرة، فإنه حين البلوغ سوف يتحولون إلى تعاطي المخدرات، والأخطر من ذلك أنها أي الشيشة يتم تناولها من فم إلى فم مما تساعد على نقل الأمراض ولها تأثير سيئ على الجهاز التنفسي وتسبب أمراض الرئة والقلب والسرطان، كما أنها تسبب التهابات الشعب الهوائية وتقلل كفاءة الرئتين ، ويظهر تأثير تدخينها على القلب أسرع من غيره من أجهزة الجسم بزيادة في  ضربات القلب وعدم انتظامها وارتفاع ضغط الدم، ولذلك فإن التدخين يعتبر من أشد الأشياء خطرا على الإنسان.

من يتحمل المسؤولية؟

 

 أصبح واضحا وجليا أن الشيشة تلحق بمدخنيها ضررا بالغا  إن آجلا أو عاجلا وتصيبهم بأمراض كثيرة ومتنوعة وأصبحنا أمام أمر واقع ومشكلة لابد من الوقوف أمامها والاعتراف بخطورتها، إنها مشكلة النارجيلة التي انتشرت بشكل يدعو للقلق والخوف من أبعادها ومخاطرها الصحية والاجتماعية وأن لا احد يكثرت للموضوع،المئات من الشباب قد أدمنوا تدخين الشيشة بسبب هذه المقاهي، ونعتقد جازمين أن الإقبال الجارف من الشباب والمراهقين على لتدخينها هو بسبب ما توفره بعض المقاهي من حرية للفتيات والشباب ومن هم في سن مبكرة في قضاء أوقات مع تدخين الشيشة، ويتحمل مسؤولية كبير في ذلك الأسر التي تهمل أبناءها ونلقي باللائمة على أولياء الأمور الذين لا يسألون بناتهم وبنيهم عن كيفية قضائهم الوقت خارج المنزل وأين ينفقون  نقودهم، إن تزايد وانتشار الشيشة في صفوف هؤلاء الشباب والمراهقين والفتيات، يحتاج إلى وقفة جادة لمعرفة الأسباب ووضع الحلول.

انجاز/محمد الماطي

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الجريدة

عثمان الله
الخميس 21 يناير 2016 - 09:30

j\'aime bien ce sujeeet :) !! surtt que ça c devieen la honte sur jdidaaa :) !! ça fait vraiment mal au coeeur :) !! quee des mineeur avec des hommesplus aggéé que euxx !! just pr sortiir et passe d bon mooment et prendre d l\'argeen et elle oublii sois méééme:s:s

Em Mohannad Akil
الخميس 21 يناير 2016 - 09:30

الشيشة في حد ذاتها ليست لا عيب ولا حرام لكن المكان المشبوه والأشخاص الجالسين على نفس الطاولة وعلم الأهل و هذا هو المشكل اما المشكل الأخطر فهو الانحراف ابصم لك على العشرة اخ أدمين ان من تدخن الشيشة في المغرب كلهم وليس معظهم أنا أعمم و عن كامل مسؤوليتي ان كل بنت تدخن في مقهى مشبوه مع شخص مشبوه تكون منحرفة وساقطة مجتمعنا المغربي يرى ان الفتاة التي تدخن غير شريفة ومسترجلة وهذا ما تربيناعليه في المغرب اما في الشرق فهنالك الارجيلة او الشيشة جد متفشية لانها من الترات الشرقي وأغلبية من يدخنهامن البنات يكون بعلم اهلهم وازواجهم لانهم تعودو تدخينها في جميع الأمسيات مع الأهل وفي المطاعم والمقاهي وعند الاصدقاء أنا لا اقول ان فقط الشريفات من يتعاطينها في المشرق لا بل اقول الأغلبية تتعاطاها لانها عادة لديهم ولا يرون فيها عيب متلنا في المغرب فمن الجميل ان يحتفظ كل بلد بعاداته وتقاليده ولا ننسا ان الشيشة من الثرات العربي اما الفتيات التي يتعاطيناها يجب اولا ان نلوم هولاء الفتيات على سوء السلوك والخلق فإذا كن ذي خلق وشرف فقط يدخنن الارجيلة للاستكشاف او التطلع على عادات اخرى وتجريبها فلا يمكن ان نسميه ظاهرة ظاهرة الدعارة والفسق العهر هي اولى من ظاهرة تعاطي الارجيلة وشكرا

haram 3laykome
الخميس 21 يناير 2016 - 09:30

Il faut que chichat doit etre un sujet interdit au maroc.par contre ont trouve au maroc des gens fume chichat et des enfant ont a meme pas a manger.merci a l hauteur de de ce sujet.Monsieur Mohammed el Matti.

غيور
الخميس 21 يناير 2016 - 09:30

بغض النظر عن الحلال والحرام وعن الانحراف وووو السؤال المطروح هل الشيشة مضرة صحيا ام لا فكل الدراسة تؤكد دلك فهي مثل الحشيش والافيون والسيجارة هده الاخيرة التي غالبا مايدخوننها امام ابنائهم رغم مضرتها فاين العيب ادا ليس الجلوس في المقاهي هو العيب وانما التدخين هو العيب لدا المسؤلية تقع على اصحاب الوقت اللدين يتغادون عن هدا فهناك مقهى في شارع الجامعة العربية تبقى مفتوحة حتى الصباح في وجه زبائن متميزين فاين 20فبراير لما لا تنظم وقفة احتجاجية امام هده المقهى والجواب اغلب عناصرها يصهرون فيها .

مصطفى
الخميس 21 يناير 2016 - 09:30

تعرف المقهى الذي يقدم الشيشة من شكله الخارجي، ورائحة الدخان الكثيف التي تنبعث منه، غير أن ما يحدث داخلها قد لا يشابه الصورة التي ترتسم في ذهنك. فما إن تضع قدمك في هذا الفضاء حتى تعتقد، للوهلة الأولى، أنك في ملهى ليلي لفندق من خمس نجوم.