في الواجهة
  • ...
    جماعة سيدي احساين بن عبد الرحمان : انتشار داء الكلب يثير الرعب في نفوس المواطنين

    يشهد تراب جماعة سيدي احساين بن عبد الرحمان التابعة لقيادة أولاد حمدان بإقليم الجديدة، هذه الأيام انتشارا كبيرا لمرض السعار أو ما يسمى بداء الكلب المعروف في الثقافة الشعبية ب "الجهل"، وهو المرض الذي يصيب الكلاب أكثر من أي حيوان أخر. حيث  أكد مجموعة من المواطنين، في اتصالهم بالجريدة، أن عددا من الكلاب قد اصيبت بهذا المرض القاتل.فبدوار أولاد مسعود بن عبد الله بتراب نفس الجماعة، تمكن كلب مسعور من عض امرأة، ولما قصدت جماعة سيدي احساين بن عبد الرحمان ، للحصول على وثيقة تسمح لها بالتلقيح ضد هذا المرض، تم رفضها، بدون سبب منطقي، مع العلم أن الجماعات المحلية والحضرية هي المسؤولة الوحيدة على توفير اللقاح المضاد لهذا المرض وتضعه بالمستوصفات المحلية التابعة لها ، رهن اشارة المواطنين، بعد حصولهم على وثيقة ادارية من رئيس الجماعة تسمح للمصاب بتلقي العلاج والتلقيح.وأمام تدهور حالة المرأة المصابة وشدة خوفها، توجهت الى رئيس جماعة أولاد حمدان المجاورة للجماعة المذكورة أعلاه، الذي قام بواجبه، حيث منحها وثيقة تسمح لها بتلقي بالتلقيح المضاد لهذا الداء، وبالمناسبة صرح أحد افراد عائلة المرأة المصابة، أن تدخل رئيس جماعة أولاد حمدان ،  هو الذي أنقذها من موت محقق.وبالإضافة الى اصابة هذه المرأة ، تعرضت بعض الحيوانات الأخرى لعض الكلاب المسعورة، وهو الأمر الذي جعل سكان جماعة سيدي احساين بن عبد الرحمان يتخوفون على مصير مواشيهم، وعليه يطالبون كل المسؤولين المعنيين، بضرورة القيام بحملة للتلقيح ضد  داء الكلب، قصد الحد من انتشاره. خصوصا و أن هذا المرض يزداد  ويتضاعف  في ظروف الجفاف ، وهو المناخ المناسب لانتشاره بسرعة كبيرة.وتجدر الاشارة الى أن داء الكلب، هو فيروس مميت ينتقل إلى الإنسان عن طريق اللعاب الناتج عن عضة الحيوان المصاب بالعدوى. وتعد الكلاب المسعورة هي الأكثر سبباً في انتقال داء الكلب .و للأسف هذاداء  لا يسبب أي أعراض أو إشارات واضحة في البداية،حتى المرحلة المتأخرة من المرض قبل الوفاة بأيام.  ومن هذه الأعراض و الإشارات نذكر: ارتفاع في درجة الحرارة، تهيج، صداع، قلق، ارتباك، صعوبة في البلع، زيادة في إفراز اللعاب، الخوف من الماء نتيجة للإصابة بصعوبة البلع، الهلوسة،الأرق، شلل جزئي الى غير ذلك. وينصح بالإسراع  بتلقي العلاج والتلقيح دون تماطل أو تأجيل .

  • ...
    تنقيلات هامة في صفوف رجال الأمن التابعين للمنطقة الإقليمية للأمن بسيدي بنور

    علمت 'الجديدة 24" من مصادر عليمة أن المديرية العامة للأمن الوطني، أقدمت، اليوم الثلاثاء، على مجموعة من التنقيلات في صفوف رجال الأمن التابعين للمنطقة الإقليمية للأمن بسيدي بنور.وحسب المعطيات التي أوردتها مصادرنا، فقد تم تنقيل (م - ر) رجل أمن برتبة ضابط من المنطقة الإقليمية للأمن بسيدي بنور إلى مفوضية الأمن بالبئر الجديد.فيما تم تنقيل رجل أمن (ن – ز) برتبة مقدم شرطة من المنطقة الإقليمية للأمن بسيدي بنور إلى ولاية الأمن الإقليمي بالجديدة.كما تم تنقيل رجل أمن برتبة ضابط (ن – ر) من المنطقة الإقليمية بسيدي بنور إلى المنطقة الإقليمية للأمن بأزمور. فيما تم إلحاق رجل أمن ( ع – ع) من شرطة المرور إلى فرقة التناوب بمقر المنطقة الإقليمية بسيدي بنور.

  • ...
    جمعية الصحافة بالجديدة تطلق مسابقة شهرية لاختيار أحسن لاعب بالدفاع الجديدي

    بعد النجاح الكبير الذي شهدته سهرة تتويج نجوم السنة بالجديدة، أعلنت جمعية الصحافة بمدينة الجديدة عن تنظيمها لمسابقة جديدة لاختيار أفضل لاعب في صفوف الدفاع الحسني الجديدي في الشهر. وحسب بلاغ للجمعية توصلت "الجديدة 24" بنسخة منه، فان هذه المسابقة التي أطلق عليها اسم "نجم الشهر" ستتم عن طريق التصويت السري، وستنطلق مع بداية الشطر الثاني من البطولة الوطنية الاحترافية. وتسعى الجمعية من خلال هذه المسابقة الشهرية الاسهام في الرقي بمستوى فريق الدفاع الحسني الجديدي وكذا من اجل إذكاء روح التنافس والحماس بين لاعبيه وتحفيزهم على بدل المزيد من العطاء.

  • ...
    زيارة وفد من الطلبة المتدربين بالمعهد الملكي بالادارة الترابية (القياد) لمدينة الزمامرة‎

    حل يوم الاثنين 08 فبراير 2016 وفد من طلبة المعهد الملكي للإدارة الترابية وهم من القياد المتدربين ( 12 متدربا) . وقد كان في استقبال الوفد بمقر باشوية الزمامرة باشا المدينة و خليفته، و اعضاء المجلس الحضري و اعوان السلطة.وقد أعطيت للضيوف شروحات من طرف السيد الباشا حول مساهمة رجل السلطة و اكراهات العمل الميداني.. مشيرا إلى أن السلطة سلاح ذو حدين: فإما أن تستغل صلاحياتها التنظيمية ونفوذها القانوني وقوتها العمومية لصالح البلاد والعباد وتوفير شروط العيش الكريم وضمان راحة المواطنين وطمأنينتهم، وإقرار ظروف العدل والإنصاف وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والحقوقية لما فيه خدمة ترسيخ دولة المؤسسات والحق والقانون، وإما أن تجعل السلطة من هذه الآليات التي تتمتع بها لخدمة أغراض ذاتية وأهداف مبيتة وتوجهات واختيارات لا شعبية لفرض واقع مرفوض وسياسة غير مقبولة و ما قد يترتب عن ذلك من انعكاسات سلبية على مسار البلاد السياسي والاقتصادي والاجتماعي والحقوقي.و تحدث عن تجربته كرجل سلطة و حسن السلوك، و الأخلاق المتميزة، التي يجب ان يتحلى بها رجل السلطة، على أن رجل السلطة أصبح شريك أساسي، وفاعل رئيسي فـي تحريك قـاطرة التنمية، والدفع بها  إلى الأمام، كما أعطيت الكلمة إلى السادة ممثلي الجماعة الحضرية لإعطاء نبذة عن المدينة و ما تعرفه من قفزة نوعية في تنمية المدينة و مسايرة ركب التطور الذي تعرفه البلاد.كما أوضح السيد الباشا والسادة رؤساء المصالح في غضون الإجابة عن عدة تساؤلات واستفسارات الطلبة أن التعاون بين المجلس البلدي و رجل السلطة المحلية كان دائما إيجابيا و مثمرا في حل العديد من المشاكل والإكراهات المرتبطة بالتنمية المحلية، و الاسراع في تحقيق المشاريع التنموية بالمدينة كما أوضح السيد الباشا أن أي نجاح في العمل الإداري رهين بفهم المجال في أدق تفاصيله و تحصين القرارات الإدارية بالإسناد إلى المرجعيات القانونية.و قد زار الوفد عدد من الاوراش في عين المكان و أعطيت لهم شروحات حول سير العمل و طريقة الاشتغال، و مساهمتها في تنمية المدينة و الجماعات القريبة، و من بينها الساحة الكبرى، و القرية الرياضية، و صوناكوس، و المستشفى المحلي، و مركز تصفية الدم بالزمامرة، و الملعب البلدي، و مفوضية الشرطة بالزمامرة.