حوار خاص مع بومدين التانوتي رئيس جامعة شعيب الدكالي
حوار خاص مع بومدين التانوتي رئيس جامعة شعيب الدكالي

يتحدث بومدين التانوتي رئيس جامعة شعيب الدكالي، في  هذا  الحوار، عن أهم مستجدات الدخول الجامعي الحالي و عن الاجراءات المتخذة لحل مشكل الاكتظاظ الذي تعاني منه بعض المؤسسات الجامعية و الإجراءات المتخذة من أجل تحسين الولوج إلى الخدمات المقدمة للطلبة، كما يقدم نتائج التقييم الذي أجرته الجامعة لمنظومتها الخاصة للبحث العلمي، إضافة إلى حصيلة الجامعة في مجال البحث العلمي.

 

التانوتي: لجأنا إلى خبراء من خارج الجامعة حتى يكون التقييم أكثر موضوعية ونستفيد من خبرة الجامعات الأخرى في مجال تنظيم وتدبير مجال البحث العلمي.

 

حاوره: عبد الحق لشهب

 

1-    ما هي أهم مستجدات الدخول الجامعي الحالي بجامعة شعيب الدكالي؟

 

الجديد بالنسبة للجامعة هذه السنة هو افتتاح المقر الجديد للمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية. هذا المشروع الذي عرف تأخيرا في الانجاز وبفضل تضافر جهود عدة جهات تم فتح أبوابه لاستقبال الطلبة المهندسين في بداية شتنبر 2014.

وكان من الضروري، بفتح هذا المقر الجديد أن ننكب على المشاكل التي يطرحها انتقال الطلبة إلى القطب الجامعي الجديد الذي يبعد على مدينة الجديدة بعشر كيلومترات من توفير النقل، المقصف وجميع الوسائل التي تتطلبها هذه المؤسسة.

أما بالنسبة لبقية المؤسسات، فكان الدخول الجامعي عاديا  بحيث بدأت الدراسة بالنسبة للسنة الثانية والثالثة في 15 شتنبر وبالنسبة للسنة الأولى في 22 شتنبر 2014.

عموما، فالدخول الجامعي كان عاديا وكل الطلبة التحقوا بمدرجاتهم وأقسامهم بتأطير  من طرف  أساتذتهم وإداريي الجامعة في الوقت المحدد سلفا.

 

 

2-    كيف تتعاملون مع مشكل الاكتظاظ الذي تعاني منه بعض المؤسسات الجامعية التابعة لكم ؟

لقد تم تسجيل، إلى حد الساعة،  4700 طالب جديد في جامعة شعيب الدكالي. وبهذا العدد، يكون العدد الإجمالي لطلبة الجامعة يناهز 20.000 طالب موزعين على مؤسسات الجامعة الخمس بزيادة قدرها 19%مقارنة مع السنة الماضية. أغلب هؤلاء الطلبة   (80%)  يدرسون في مؤسسات ذات الولوج المفتوح. وقد اتخذت الجامعة عدة إجراءات من أجل توفير مقعد لكل طالب قصد الجامعة من أجل الدراسة. من بين الإجراءات التي  اتخذت منذ ثلاث سنوات هي تحطيم الحواجز النفسية التي كانت قائمة بين مؤسسات الجامعة. بحيث عمدنا إلى استغلال جميع المرافق المتوفرة بغض النظر عن تواجدها المؤسساتي. هذا الإجراء سمح لنا بمواجهة الزيادات المتتالية والغير المتوقعة لعدد الطلبة الوافدين على الجامعة تمخضت عنها زيادة قدرها 130%  خلال الأربع سنوات الأخيرة. في ما يخص الإجراءات المتخذة خلال السنة الماضية للرفع من الطاقة الاستيعابية فقد برمجت الجامعة عدة توسيعات مما سمح رفع عدد مقاعد الجامعة من 10 000سنة 2013 إلى 11500سنة 2014. علما بأن مقعد واحد يتسع من 1.5 إلى 2 مقاعد بيداغوجية حسب التخصصات. ولذلك فالجامعة، على العموم،  تتوفر على المقاعد الكافية من أجل إيواء جميع الطلبة المسجلين في مؤسساتها. ومن أجل تفادي أية مفاجئة خلال السنة المقبلة،عمدت الجامعة إلى برمجة أقسام أخرى لتصل الطاقة الاستيعابية إلى ما يناهز 13000 مقعد في نهاية السنة الجامعية الحالية إن شاء الله. من بين هذه المشاريع مدرجين بسعة 900 مقعد وقاعات للأشغال التطبيقية وأخرى للأشغال التوجيهية، وقاعات للمطالعة الخ...

 

3-    ما هي الإجراءات المتخذة من أجل تحسين الولوج إلى الخدمات المقدمة للطلبة؟

نحن نعتبر الطالب مركز العملية البيداغوجية وكل الوسائل التي تؤدي إلى الرفع من أداءه ومردوديته نحاول توفيرها قدر الإمكان. ولعل من أهم المعوقات التي تعترض الطالب خلال دراسته وخاصة بالنسبة للطلبة الذين يدرسون العلوم باللغة الفرنسية هي التمكن من اللغة. فقد أثبتت إحصائيات في عدد من الجامعات المغربية أن التمكن من اللغة لدى الطلبة الجدد الذين يلجون الجامعة المغربية غير كاف ويعيق دراستهم واستيعابهم للمواد العلمية وبالتالي يؤدي إلى عدم استيفائهم لوحدات المواد العلمية. في هذا الإطار بادرت الجامعة إلى تعميم اختبار أولي Test de positionnement  في اللغة الفرنسية يسمح للطالب التعرف على مستواه اللغوي ومدى حاجته إلى دروس التقوية في لغة التدريس. ومن أجل مساعدة الطلبةالمحتاجين إلى التقوية في اللغة في الأسدس الأول والثاني من السنة الأولى  نظمت الجامعة تكوينا مركزا في اللغة الفرنسية بتعاون مع  المركز الفرنسي بمدينة الجديدة امتد على مدى أسبوعين ولاقى إقبالا كبيرا من طرف الطلبة الجدد.

ومن طبيعة الحال هذا التكوين هو جزء من عدة إجراءات وطنية ومحلية من أجل التخفيف من وطأة هذه الإشكالية منها إعداد معجم فرنسي عربي للمصطلحات العلمية ومنها إعداد دروس عن بعد سنقوم بوضعها في المنظومة المعلوماتية البيداغوجية للجامعة.

دائما في إطار تسهيل الولوج إلى الخدمات المقدمة، تم اعتماد نظام التسجيل عن بعد بالنسبة للطلبة الجدد وذلك للسنة الثالثة على التوالي بعد تحسين الخدمة من طرف المهندسين المعلوماتيين في الجامعة. ومن المعلوم أن هذا النظام يسمح للحاصلين على الباكالوريا الجدد التسجيل القبلي عبر بوابة الجامعة مباشرة بعد الحصول على الباكالوريا. هذه الخدمة لها مزايا متعددة منها تسهيل التسجيل بالنسبة للطلبة من مكان إقامتهم دون الاضطرار إلى التنقل إلى مدينة الجديدة، وكذلك بالنسبة للإدارة فهي أداة لمعالجة المعطيات الخاصة بالطلبة بطريقة آلية بالاعتماد على قاعدة المعلومات المتوفرة لدى وزارة التربية الوطنية كما توفر للجامعة إحصائيات عن اختيارات الطلبة من أجل التحضير للدخول الجامعي.

من الإجراءات المتخذة كذلك مراسيم استقبال الطلبة الجدد من طرف الأساتذة والإداريين وكذلك من طرف الطلبة القدامى وخاصة طلبة سلك الدكتوراه الذين ساهموا في توجيه الطلبة الجدد من خلال إعداد عدة ملصقات ووصلات إخبارية مصورة عن طريق آلية الفيديو.

من الخدمات التي وفرتها الجامعة إلى الطلبة التعاقد مع مجموعة بنكية من أجل منح الطلبة تأمينا بشروط تفضيلية )17درهما للسنة(. في إطار الاتفاقية التي أبرمتها الجامعة مع هذه الهيئة البنكية وضع شباك أوتوماتيكي في كلية العلوم يسمح للطلبة التوفر على خدمات بنكية في عين المكان.

في ما يخص الولوج إلى المعلومة، فالمؤسسات الجامعية عمدت الى تعميم تقنية الويفي " wifi" في الخزانات وقاعات المطالعة حتى يتسنى للطلبة الذين يتوفرون على حواسب محمولة أو لوائح معلوماتية الولوج إلى الخدمات الالكترونية المتوفرة على مواقع المؤسسات منها الجداول الزمنية البيداغوجية، ونتائج الامتحانات، والدروس الرقمية، الخ.... بالنسبة للطلبة المقبلين على الامتحانات الاشهادية، توفر لهم الجامعة قاعدة بيانية تسمح لهم الإدلاء بسيرهم الذاتية من أجل تسهيل تشغيلهم من طرف المؤسسات والشركات المنخرطة في البرنامج والتي تبحث عن أطر من خريجي الجامعة.

 

4-    ماهي نتائج التقييم الذي أجرته الجامعة لمنظومتها الخاصة للبحث العلمي؟

تعتبر جامعة شعيب الدكالي من أنشط الجامعات المغربية على مستوى البحث العلمي وتتوفر على وحدات متميزة في بعض التخصصات منها معالجة المياه، والمراقبة عن بعد، الرياضيات، الفيزياء النظرية والعلوم الإنسانية إلخ.... وكان من الضروري أن نقيم أداء المنظومة في مجملها وخاصة وأنها وصلت إلى نهاية مدة الاعتماد. وقد لجأنا إلى خبراء من خارج الجامعة حتى يكون التقييم أكثر موضوعية ونستفيد من خبرة الجامعات الأخرى في مجال تنظيم وتدبير مجال البحث العلمي. ومن طبيعة الحال كانت مناسبة مواتية من أجل تحيين معطيات الجامعة في ما يخص إنتاج المنظومة في الأربع سنوات الماضية. نتائج هذا التقييم سيتم تقديمها في يوم دراسي من أجل مناقشتها وتسطير برنامج الإصلاحات لمعالجة ما وقف عليه التقييم من اختلالات ومن بين المعطيات الأولية التي استنتجناها من هذه العملية أذكر على الخصوص:

-         نشرت الجامعة في سنة 2013، ما قدره 154 منشورة علمية مصنفة و3 براءات اختراع في ميدان العلوم والتقنيات.

-         أظهر التقييم بروز طاقات شابة متميزة في بعض المجالات كالطاقة المتجددة، وعلم المواد والمعلوميات، والجيولوجيا، والرياضيات والعلوم الإنسانية. هذه الطاقات لها حضور متميز على المستوى الوطني والدولي.

-         هناك بطبيعة الحال بعض الانتقادات على المنظومة سنعمل على معالجتها في المستقبل.

 

 

5-    ما هي حصيلة الجامعة في مجال البحث العلمي؟ وهل أنتم راضون للنتائج المحصل عليها؟

يمكن تقسيم سؤالكم إلى شقين : الشق الأول متصل بنتائج البحث العلمي في الجامعة آخذا بعين الاعتبار المنشورات العلمية وتنظيم المؤتمرات العلمية والندوات، الشق الثاني يتعلق بتثمين هذا المنتوج في الميدان الاقتصادي والصناعي.

بالنسبة للشق الأول، يمكن اعتبار إنتاج الجامعة إنتاجا مشرفا جدا إذا ما استحضرنا الصعوبات والمناخ العام الذي يزاول فيه الأستاذ الباحث عمله على مستوى المختبرات ووحدات البحث في المغرب. فالجامعة تحتل رتبة مشرفة على الصعيد الوطني وتتوفر على مجموعة من الباحثين لهم مكانة خاصة في العديد من الميادين. على سبيل المثال للجامعة مكانة خاصة في ميدان معالجة المياه. بل واستطاع الباحثون أن يخترعوا محطة لمعالجة المياه العادمة اعتمادا على تقنيات متطورة تستعمل بكتيريا محددة. هذه المحطة التي تشتغل منذ 3 سنوات في مرحلة تجريبية هي في طور التهييئ من أجل استخدام خارج الجامعة في إطار اتفاقية مع وزارة الداخلية والمكتب الوطني للماء الصالح للشرب لكي تستفيد من استعمالها  جماعة قروية متوسطة الحجم وتعمم بعد ذلك على جماعات أخرى.

كما تتوفر الجامعة على فريق متميز يشتغل في ميدان استعمال الأقمار الصناعية في تدبير المجال ومراقبة الظواهر. هذا الفريق نظم السنة الماضية مؤتمرا عالميا حضره خيرة من الباحثين والعارضين من مختلف أنحاء العالم.

و من الاختصاصات النظرية التي تتميز بها الجامعة هناك الفيزياء النظرية والرياضيات. وللجامعة في هذين الميدانين إنتاج علمي راقي وباحثين شباب لهم حضور قوي على الصعيد الوطني والعالمي.

ويمكن أن أستمر في استعراض المجالات التي يتميز بها البحث العلمي في جامعة شعيب الدكالي ويكفي أن أذكر بأن إنتاج 154 منشورة علمية مصنفة بالنسبة لجامعة لا تتوفر إلا على 500 أستاذ باحث هي نتيجة تبعت على الارتياح ويجب أن ننوه باجتهاد ومثابرة الأساتذة الباحثين الذين سمحوا للجامعة أن تتبوأ مرتبة متقدمة في ميدان البحث العلمي.

الشق الثاني، والمتعلق بتثمين نتائج هذا البحث في الميدان الاقتصادي هو اهتمام جديد للجامعة المغربية بصفة عامة وجامعة شعيب الدكالي على وجه الخصوص. النتائج المحصل عليها في هذا الجانب لا ترقى إلى التطلعات وتنتظر منا تخطيطا على المدى المتوسط وعملا مسترسلا من أجل النهوض به. هناك بعض الانجازات التي تستحق التشجيع من أجل خلق تراكمات في هذا الميدان. أذكر على سبيل المثال حالتين نجح فيهما طلبة الجامعة في خلق مقاولات ناجحة.

الحالة الأولى هي  للباحث يوسف بوراس الذي أنشأ مقاولة ناجحة في ميدان البرمجة المعلوماتية.

الحالة الثانية هي لمجموعة من طلبة الجامعة الذين شاركوا في مباراة لاختيار أحسن مشاريع للمقاولات في إطار تكوين تنظمه الجامعة سنويا. هذه المجموعة من الطلبة على وشك خلق مقاولة تنتج مفاعل لمعالجة النفايات الصلبة بعد قطع جميع المراحل بما في ذلك مرحلة إيجاد التمويلات الضرورية.

 

6-    بدأت الجامعة في استغلال القطب الجامعي الجديد الموجود في طريق أزمور بافتتاح مؤسستين جديدتين. ما هي مميزات هذا القطب الجامعي؟

كما تفضلتم، فقد تم افتتاح مقر مؤسستين جامعيتين في القطب الجامعي المتواجد على بعد عشر كيلومترات من مدينة الجديدة. ويتعلق الأمر بالكلية المتعددة التخصصات التي فتحت أبوابها في شتنبر 2013 والمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية في بداية هذه السنة الجامعية. وأول ما يثير الانتباه بالنسبة لمميزات هذا المشروع هو الفضاء الجميل الذي يتواجد فيه. بحيث إن القطب الجامعي يحضى بموقع متميز وسط مجال غابوي يتوفر على مناخ خاص (micro climat)وبعيد عن ضوضاء المدينة وسلبياتها البيئية. كما يعتبر القطب جزء من مدينة حديثة جعلت من الحفاظ على البيئة رمزا لها ومن التكوين والبحث العلمي مرتكزا لتنميتها.

وكان طبيعيا أن تسعى الجامعة إلى لعب دور القاطرة لتنمية هذه الحاضرة التي أعدت لتكون مدينة نموذجية بالنسبة لمجالات النقل والتواصل والثقافة والرياضة والترفيه .... بالنسبة لجميع هذه المجالات خصصت الجهات المشرفة على تهييئ هذه المدينة مرافق عصرية تتوفر على جميع مقومات المدنية الحديثة. وللجامعة عدة مشاريع في هذا القطب ستنضاف إلى المؤسستين التي  ذكرتها.

على المدى القريب نحن بصدد إعداد مشروع بناء المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير وإقامة جامعية لفائدة طلبة الجامعة ومؤسسات أخرى تستجيب لحاجيات المدينة والمنطقة في ما يخص الموارد البشرية.

 

7- يشتكي عدد من الأساتذة من  الانقطاع المتكرر للانترنيت؟

لا أعتقد أن الانقطاعات تختلف نوعا وعددا عما هو موجود في قطاعات أخرى. وهي ناتجة إما عن صعوبة الاتصال بمزود الجامعة بالانترنيت أو ناتج عن خلل في الشبكة الداخلية للجامعة. ما يجب أن يعرفه القارئ هو أن الجامعة تتوفرر على شبكة داخلية متطورة تستعمل تقنية الألياف البصرية. وقد عمدت الجامعة إلى ربط كل مؤسسات الجامعة بهذه الشبكة بما في ذلك المؤسستين الجديدتين اللتين تبعدان بعشر كيلومترات عن مدينة الجديدة. وقد عرف استعمال الانترنيت بالجامعة تطورا كبيرا وخاصة بعد تمكين الطلبة من تقنية "  wifi" في الخزانات وقاعات المطالعة فوقع ضغط على حصة الجامعة من مزود مروان Réseaux MARWAN  الذي لم يكن يتعدى .34 Mbits  ومن أجل توفير صبيب كاف عمدت الجامعة إلى تغيير العقد الذي كان يربطها بمزود الجامعة لكي يرفع حصته إلى 100 Mbitsأي إلى 3 مرات ما هو موجود حاليا. وبهذه الخطوة، سيكون بإمكان طلبة وأطر الجامعة الاشتغال في ظروف جيدة ومريحة.

 

8- أسالت حافلة اقتنتها مؤخرا جامعة شعيب الدكالي الكثير من المداد، ما هو تفسيركم للموضوع؟

اقتنت الجامعة هذه الحافلة سنة 2012 عن طريق الشركة الوطنية للنقل واللوجيستيك وعرفت بعض الأعطاب مما حذا بالجامعة إلى مكاتبة الشركة الأم في الموضوع. مباشرة بعد رسالة الجامعة عمدت الشركة إلى إصلاح جميع الأعطاب التي وقفنا عليها على نفقتها الخاصة. 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الجريدة

متتبع
الخميس 21 يناير 2016 - 09:30

الدراسة ياسيادة الرئيس بكلية الآداب لم تنطلق إلا بعد منتصف أكتوبر الجاري.رئاسة الجامعة تعاني من سوء تدبير الموارد البشرية وتهميش الكفاءات الإدارية. الإرقام المدلى بها من قبل السيد الرئيس لا تحجب تردي التسيير الإداري والمالي التي تعرفع الجامعة منذ توليه المسؤولية.فلاداعي للتلميع.

faria
الخميس 21 يناير 2016 - 09:30

تعد هذه الولاية للرئيس الحالي أسوأ فترة في تاريخ جامعة شعيب الدكالي: فوضى وصخب وتعقيد في المساطر الإدارية، الرقابة على الأنترنيت داخل الجامعة، إحاطة الرئيس نفسة بعصابة ومافيا من بينها شخصين من جامعة القاضي عياض، المقاربة الأمنية وتهديد الأساتذة والضغط على الموظفين بالجامعة بواسطة التعويضات التي تمنح على حسب القرب منه والولاء له ولعصابته... الرئيس السابق على الأقل كان له مشروع حقيقي تمثل في إحداث مؤسسات جديدة وأراضي استفادت منها الجامعة. أما الرئيس الحالي فلا تصور له ولا رؤية له بل يكتفي بولايته في انتظار ولاية ثانية فقط.

متتبع
الخميس 21 يناير 2016 - 09:30

هل يمكن أن نتحدث عن بداية الحملة للظفر بالولاية الثانية. لا أظن دلك لان 4 سنوات التي أوشك السيد الرئيس على ختمها لم تسجل أي قيمة مضافة للجامعة بل رجعت بها إلى الوراء وكل ما سرد من انجازات فهي للرئيس السابق الذي ندعو له بالشفاء.

غريب عبد الحق
الخميس 21 يناير 2016 - 09:30

لماذا يصر ذ. التانوتي على الهروب إلى الأمام؟ بالنسبة للانترنت لماذ يحجب مثلا موقع يوتوب على الأساتذةالباحثين؟ وبالنسبة للحافلة ليس المشكل هو بعض الأعطاب بل المشكل هو اقتناء حافلة مهترئة بكل ما تحمل الكلمة من معنى ب 170 مليون سم